‫الرئيسية‬ أخبار وتقارير بالفيديو .. بعد أن هتفوا “الشعب يريد إعدام المشير “..السيسي لـ”الألتراس”:عايزكم تشوفوا الانجازات
أخبار وتقارير - فبراير 2, 2016

بالفيديو .. بعد أن هتفوا “الشعب يريد إعدام المشير “..السيسي لـ”الألتراس”:عايزكم تشوفوا الانجازات

 

فى مشهد يجمع بين رعب قائد الانقلاب من مشهد ألتراس أهلاوى وهم يطالبون بإعدام المشير حسين طنطاوى وزير الدفاع الاسبق ، سارع عبد الفتاح السيسى بعمل مداخلة عبر برمامج القاهرة اليوم الذى يقدمه المذيع الانقلابى عمرو أديب ، محاولا أحتواء “الألتراس” خلال إحياء الذكرى الرابعة لمذبحة بورسعيد الذى شارك فيها مع بقية أعضاء المجلس العسكرى .
ويبدو أن حالة الرعب التى أنتابت قائد الانقلاب جاءت بعد سماعه لهتاف الشعب يريد إعدام المشير ، فكل زمن مشيره ، ربما يكون الهتاف القادم للسيسى نفسه !
وكان عبد الفتاح السيسي، قد دعا فى المداخلة الفضائية الألتراس للمشاركة في لجنة مشكلة من جديد بكل موضوعية؛ للاطلاع على ما تم إنجازه من قبل، مضيفا: “شوفوا انتوا كمان عاوزين تعملوا إيه.. حققوا في الموضوع.. لا يوجد لدينا أسرار، ولكن في حالة العدد الكبير ممكن تضيع حقائق كتير، ولو حد ولع في المدرج ده وحصل حاجة كانت ستخرج شائعات كثيرة”.

 

وأضاف: “في التجمعات الكبيرة من البشر يصعب الوصول إلى حقائق، وهذا حدث كثيرا عام 2011 في أحداث محمد محمود وماسبيرو والمجمع وأشياء كثيرة”، مستطردا: “وسط الجمهور الكبير كثير من الحقائق تضيع، والصورة التي نراها غير التفاصيل.. هناك دول عرفت تفاصيل أعمال تعود لسنة 1967 قريبا”.

 

لا أضيق على الشباب و”عارف إني هاخد وقت لإيجاد الثقة المتبادلة”

 

وأكد السيسي أنه لم “يضق” أبدا بأبناء مصر، قائلا: “أنا عندي أولادي وعمرى ما ضقت بيهم، فلماذا سأضيق بأبناء مصر!”، مضيفا: “إحنا اللي مش عارفين نتواصل معاهم ومش عارفين نوجد مساحات تفاهم.. ببذل جهد كبير في هذا المجال، وعارف إني هاخد وقت حتى نوجد حالة الثقة المتبادلة.. أنا أثق فيهم، لكن يجب أن يثقوا فيما نقدمه لصالح مصر سياسيا واجتماعيا وأمنيا واقتصاديا هدفه كبير، وهم جزء من هذا الهدف”.

 

واستنكر السيسي ما يتردد عن تضييقه على الشباب، قائلا: “هضيق إزاي عليهم. بمد إيدي في كل حتة في مصر، وبلاقي حاجات لم يبذل فيها جهد.. لكن هناك الكثير من الأمور التي لم تنجز في السنوات الماضية، ما أدى لما نحن نشاهده الآن”. وشدد على أن النقد الموجه ينقصه الكثير من المعلومات، لندرك إذا ما كانت القرارات الصادرة مناسبة أو غير ذلك.

 

وعلق عبد الفتاح السيسي على أحداث “مذبحة بورسعيد”،: قائلا: “أنا كنت موجود في الموضوع ده، ومفيش حاجة تقدر تقول إيه اللي حصل، وبدقة تقدر تقول إنك تطمئن لها”، متسائلا “حد خبا حاجة.. ممكن، وحد مش عارف حاجة برضو؟.. ممكن”، وممكن مجموعة من الألتراس تتشكل بيهم ومعاهم لجنة لبحث الموضوع، أصله مفيش حاجة عاوزين نخبيها”.

 

 

 

 


اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

‫شاهد أيضًا‬

إعلان وفاة.. هل أتم الصهاينة سيطرتهم على الجامعة العربية؟

ربما يعلم العدو الصهيوني أن كلمة واحدة تخرج من على منبر جموعي واحد، تفعل ما لا تفعله مئات …