‫الرئيسية‬ أخبار وتقارير بسبب فيديو يسخر من الشرطة ..بلاغ يتهم مراسلا”أبلة فاهيتا” بإهانة مؤسسات الدولة !
أخبار وتقارير - يناير 26, 2016

بسبب فيديو يسخر من الشرطة ..بلاغ يتهم مراسلا”أبلة فاهيتا” بإهانة مؤسسات الدولة !

 

تقدم ضابط من المكلفين بتأمين احتفالات 25 يناير، اليوم الثلاثاء، ‏ببلاغ إلى نيابة قسم قصر النيل ضد الممثل أحمد مالك وصديقه شادي حسين مراسل برنامج أبله فاهيتا، يتهمهما ‏فيه بإهانة مؤسسات الدولة وأفرادها، والتحريض ضد الضباط والأفراد واستمعت النيابة لأقواله.

‏ونشر أحمد مالك وشادي مراسل برنامج أبله فاهيتا فيديو مسيئا للشرطة بالتزامن مع أعياد 25 يناير، ‏وهو الأمر الذي أثار استياء الجمهور وتبنى الكثيرون حملات لمهاجمتهما على مواقع التواصل الاجتماعي، وحقق ‏الفيديو نسبة مشاهدة تخطت المليون مشاهد على موقع فيسبوك، وكتب شادي في تعليقه على الفيديو “نزلنا نحتفل بعيد ‏الشرطة في عز البرد علشان محدش يزايد علينا”.

تصدر الهاشتاج

‏وتصدر هاشتاج #أحمد_مالك قائمة الأكثر تداولا على تويتر مصر، وتباينت تعليقات المغردين ما بين مدافعين عن مالك من جهة ‏ومهاجمين له من جهة أخرى

وكتب شادي، على صفحته عبر فيسبوك بعد إطلاقه للفيديو، “طالما هي مبقاش فيها مظاهرات ولا صوت معارض.. يبقى هنفضل ‏نسف عليكم.. حتى وإحنا بنموت هنموت وإحنا بنسف عليكم.. يا رب تكونوا انبسطتوا معانا”.‏

وكتب شادي أيضا “يلا نضحك كتير النهارده علشان بكرة النكتة هتخلص وهتقلب بغم.. واعتقد لما تقلب بغم كله هيعمل مش واخد ‏باله”.‏

في أول رد فعل رسمي تجاه الفيديو قررت نقابة المهن التمثيلية إيقاف منح التصاريح للممثل الشاب “أحمد مالك” وتحويله ‏للتحقيق، وذلك بعد الانتشار الواسع الذي حققه الفيديو، وكتبت النقابة عبر صفحتها الرسمية على موقع التواصل الاجتماعي ‏فيسبوك “قررت نقابة المهن التمثيلية إيقاف منح التصاريح للممثل الشاب (أحمد مالك) وتحويله للتحقيق، علماً بأن الفنان ‏الشاب ليس عضواً بالنقابة وكان يعمل بالتصاريح”‏.

يذكر أن مالك وحسين قدما  لضباط وجنود الشرطة  عددا من البلالين عبارة عن “واقى ذكرى ” بعد نفخها مكتوب عليها ، من الشعب الصرى للشرطة فى عيدها ، أعتبرت إهانة لمؤسسات الدولة وتحريض على العنف ضد الشرطة !

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

‫شاهد أيضًا‬

إعلان وفاة.. هل أتم الصهاينة سيطرتهم على الجامعة العربية؟

ربما يعلم العدو الصهيوني أن كلمة واحدة تخرج من على منبر جموعي واحد، تفعل ما لا تفعله مئات …