‫الرئيسية‬ أخبار وتقارير تداعيات استعانة داخلية الانقلاب بشركة بريطانية لتسويق أكاذبها للإعلام الأجنبي
أخبار وتقارير - يناير 10, 2016

تداعيات استعانة داخلية الانقلاب بشركة بريطانية لتسويق أكاذبها للإعلام الأجنبي

لمواجهة الفشل في التعاطي الإعلامي مع وسائل الإعلام العالمية التي لا تتعامل إلا بالمهنية والمنطق، الذي لا يجيده النظام الانقلابي؛ حيث فشلت نظرية عباس كامل في إدارة عيال الإعلام في الوسائل الأجنبية.

تعاقدت وزارة داخلية الانقلاب مع شركة بريطانية للتواصل مع الإعلاميين الأجانب؛ حيث كشف مراسل صحيفة “ذي وال ستريت جورنال” الأمريكية في مِصْر تامر غباشي عن أن وزارة الداخلية المِصْرية استعانت بشركة بريطانية لإرسال بيانات الوزارة إلى الصحفيين الأجانب.

وأصدرت الوزارة بيانًا موجهًا للصحفيين الأجانب في مِصْر، الجمعة 8 يناير، من خلال بريد إلكتروني خاص بشركة استشارية بريطانية باسم “الداخلية”، وليس من خلال البريد الإلكتروني الرسمي الخاص بوزارة الداخلية.

وكتب “غباشي” -في تغريدة له على موقع تويتر-: “هذا هو الجديد: بيان وزارة الداخلية المصرية الذي صدر باللغة الإنجليزية جاء من قبل شركة استشارية بريطانية”.

وتدلل الخطوة على فشل السياسة الإعلامي لوزارة الداخلية وعدم إقناعها للمراسلين والإعلاميين الأجانب، بينما نجحت “سياسة الحظيرة” التي تعتمدها النظم الشمولية في إدارة الأذرع الإعلامية لتسويق الخطابات التخديرية للشعب أو إثارة التوجهات الجماهيرية ناحية ما يريده النظام في الداخل.

وسبق أن تعاقد نظام الانقلاب مع شركات أجنبية لإدارة وتأمين المطارات المِصْرية، بعد فشلها في التأمين، وكذا شركات إعلامية بريطانية لتسويق انقلاب السيسي على الشرعية، من خلال شركات إسرائيلية أمريكية، بتمويل إماراتي.

ويستمر الفشل في تسويق وتغيير قناعات العالم، الذي قد يصمت أحيانا تماشيا مع مصالحه، لكنه يعلم حقيقة الانقلاب الفاشل سياسيًّا واجتماعيًّا واقتصاديًّا، بدليل تزايد الديون المحلية والخارجية وانهيار العملة المحلية وتزايد القمع والقتل وكذا الفناكيش في المشروعات الوهمية!!

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

‫شاهد أيضًا‬

إعلان وفاة.. هل أتم الصهاينة سيطرتهم على الجامعة العربية؟

ربما يعلم العدو الصهيوني أن كلمة واحدة تخرج من على منبر جموعي واحد، تفعل ما لا تفعله مئات …