‫الرئيسية‬ أخبار وتقارير لهذه الأسباب يخشى نظام السيسى “اتحاد طلاب ” صنعه على عينه ؟
أخبار وتقارير - يناير 7, 2016

لهذه الأسباب يخشى نظام السيسى “اتحاد طلاب ” صنعه على عينه ؟

 

 

أثار تأجيل الجمعية العمومية بقسمي الفتوى والتشريع بمجلس الدولة، نظر بطلان إجراءات انتخابات اتحاد طلاب مصر على منصب رئيس الاتحاد ونائبه، في 20 يناير المقبل، غضب الاتحادات الطلابية.
وقال عبدالله أنور ، رئيس اتحاد طلاب مصر ، المطعون على نتيجته، إن الاتحادات فوجئوا بتأجيل نظر مجلس الدولة لصحة إجراء الانتخابات على الرغم من تأكيد الوزير على ذلك، ما يؤدى إلى زيادة الارتباك، وحالة الاحتقان بين الاتحادات الطلابية والوزارة”
لهذا الأسباب يخشى النظام “اتحاد الطلاب “
ويرى مراقبون أن نظام عبد الفتاح السيسى يخشى اتحاد الطلاب رغم أنه صنعه على عينه ، لعدة أسباب منها أن من بين الفائزين بعضوية الاتحاد من من شباب يؤمنون بثورة 25 يناير وهى الثورة التى يعاديها جهاز الأمن الوطنى ” أمن الدولة سابقا “لأنها الثورة التى حلت جهازهم وأطاحت بسلطانهم حتى عادت من جديد بعد الانقلاب على أول رئيس شرعى منتخب الدكتور محمد مرسى .
كما كشفت مصادر بجامعة الزقازيق أن أشرف الشيحى الوزير الحالى ورئيس الجامعة السابق معروف بعلاقتة الوطيدة بأمن الدولة وأن الجهاز هو الذى طالب الشيحى بحل الاتحاد بدعوى أن أعضاء منتمون لجماعة الاخوان نجحوا فى الانتخابات رغم أن طلاب الاخوان وطلالب حركة طلاب ضد الانقلاب قد أعلنوا مقاطعة الانتخابات لانها انتخابات فى ظل الانقلاب ، كما أن الشيحى بتعليمات أمنية قام منفردا بالمخالفة للقوانين ، بتعديل اللائحة الطلابية ، لحرمان أى طالب إسلامى من مجرد التفكير فى الترشح .
ولكن يبدو أن جهاز الأمن الوطنى “جهاز أمن الدولة ” يعمل على قديمه فقرر أن أعضاء كانوا ينتمون لجماعة الاخوان المسلمين مازالوا أعضاء بالجماعة رغم مشاركتهم فى حزب من أحزاب 30 يونية 2013 ، التى طالبت بالانقلاب على الرئيس المنتخب وهو حزب مصر القوية بقيادة القيادى الاخوانى ، المفصول عبد المنعم ابو الفتوح المعروف بكراهيتة لجماعة الاخوان بعد أن رفضت ترشحه لانتخابات الرئاسة ، حيث ترك على إثرها الجماعة !
تفاصيل الأزمة الحالية
وكانت أزمة الاتحادات الطلابية قد تصاعدت مع الدكتور أشرف الشيحي، وزير التعليم العالى والبحث العلمي؛ وذلك بعد لقاء الوزير، الأحد الماضى، بأعضاء ورؤساء الاتحاد المنحل بمقر الوزارة ورفضه لقاء أعضاء ورؤساء الاتحاد المنحل، رغم توجيه دعوة لهم لحضور اللقاء.
فيما أكد عبدالله أنور، الفائز برئاسة اتحاد طلاب مصر فى الاتحاد المنحل أن الفائزين برئاسة الاتحاد غير معترفين بالوزير، وسيطالبون بسحب الثقة منه؛ مضيفا أن الوزير يتعنت مع الطلاب الفائزين برئاسة الاتحاد، لمنح المقاعد لطلاب تستطيع الوزارة تحريكهم مثل «عرائس الماريونيت».
وشدد عبدالله على تصعيد الأمر ضد الوزير لعدم اعترافه بالاتحاد، وهو الأمر الذى تأكد خلال اجتماعه برؤساء الاتحاد السابق، قائلا: «سنحشد الطلاب فى كل الجامعات للوقوف ضد الوزير، وسنعتصم أمام مجلس الوزراء وفى الجامعات لحين الاعتراف بالاتحاد المنتخب».
وأكد «عبدالله» أن الوزير رفض حضورهم اللقاء فى البداية ثم سمح لهم بعد تدخل مسئولى الوزارة، وخوفا من التصعيد، موضحا أن الوزير رفض جلوسه بجواره قائلا: «أنا وزير وأنتم طلاب ولا يصح أن تجلسوا بجوارى».
فى المقابل، أكد أشرف الشيحى أنه لم يعترف بالاتحاد المنحل سوى فى حالة صدور قرار لصالحه من مجلس الدولة.
يشار إلى أن وزير التعليم العالي في حكومة الانقلاب اشرف شيحة، قد ألتقى مع 46 طالبا من رؤساء ونواب رؤساء اتحادات الجامعات المصرية، يمثلون 23 جامعة، وأكد خلاله أن مجلس الدولة استجاب للنظر في القضية الأربعاء 6 يناير، مشيرا إلى أن الوزارة ستلتزم بقرار مجلس الدولة أيا كان سواء باعتماد نتيجة الانتخابات الحالية، أو إعادة انتخاب اتحاد طلاب مصر.

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

‫شاهد أيضًا‬

إعلان وفاة.. هل أتم الصهاينة سيطرتهم على الجامعة العربية؟

ربما يعلم العدو الصهيوني أن كلمة واحدة تخرج من على منبر جموعي واحد، تفعل ما لا تفعله مئات …