‫الرئيسية‬ عرب وعالم هنية يدعو دول عربية وتركيا لدعم الانتفاضة الفلسطينية الثالثة
عرب وعالم - يناير 7, 2016

هنية يدعو دول عربية وتركيا لدعم الانتفاضة الفلسطينية الثالثة

دعا نائب رئيس المكتب السياسي لحركة «حماس» إسماعيل هنية  زعماء دول عربية وتركيا إلى دعم «الانتفاضة» الفلسطينية الثالثة.

وأعلن مكتب هنية، اول من امس، (وكالات)، أنه بعث رسائل مكتوبة في هذا الشأن إلى سمو الامير الشيخ صباح الأحمد وخادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز ورئيس الإمارات خليفة بن زايد آل نهيان، والعاهل الأردني عبد الله الثاني والرئيس التركي رجب طيب أردوغان.

واكد في الرسائل إن «الشعب الفلسطيني الواثق من تأييده ونصره وبتأييد المخلصين والصادقين من قادة الأمة لقادر على انتزاع حقه وتحرير مقدساته وأرضه ودحر عدوه». وحض هنية على «دعم الانتفاضة الفلسطينية معنويا وماليا وسياسيا»، في إشارة إلى موجة التوتر المستمرة بين الفلسطينيين وإسرائيل منذ مطلع أكتوبر الماضي.

في المقابل، أكدت حركة «حماس»، امس، جاهزيتها لتشكيل حكومة وحدة وطنية بالتوافق من خلال اجتماع للإطار القيادي الموقت الفلسطيني.

ودعت في بيان للناطق باسم الحركة سامي أبو زهري السلطة الفلسطينية، إلى «تهيئة الأجواء لإنجاح هذه المهمة من خلال العديد من الخطوات وخصوصا إنهاء سياسة التمييز التي يتعرض لها أهل غزة». كما طالبت الحركة السلطة بـ «إصدار قرارات سياسية محددة تتناسب مع حجم تضحيات شعبنا وفي مقدمها إنهاء التنسيق الأمني مع الاحتلال الإسرائيلي».

من جهة ثانية، أفادت وسائل إعلام إسرائيلية بأن قوات من الجيش اعتقلت، ليل اول من امس، 15 فلسطينيا في أنحاء مختلفة من الضفة الغربية.

وذكرت الإذاعة أن «القوات ضبطت خلال عملية لاعتقال مطلوبين في جنين مسدسين من صنع محلي وعتادا عسكريا».

من جانبه، قال رئيس حزب «يوجد مستقبل» يئير لابيد في خطاب ألقاه في مستوطنة «معاليه ادوميم»: «ستبقى معاليه ادوميم جزءاً من دولة اسرائيل في اي تسوية مستقبلية».

وذكرت صحيفة «معاريف» ان لابيد قام بجولة في المستوطنة وعقد لقاءات مع رجال أعمال. واكد في خطابه: «معاليه ادوميم بنظري وبنظر حزبي وبنظر الوسط في اسرائيل هي جزء من دولة اسرائيل ولن توجد أي تسوية مستقبلية لا تكون فيها جزءاً من دولة اسرائيل».

وفي اثينا، اعلنت شركة الطيران اليونانية «ايجين ايرلاينز» ان رجلين ذكرت الصحف الاسرائيلية ان احدهما عربي اسرائيلي والثاني فلسطيني، اضطرا للنزول من طائرة كان يفترض ان تقلهما من اثينا الى تل ابيب بعد احتجاج ركاب اسرائيليين قلقين من وجودهما.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

‫شاهد أيضًا‬

إعلان وفاة.. هل أتم الصهاينة سيطرتهم على الجامعة العربية؟

ربما يعلم العدو الصهيوني أن كلمة واحدة تخرج من على منبر جموعي واحد، تفعل ما لا تفعله مئات …