‫الرئيسية‬ منوعات إشارات المحافظين “البذيئة” تكشف طريقة التعامل مع مواطنيهم
منوعات - نوفمبر 13, 2014

إشارات المحافظين “البذيئة” تكشف طريقة التعامل مع مواطنيهم

لم تعد الإشارات البذيئة استثناء فى المجتمع المصرى فى ظل حالة من الانفلات الأخلاقى، التى يعترف بها قطاع كبير من المصريين، وذلك بعد أن كان هذا الانفلات يتركز فى طبقات معينة، إلا أن الآونة الأخيرة حملت تغيرا ملحوظا فى الذين تصدر منهم مظاهر هذا الانفلات الأخلاقى.
وكان المحافظون أحدث هؤلاء المنضمين للقائمة؛ حيث أثار مقطع فيديو ظهر فيه محافظ الإسماعيلية اللواء أحمد القصاص، وهو يشير بإصبعه الأوسط للمواطنين بطريقة “خارجة عن الذوق العام”، خلال حديثه مع بعضهم بانفعال شديد في مؤتمر مصغر بالمحافظة، الدهشة بسبب حساسية وضع المحافظ، الذى يعتبر بمثابة رئيس للجمهورية داخل محافظته، إضافة إلى أنه يبدو من الفيديو أنه يعلم بأنه يتم تصويره بسبب وضوح الصورة ونقائها.
وطالب عدد من النشطاء وممثلي بعض الأحزاب السياسية، بإقالة اللواء أحمد القصاص، محافظ الإقليم؛ احتجاجا على ما بدر منه من إهانة لأهالي قرية “أبو سلطان” عن طريق إشارته بإيماءات خادشة للحياء.
وكان اللواء أحمد القصاص محافظ الإسماعيلية، قد قال أثناء لقائه مع أهالي قرية “أبو سلطان” عندما طالبوه بتوفير ميزانية لتشغيل مستشفى القرية: “أجيب لكم منين.. وكل واحد فيكم قاعد “يزرب” -أى “ينجب”- 5 و6 عيال، وأشار بإصبعه بالطريقة التى ابتدعها لاعب الزمالك الشهير إبراهيم حسن فى إحدى المباريات، عقب قرار مدربه باستبداله؛ بسبب سوء أدائه خلال المباراة.
وتابع المحافظ قائلا: “كل مواطن عنده أربع أو خمس عيال وعايز الدولة تساعد، طب منين؟ ما تبص لنفسك ياخويا انت وهو الأول، “نجيب لكم منين فلوس يعني؟ ما كل واحد يبص لنفسه، دا احنا بقينا قد عدد سكان خمس دول أوروبية”، وذلك على حد قوله.
ولم تكن إشارة محافظ الإسماعيلية هى الأولى فى سلسلة البذاءات التى تصدر من محافظين ضد مواطنى محافظاتهم خلال الفترة الأخيرة.
وكان قد سبقه محافظ البحيرة مصطفى هدهود، الذى استشاط غضبا على معلم بإحدى مدارس وادى النطرون؛ لمجرد انتقاده لاستراتيجية الوزارة فى الارتقاء بالتعليم، خلال اجتماع حضره جميع الأخصائيين الاجتماعيين على مستوى المحافظة، الإثنين الماضي 10 نوفمبر 2014؛ من أجل مناقشة تداعيات حادث “أتوبيس الموت”، في البحيرة والذي أسفر عن مقتل وتفحم 18 طالبا وإصابة العشرات.
وبحسب شهود عيان فعندما طرح المعلم سؤاله، هاجت قاعة الاجتماع، وقام “هدهود” باستدعاء المعلم وتهديده بضرورة الاعتذار، قائلًا: “لازم تعتذر.. لازم تعتذر على كلامك، ومش كل حاجة تحملها للحكومة”.
كما هاجم محافظ بورسعيد اللواء سماح محمد أحمد قنديل، خطباء وأئمة الأوقاف بشكل مهين، خلال اجتماعه بهم منذ أشهر، مؤكدا لهم خلال مقطع فيديو تداوله نشطاء عبر اليوتيوب، أن من يخالف كلامه لن يجد إلا أشد صفعة علي وجهه، بكل ما تحتويه الكلمة من معنى، وأضاف قائلا “يعني هيتحاسب، يتحاكم..يترمي، أي حاجة يتخيلها هاعملها”.
وفي أغسطس الماضي، تداول نشطاء عبر مواقع التواصل الاجتماعي مقطع فيديو، يظهر فيه محافظ القاهرة جلال السعيد وهو يتهكم على سيدة مصرية، تشتكي له من تلوث مياه الشرب بمياه الصرف الصحي، فما كان من المحافظ إلا أن اتهمها بأنها “مأجورة ومدفوع لها” كي تقول هذا الكلام.
وكانت السيدة قد سألت محافظ القاهرة قائلة “حرام عليكم مش عارفين نعيش، نعمل إيه في الغلا والقرف ده، يرضيك اختلاط مياه الشرب بالصرف الصحي، ولا الزبالة اللي موجودة في الشوارع عندنا؟!!”، فرد عليها المحافظ قائلاً: “لا ما يرضينيش”، وحين غادرت قال: “انتى قابضة قرشين علشان تقولي الكلام ده، زعقي بقى براحتك”.
شاهد الفيديو:

يذكر أن المحافظين يغلب عليهم الطابع العسكرى؛ حيث ارتفعت نسبتهم عقب أحداث يوليو 2013 إلى 17 محافظا، منهم 15 لواء جيش، و3 لواءات داخلية، فيما يتوقع أن ترتفع نسبت العسكريين في المحافظين إلى 25 لواء جيش وشرطة في التعديلات المرتقبة، التي سيقوم بها المشير عبد الفتاح السيسي.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

‫شاهد أيضًا‬

إعلان وفاة.. هل أتم الصهاينة سيطرتهم على الجامعة العربية؟

ربما يعلم العدو الصهيوني أن كلمة واحدة تخرج من على منبر جموعي واحد، تفعل ما لا تفعله مئات …