‫الرئيسية‬ أخبار وتقارير حماية الصحفيين الدولية: مصر ثاني أكبر دولة في العالم حبسًا للصحفيين عام 2015
أخبار وتقارير - ديسمبر 27, 2015

حماية الصحفيين الدولية: مصر ثاني أكبر دولة في العالم حبسًا للصحفيين عام 2015

قالت لجنة حماية الصحفيين الدولية (مقرها نيويورك): “إن مصر تحبس أعدادًا قياسية من الصحفيين، حيث تحل في المرتبة الثانية بعد الصين بوصفها البلد الذي يحبس أكبر عدد من الصحفيين في العالم عام 2015″، مشيرة لحبس 23 صحفيًّا هذا العام، ولا تتضمن القائمة التي تعدها لجنة حماية الصحفيين العديد من الصحفيين الذين احتجزوا وأفرج عنهم على مدار العام.

وقالت اللجنة -التي تتخذ من نيويورك مقرًّا لها في التقرير-: إن السلطات المصرية تحتجز 18 صحفيًّا على الأقل لأسباب مرتبطة بتغطيتهم الصحفية”، بخلاف من أفرج عنهم والمختطفين والمختفين.

وحسب بيان نشر على موقعها الإلكتروني حددت لجنة حماية الصحفيين، 199 صحفيًا حبيسًا في العالم، بسبب عملهم عام 2015 فقط، مقارنة مع عددهم الذي بلغ 221 صحفيًّا العام الماضي.

وقال بيان اللجنة الدولية: “شهدت مِصْر التدهور الأشد سرعة في حرية الإعلام، والتي احتلت المرتبة الثانية من حيث عدد الصحفيين المحبوسين في العالم”، لافتًا إلى أن “عبد الفتاح السيسي، استخدام ذريعة الأمن القومي لقمع المعارضة؛ حيث تحتجز السلطات المصرية 23 صحفيًّا في هذا العام، مقارنة مع 12 صحفيًّا العام الماضي”.

وأشار البيان، إلى أنه “في عام 2012، لم يكن هناك أي صحفي محبوس في مصر” في إشارة للعام الذي بدأ فيه حكم الرئيس محمد مرسي.

لا يتضمن إحصاء الصحفيين السجناء الذي تعده لجنة حماية الصحفيين حالات الصحفيين المختفين أو المختطفين من قبل جهات من غير الدول أو عصابات إجرامية أو ميليشيات. وتُصنف حالتهم بوصفهم “مفقودين” أو “مختطفين”.

وعلى سبيل المثال، تقدّر لجنة حماية الصحفيين أنه يوجد 40 صحفياً مفقوداً على الأقل في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، ويُعتقد أن العديد منهم محتجزون لدى جماعات متطرفة، بما فيها تنظيم الدولة الإسلامية.

ولا توجد أرقام رسمية حول أعداد الصحفيين المحبوسين في مصر، غير أن منظمات حقوقية تقول إن عددهم بالعشرات، بجانب قتلى ومصابين في صفوفهم، يتزايدون منذ ثورة 25 يناير/كانون ثان 2011، وعقب إطاحة قادة الجيش بالرئيس محمد مرسي، في 3 يوليو/تموز 2013.

تحتجز الصين 49 صحفيًّا، وهو أعلى رقم يسجله هذا البلد على الإطلاق، مما يجعله أسوأ بلد في العالم من حيث سجن الصحفيين للسنة الثانية على التوالي، حسب ما وجدت لجنة حماية الصحفيين.

وشهد عدد الصحفيين السجناء في مصر وتركيا زيادة كبيرة أيضًا في عام 2015، على الرغم من الانخفاض الطفيف في عدد الصحفيين السجناء في جميع أنحاء العالم بعد أن بلغ أرقامًا قياسية في السنوات الثلاث الماضية.

أما بقية الدول التي وردت في قائمة أسوأ عشر دول من حيث سجن الصحفيين لعام 2015 فهي إيران وأريتريا وإثيوبيا وأذربيجان والمملكة العربية السعودية وسوريا وفيتنام.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

‫شاهد أيضًا‬

إعلان وفاة.. هل أتم الصهاينة سيطرتهم على الجامعة العربية؟

ربما يعلم العدو الصهيوني أن كلمة واحدة تخرج من على منبر جموعي واحد، تفعل ما لا تفعله مئات …