‫الرئيسية‬ أخبار وتقارير بالوثائق.. نشطاء يكشفون مخطط إغراق مصر
أخبار وتقارير - نوفمبر 5, 2015

بالوثائق.. نشطاء يكشفون مخطط إغراق مصر

بعدما اعتمد النظام العسكري شماعة الإخوان المسلمين كتبرير رسمي لكافة مظاهر الفشل والعجز التى تجلت فى المؤسسات المصرية وطفحت آثارها فى شوارع الوطن المنكوب، تعجب نشطاء مواقع التواصل الاجتماعي من تأخر إعلان حكومة الانقلاب عن تورط الجماعة فى هطول الأمطار على انحاء الجمهورية لتغرق دولة الجنرال فى “شبر ميه”.

غرق محافظات مصر الذى خلف عشرات الضحايا غرقا وصعقا وحرقا فى وطن نهشه العسكر بالإهمال والفشل والاستبداد، سبقه إنذار بأمطار استباقية فى الإسكندرية أغرقت المحافظة وقتلت 9 مواطنين وكلفت السيسي الإطاحة بالمدني الوحيد فى دولاب المحافظة هاني المسير –محافظ التاتو- وتعيين لواء خلفه لإنقاذ الموقف مع الإبقاء على 8 جنرالات فى رئاسة الحي.

ولأن الإطاحة بالمحافظ لم تغير من الواقع المأساوي الذى امتد إلى المنصورة والبحيرة وأكتوبر ودمياط، سخرت أجهزت الدولة أمكاناتها لسبر أغوار الكارثة والتفتيش خلف المتهم الأول بها، وهو الأمر الذى ساعد فيه النشطاء بجهد ساخر ليفضحوا مخطط الإخوان لإغراق البلد وإحراج قائد الانقلاب.

وفى تقرير ساخر، يتعجب فى محتواه من تأخر الإعلان الرسمي عنه، قال «إن الحكومة المصريّة كشفت عن ضلوع الإخوان المسلمين بمخططٍ إرهابيٍ جديد آخر هدف لإغراق مصر بالأمطار الغزيرة، مما أدى لسقوط ضحايا وخسائر مادية كبيرة. بعد مزاعم تورّط الأخوان بتلك الأعمال التخريبية، كونهم باتوا الشيطان المعتمد رسميّاً في الدولة المصرية».

وأضاف التقرير الساخر: «تبعاً للمعلومات المتوفرة من المباحث العامّة، استخدم الإخوان المسلمون تقنية “الاستمطار الدعائي اللامركزي”، حيث أدى الآلاف من أنصار الجماعة صلاة الاستسقاء على نحو سرّي مكثف وفي وقت متزامن في جميع أنحاء مصر وخارجها، الأمر الذي نتج عنه هطول كميات كبيرة من الأمطار وحصول الكارثة، مؤكدةً في الوقت ذاته أن الأمور باتت تحت السيطرة، وأن الطقس في الأيام القادمة سيكون جميلاً والشمس مشرقة والعصافير تزقزق، بعد أن تصدى كوادر وزارة الأوقاف المصرية للهجمة الإخوانية بمختلف أنواع الأدعية الجافّة المضادة وأفشلوها”.

وأوضح: “إن اتهام الحكومة المصرية للإخوان جاء في اجتماع أقامته حمل عنوان “دور الإخوان المسلمين في تصعيب الحياة”، تحت شعار الإخوان السري في هذه الحملة: قطرة قطرة حتّى نغرق الكف، وحضره ممثلون عنها، بالإضافة لبعض أصحاب رؤوس الأموال، وعدد ممن ينفون عن أنفسهم صفة “الفلول””.

«واستعرض المجتمعون خلال اجتماعهم أهم المشاكل التي يرون أن لجماعة الإخوان المسلمين علاقة مباشرة أو غير مباشرة فيها، مثل ارتفاع أسعار الخيار والباذنجان في الصعيد، وانخفاض قيمة الجنيه المصري أمام الين الياباني، كما حمّل وزير الشباب والرياضة الإخوان مسؤولية عدم تأهل مصر الى نهائيات كأس أمم إفريقيا».

وزغم التقرير أن جماعة الإخوان المسلمين نفت قيام أنصارها بأي صلوات أو دعوات استمطار، حيث أن الأمطار قد تصيب الرئيس مرسي بالبرد والبلل، مشيرةً في الوقت ذاته إلى أن أنصارها مشغولون الآن بالصلاة والدعاء بالهلاك على السيسي وأركان نظامه.

وفي سياق آخر أكّد خبراء طقس أن ما نزل من أمطار ليس كبيراً، وأنه يقدّر بـ”شبر” واحد من المياه بالفعل، لكن المشكلة وبحسب الخبراء تكمن في أن شبراً واحداً من المياه وفي ظل وجود حكام مثل السيسي أو مرسي أو مبارك، كفيل تماماً بإغراق مصر.

ورفض التقرير الكشف عن الوثائق باعتبارها تخضع للأمن القومي لمجلس إدارة العالم، وفى انتظار أن تكشف الحكومة المصرية رسميا عن تورط التيار الإسلامي فى غرق مصر بمياه الأمطار .. وخروج السيسي لكي ينفذ تهديده العنيف “هشتكيكم للشعب”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

‫شاهد أيضًا‬

إعلان وفاة.. هل أتم الصهاينة سيطرتهم على الجامعة العربية؟

ربما يعلم العدو الصهيوني أن كلمة واحدة تخرج من على منبر جموعي واحد، تفعل ما لا تفعله مئات …