‫الرئيسية‬ أخبار وتقارير شاهد.. بعد هجوم السيسي.. انتفاضة إعلام العسكر على طريقة “مفيش صاحب يتصاحب”
أخبار وتقارير - نوفمبر 3, 2015

شاهد.. بعد هجوم السيسي.. انتفاضة إعلام العسكر على طريقة “مفيش صاحب يتصاحب”

بعد الهجوم الحاد الذي شنه عبدالفتاح السيسي على الإعلاميين على خلفية الانتقادات الفاترة التي وجهها الإعلامي المحامي خالد أبو بكر بسبب تعامل قائد الانقلاب مع مأساة غرق الإسكندرية، توقع المراقبون انتفاضة الأذرع الإعلامية من أجل الدفاع عن المهنة والوقوف إلى جوار زميل “السبوبة”.

وبالفعل انتفض إعلام العسكر عبر كل نوافذه ولكن من أجل التبرؤ من المحامي الإعلامي أبو بكر، وإقامة شوادر الهجوم اللاذع على دخلاء الإعلام، واستجدي الأذرع الإعلامية قائد الانقلاب من أجل معاقبة المخطئ وفقط وعدم أخذ الباقيين بذنب أحد المارقين خاصة بعد تهديد السيسي الواضح بأن قطاع الإعلام يعاني من مشاكل كارثية.
الإعلامي معتز مطر سخر من موقف الإعلاميين في فضائيات العسكر من زميل المهنة، والتعامل معه على طريقة “مفيش صاحب يتصاحب”، متهكمًا: “فعلاً الناس عمرها ما باعت صاحبها”.
واستعرض مطر عبر برنامجه “مع معتز” على فضائية “الشرق” ردود فعل الإعلاميين على خطاب السيسي الحاد؛ حيث ناشد سيد علي تدخل قائد الانقلاب من أجل التصدي لما وصفه بحالة الفوضى المسيطرة على الوسط بعدما تحول إلى سبوبة، ودخل كبيرهم توفيق عكاشة على الخط متهما أبو بكر بأنه غير جدير بالوقوف أمام الكاميرات لأنه لم يحصل في حياته على أي دورة أو مؤهل له علاقة بالإعلام.
أما صاحب “القفا” الشهير يوسف الحسيني فاعتبر أن أبو بكر خانه التعبير بانتقاد تعامل السيسي مع مأساة الإسكندرية، معاتبا قائد الانقلاب بأنه كان لابد من انتقاد أيضًا إعلام التسريبات والفضائح، فيما وافقت أنثي أديب “لميس الحديدي” أن القطاع يمر بكارثة مطالبة السيسي أن يسن قانون “يقطع رقبة” المخطئ.
واختتم مطر حديثه بالسخرية من المشهد الهزلي ووقفة الإعلام البطولة للدفاع عن زميلهم، قائلا: “من أول كلمة كلهم باعوا صاحبهم، وقالوا منعرفوش يا بيه ولا صاحبنا ولا يلزمنا، إضربه هو بس، والكل باعه فى ثانية واحدة”، وهكذا يدار الإعلام في دولة العسكر.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

‫شاهد أيضًا‬

إعلان وفاة.. هل أتم الصهاينة سيطرتهم على الجامعة العربية؟

ربما يعلم العدو الصهيوني أن كلمة واحدة تخرج من على منبر جموعي واحد، تفعل ما لا تفعله مئات …