‫الرئيسية‬ عرب وعالم تركيا ترد على السيسي بخط ملاحي مباشر مع السعودية
عرب وعالم - نوفمبر 12, 2014

تركيا ترد على السيسي بخط ملاحي مباشر مع السعودية

دشنت المملكة العربية السعودية وتركيا خطًّا ملاحيًّا جديدًا مباشرًا، وذلك بعد إعلان حكومة مصر عزمها عدم تجديد اتفاقية خط ملاحي يسمح بتصدير المنتجات التركية إلى الخليج عبر مصر.

وأعلن رئيس الجانب السعودي في مجلس الأعمال “السعودي – التركي” مازن رجب، أنه تم تدشين خط ملاحي جديد مباشر من تركيا إلى ميناء الملك عبد الله بالمملكة العربية السعودية، وذلك بعد أقل من أسبوعين من إعلان الحكومة المصرية اعتزامها عدم تجديد اتفاقية خط ملاحي، يسمح بتصدير المنتجات التركية إلى الخليج عبر مصر.

وبحسب بيان صحفي صادر عن المجلس أمس، توقع رجب خلال اجتماع المجلس الدوري للجنه التنفيذية الذي استضافه القنصل العام في سفارة تركيا بجدة فكرت أوزير، أن تشهد الفترة القادمة زيادة عملية التبادل التجاري بين البلدين؛ بسبب الانخفاض الذي يشهده سعر صرف الليرة والخط الملاحي الجديد.

وقال القنصل العام التركي خلال الاجتماع: إنه يحق لأصحاب الأعمال السعوديين الحصول على تأشيرة دخول لتركيا لعدة سنوات، بالإضافة إلى سهولة الحصول على حق الإقامة لمن لديه شركة أو عقار بتركيا.

ووقعت مصر وتركيا اتفاقية خط ملاحي باسم “الرورو” في مارس 2012، وهي تسمح باستغلال الموانئ المصرية لنقل الصادرات التركية إلى دول الخليج، بعد غلق السلطات السورية المعابر أمام حركة التجارة التركية المتجهة إلى هناك، قبل أن تعلن نهاية أكتوبر الماضي عدم تجديدها بعد انتهائها في أبريل المقبل؛ بسبب الأزمة السياسية بين البلدين.

وتوترت العلاقات السياسية بين مصر وتركيا، منذ يوليو 2013، حيث وجه الرئيس التركي، رجب طيب أردوغان، انتقادات متكررة للسلطات في مصر، منذ انقلاب الجيش على أول الدكتور محمد مرسي بعد عام واحد من وصوله للحكم عبر أول انتخابات رئاسية تشهدها مصر منذ إطاحة ثورة 25 يناير بالرئيس حسني مبارك ذي الخلفية العسكرية والذي ظل بالحكم لنحو 30 عامًا.

وكان مسؤول تركي، قال في أبريل الماضي بحسب وكالة الأناضول- أن بلاده تستهدف زيادة الاستثمارات السعودية لديها إلى 25 مليار دولار، والتبادل التجاري إلى 20 مليار دولار في عام 2023.

وقال ممثل وكالة دعم وتشجيع الاستثمار التركية في السعودية مصطفى كركصور، أن الاستثمارات السعودية في تركيا حاليًّا، بخلاف القطاع العقاري، بحدود 1.9 مليار دولار وهو رقم ضئيل وفقًا للعلاقات بين البلدين، كما أن التبادل التجاري بلغ 7.4 مليارات دولار في 2013.

وذكر المسؤول بالوكالة التابعة لمجلس الوزراء التركي مباشرة، أن الصادرات السعودية لتركيا بلغت في 2013، نحو 4.2 مليار دولار أغلبها من النفط ومنتجاته، فيما بلغت الواردات السعودية من تركيا 3.2 مليارات دولار تتركز في المنتجات الغذائية والصناعية.

وبحسب الخبراء فإن إقدام الحكومة المصرية على إلغاء اتفاقية الرورو مع تركيا يهدد بفقدان الصادرات المصرية سوقًا واسعة خلال الفترة القادمة وتزايد حجم الخسائر للمصدرين المصريين. 

كما أكد مصدر بوزارة التجارة الخارجية أن قطاع الكيماويات سوف يواجه أزمة كبيرة إذا تم إلغاء الاتفاقيات التجارية مع تركيا وخاصة الرورو؛ لأن معنى ذلك أن ربع صادرات مصر من الكيماويات لتركيا سوف تتوقف واصفا الأمر بالكارثة التي ستحل بمصدري الصناعات الكيماوية بسبب فقدانهم لسوق يستوعب 25% من صادراتهم.

وأوضح المصدر أن دعم الصادرات والذي كان يصل إلى نحو ١٠٪ كان واحدًا من أهم مزايا الاستثمار، إلا أن هذه الميزة تراجعت بانخفاض نسبة المساندة إلى 50% وهي أيضًا لا يحصل عليها المصدرون.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

‫شاهد أيضًا‬

إعلان وفاة.. هل أتم الصهاينة سيطرتهم على الجامعة العربية؟

ربما يعلم العدو الصهيوني أن كلمة واحدة تخرج من على منبر جموعي واحد، تفعل ما لا تفعله مئات …