‫الرئيسية‬ أخبار وتقارير برلمان الدم: تهديدات في بالوعات الإعلام
أخبار وتقارير - أكتوبر 20, 2015

برلمان الدم: تهديدات في بالوعات الإعلام

أثبت المقاطعون لانتخابات برلمان “الدم” أنهم رجال لا يقبلون الضيم كما قال الرئيس الشرعي للبلاد محمد مرسي، بالرغم من التهديدات والحزق في بالوعات الإعلام، وعلى الرغم من فتاوى الانقلابي عبد الله النجار بأن المشاركة في الانتخابات واجب شرعي لا يقل عن الصلاة وكأن النظام الانقلابي لم يحرق المساجد وينتهك حرمتها!

الأمر الذي أحبط إعلام الانقلاب وجعله ينتقد الإقبال الضعيف الذي شهدته الانتخابات، ووصف الإعلامي محمد شردي، مقدم برنامج”90 دقيقة، المذاع علي قناة”المحور”، الانتخابات قائلا:”انتخابات لم يذهب أحد الناس قاعدة علي الكراسي بتتفرج علي التليفزيون”.

وقال تامر أمين، خلال برنامج”من الآخر”، المذاع على قناة”روتانا مصرية”، :”إحنا عملنا جريمة في حق البلد دي والناس عشان كده رفضت النزول للانتخابات”.

هاجم الإعلامي جابر القرموطي، مشهد الفضيحة والذي صدر من خلال تصريحات رسمية قطعت كل محاولات سلطة الانقلاب لستر عورتها، حتى لو كان التمديد ليوم ثالث؛ حيث صرح أحد الشوامخ وهو رئيس لجنة رقم 24 بدائرة الجيزة أن الحضور “يوم الأحد” حتى الآن 50 ناخبا من إجمالي 2700 ناخب يحق لهم التصويت، كما أعلن شامخ آخر رئيس اللجنة الفرعية رقم 23 أن الحضور اليوم بلغ 40 ناخبا من إجمالي 2277 ناخبا يحق لهم التصويت.

” القرموطي ” مذيع برنامج”مانشيت”، انتقد الرجال بعدم النزول للإدلاء بأصواتهم قائلا  :”طول ما انت قاعد مراتك مش هتنزل وعيالك هيفضلوا قاعدين ومحدش هينتخب”.

ومن جانبه أكد الإعلامي توفيق عكاشة، أن مصر ستتعرض لأيام سودا نظراً، لعدم المشاركة في الانتخابات البرلمانية، مؤكدا أن هناك مؤامرة داخلية ضد قائد الانقلاب عبد الفتاح السيسي تديرها أياد خارجية!

وقال الإعلامي يوسف الحسيني، مقدم برنامج”السادة المحترمون”، المذاع على قناة”on tv”، :”لا يجب أن نبرر ضعف الإقبال بححج تافهة كوجود الموظفين في أعمالهم لأنه لو كان ذلك صحيحًا فلماذا لم يخرجوا للتصويت بالمساء، أو أن درجات الحرارة مرتفعة لأنه لم يحضر أحد”.

واستنكر الإعلامي أحمد موسي، مقدم برنامج”علي مسئوليتي”، المذاع على قناة”صدي البلد”، الإقبال الضعيف علي الانتخابات، قائلا:” عبد الفتاح السيسي غير سعيد بنسب المشاركة بالانتخابات، وكان يتمنى أكثر من ذلك بكثير”.

ظل إعلام الانقلاب يحزق ويتباكى من أول اليوم وحتى الخيوط الأولى لفجر اليوم الثلاثاء، لتسول أصوات الناخبين، من عينة :”ارحمونا بقى يا جماعة، الله يخليكم، إحنا تعبنا السنين اللي فاتت تعبنا في عهد مبارك ومرسي وشفنا الأمرين في الفترة اللي فاتت، من حقي أكلم جيلي من حق الأطفال يعيشوا حياتهم ويتعالجوا في مستشفيات مش زي الزفت من حقي مبيعش اللي ورايا واللي قدامي علشان أعالج ابني أو أتعالج من حقي ألاقي الطريق مرصوف ووسائل النقل آدمية”.

واتجه إعلام الانقلاب إلى السيدات باعتبار أنهن الراقصات أمام اللجان، قائلاً: لازم تعملي حساب اللحظة اللي لازم تلاقي فيها مستشفيات تتعالجي فيها أرجوكي انزلي البرلمان ده لو ضاع إحنا بجد ضعنا برجوا السيدات علشان مصلحة ابنك وبنتك وخديهم معاكي دي مسؤوليتك ده أهم من أي حاجة شاغلة نفسك فيها طول النهار”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

‫شاهد أيضًا‬

إعلان وفاة.. هل أتم الصهاينة سيطرتهم على الجامعة العربية؟

ربما يعلم العدو الصهيوني أن كلمة واحدة تخرج من على منبر جموعي واحد، تفعل ما لا تفعله مئات …