‫الرئيسية‬ أخبار وتقارير في اليوم الأول للدراسة.. تفتيش واعتقالات على أبواب الجامعات
أخبار وتقارير - أكتوبر 11, 2014

في اليوم الأول للدراسة.. تفتيش واعتقالات على أبواب الجامعات

مع بدء العام الدراسي الجديد في الحامعات المصرية شهدت جامعة الأزهر بمدينة نصر بالقاهرة ازدحامًا شديدًا لمئات الطلاب على البوابات الرئيسية في الجامعة؛ بسبب إجراءات التفتيش الصعبة التي بدأت في تطبيقها أفراد شركة “فالكون” للحراسات الخاصة، والتي تسلمت تأمين جامعة الأزهر وعدد من الجامعات المصرية الأخرى بعد إبرام وزارة التعليم العالي بروتوكول تعان معها.

وبحسب مصادر طلابية فإن إجراءات التفتيش المشددة التي يقوم بها أفراد شركة “فالكون” للحراسات؛ تسببت في غضب وتذمر مئات الطلاب الذين اعتبروا أن أفراد الحراسة بالشركة يتعنتون في إجراءات التفتيش، يصل إلى حد تفتيش الملابس الداخلية على حد قول المصادر، فضلاً عن قيامهم بمنع دخول أي طالب يشتبهون فيه دون وجه حق.

وأفادت تلك المصادر بأن أفراد الحراسة بفالكون اشتبهوا في انتماء طالبين لجماعة الإخوان المسلمين عند دخولهم من البوابة الرئيسية للجامعة، وقاموا باستدعاء الشرطة لهم، التي كانت تقف بالقرب من أسوار الجامعة، وبالفعل تم اعتقالهم واصطحبتهم الشرطة إلى مكان مجهول، بحسب المصادر الطلابية.

كما أفاد شهود عيان أن عددًا من سيارات الترحيلات ومصفحات الأمن المركزي تقف بالقرب من مداخل البوابات الرئيسية لجامعة القاهرة، فيما يقوم أفراد شركة فالكون بعمل إجراءات تفتيشية معقدة للطلاب ما تسبب في مشاجرات كلامية عديدة بينهم وبين الطلاب الذين لم ينهوا بعد إجراءات عمل الكارنيهات الخاصة بدخولهم الجامعة.

وكان مرصد حقوقي معنيٌّ بالنشاط الطلابي في مصر قد أكد في بيان له اليوم أن السلطات الأمنية ألقت القبض على 45 طالبًا معارضًا، من 8 محافظات من بين 27 محافظة، وذلك قبيل ساعات من بدء العام الدراسي الجديد.

وتستقبل 23 جامعة حكومية بمصر، اليوم السبت، نحو مليوني طالب وطالبة في بداية عام دراسي جديد، وسط مخاوف من تكرار سيناريو “العنف” الذي شهدته في العام الماضي.

وشهدت أغلب الجامعات المصرية في العام الدراسي المنقضي مظاهرات واحتجاجات طلابية شبه يومية أغلبها مؤيدة لمرسي، وتخللها اشتباكات مع قوات الشرطة داخل وخارج الحرم الجامعي في العديد من الجامعات المصرية، أدَّت لسقوط قتلى ومصابين في صفوف الطلاب، بالإضافة للقبض على العشرات منهم، وهو ما أدى إلى تصاعد الموجات الاحتجاجية الطلابية التي تعتبرها السلطات المصرية “مظاهرات تخريبية”.

كما تعرض بعض الطلاب للفصل من جامعاتهم نتيجة مشاركاتهم في تلك المظاهرات.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

‫شاهد أيضًا‬

إعلان وفاة.. هل أتم الصهاينة سيطرتهم على الجامعة العربية؟

ربما يعلم العدو الصهيوني أن كلمة واحدة تخرج من على منبر جموعي واحد، تفعل ما لا تفعله مئات …