‫الرئيسية‬ تواصل اجتماعي السيسي يضحي بـ «شركاء 3 يوليو».. وسياسيون: «شيخ المنصر» يكافح الفساد
تواصل اجتماعي - سبتمبر 8, 2015

السيسي يضحي بـ «شركاء 3 يوليو».. وسياسيون: «شيخ المنصر» يكافح الفساد

أثارت مسرحية إلقاء القبض على الدكتور صلاح هلال -وزير الزراعة في حكومة “محلب”- بتهمة التورط في قضايا فساد، موجة من الجدل الواسع على صفحات ومواقع التواصل الاجتماعي على خلفية الملابسات التى أحاطت بالحادثة، حيث أكد النشطاء أن القضية بمجملها تثير الاستغراب والجدل، وتعكس حالة السرقة والفساد والغموض التي يعيشها الوطن في الوقت الراهن.

الدكتور صلاح هلال -وزير الزراعة- كان قد تقدم باستقالته ظهر أمس، ليتم بعدها بدقائق القبض عليه في ميدان التحرير، بناءً على تعليمات الأجهزة الرقابية وجاري التحقيق معه، على خلفية التحقيقات مع بعض المسئولين بالوزارة في اتهامات بالفساد.

وانقسمت آراء معارضي السلطة من النشطاء والسياسيين، عبر مواقع التواصل الاجتماعي في تلك القضية إلى ثلاثة أقسام:

1ـ فريق رأى أن الوزير تمت الإطاحة به والقبض عليه لأنه كان سيكشف عن قضية فساد كبرى، وأعلن عنها قبل القبض عليه بـ 48 ساعة، لذا تم القبض عليه سريعا لإخماد صوته وإخفاء ما كان سيكشفه.

2ـ فريق آخر رأى أن الوزير ضالع في قضية فساد مع كبار المسؤلين في الدولة، لكنه قد يكون اختلف معهم فقاموا بالتضحية به.

3ـ فيما رأى فريق ثالث، من بينهم الدكتور حازم حسني أستاذ العلوم السياسية بجامعة القاهرة أن المشهد ربما يكون مشهدا تمثيليا لإظهار السيسي وحكومته في إطار الحكومة المحاربة للفساد، وفي سبيل ذلك تمت الإطاحة ببعض المسؤلين.

وراء الأحداث” رصد بعضا من وللتعرف على بعض آراء مغردي ونشطاءمواقع التواصل حول الحادثة الذى –بالتأكيد- له ما بعده:

الدكتور حازم حسني -أستاذ العلوم السياسية بجامعة القاهرة- اعتبر أن تفجير قضية “فساد الزراعة”، والقبض على الوزير بعد تقديم استقالته، فرقعة لامتصاص حالات احتقان سياسي واقتصادي والتغطية على فشل وإخفاق.

وقال حسني -في تدوينة له عبر صفحته الشخصية بموقع التواصل الاجتماعي “فيس بوك”-: “أستأذنكم فى ألا أنساق وراء أخبار الفساد الذى تحاربه أجهزة الدولة، فأخبار هذا الفساد تزكم الأنوف منذ عقود ولم تحرك أجهزة الدولة ساكناً لمحاربته إلا بعض الفرقعات من وقت لآخر لامتصاص حالات احتقان سياسى واقتصادي والتغطية على فشل هنا أو إخفاق هناك!”.

وتابع: “بالطبع فإن الخبر مثير، والقبض على وزير بعد دقائق من إجباره على تقديم استقالته حدث سينمائى نادر، ولابد أن يجذب انتباه الجماهير وأن يشغلهم عن قضايا أهم كادت تستحوذ على اهتمامهم خلال الأيام الأخيرة”.

واختتم كلامه قائلًا: “كم كنت أتمنى أن تكون ثمة إرادة حقيقية لمحاربة الفساد فى الدولة، لكنني لا أرى هذا، ولا أريد أن أنشغل عن بحر الفساد ببعض ما يلقيه البحر على الشاطئ من طحالبه بين الحين والحين!.. لكن الحدث فى ذاته تبقى له إيجابياته، وإن بعيداً عن مسألة محاربة الفساد التى لا يصدقها الواقع”.

 

خلاف بين اللصوص

الشيخ محمد الصغير -البرلماني السابق ووكيل وزارة الأوقاف في عهد الرئيس مرسي- غرد عبر حسابه بـ”تويتر”، قائلا: “أنباء عن تورط وزير اﻷوقاف ووزير الزراعة، في تجارة تأشيرات الحج، والفضيحة ليس له علاقة بمحاربة الفساد، وإنما خلاف بين الأجنحة المتصارعة على الفساد”

الدكتور عمرو دراج -الوزير السابق في حكومة د. هشام قنديل- غرد حول الحادث قائلا: “قضية وزير الزراعة هي محاولة “غسيل للنظام” تماما مثل غسيل الأموال، هل سيقفز الباقون من سفينة السيسي قبل أن يطالهم نفس المصير؟”.

 

قبل الفضيحة

السياسي المعارض وعضو جبهة الضمير، عمرو عبدالهادي، علق على الحادث قائلا: “وزير الزراعة أعلن يوم 5 سبتمبر في الوطن عن قضية فساد كبرى، استقال يوم 7 سبتمبر واتهم بالفساد، اديني عقلك وامشي حافي، السيسي راعي الفساد في مصر” –بحسب تعبيره-

وفي السياق نفسه، غرد الصحفي والناشط “رزق أحمد”، قائلا: “وزير الزراعة قبل ما يتمسك بـ 48 ساعة، قال هكشف عن قضية فساد، فشكلوا البيه صحي عنده حبه ضمير لكنه ملحقش يتكلم، مشى من الوزراة من هنا، وبعتو وراه 4 عربيات جابوه وهيلبسوله قضية، فهمتو ولاد الحرمية بيشتغلونا ازاى، وفي الآخر يقولولك السيسى بيقضى عالحرمية”.

 

ليس وحده اللص

الكاتب والسياسي سليم عزوز -غرد على حسابه بـ”تويتر”: “وزير الزراعة ليس وحده المتهم من بين أعضاء الحكومة في القضية إياها، إنما هو الوزير الوحيد من بين المتهيمن الذي ليس له ثمن”.

وتساءل بعض السياسيون والنشطاء قائلين: “ما لعجب في أن يتم القبض على وزير في حكومة محلب متورط بالفساد، في الوقت الذي كان فيه إبراهيم محلب متورط في قضايا قصور الرئاسة المتهم فيها مبارك ونجليه علاء وجمال!”.

وقالت الناشطة “Sarah Youssef”: “إذا كان رئيس الوزراء نفسه كان متورطا في قضية قصور الرئاسة فهل يرجى منه محاربة الفساد؟!”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

‫شاهد أيضًا‬

إعلان وفاة.. هل أتم الصهاينة سيطرتهم على الجامعة العربية؟

ربما يعلم العدو الصهيوني أن كلمة واحدة تخرج من على منبر جموعي واحد، تفعل ما لا تفعله مئات …