‫الرئيسية‬ عرب وعالم داعشي سابق لـ”تليجراف”: نقتل من أجل المال لا العقيدة
عرب وعالم - نوفمبر 11, 2014

داعشي سابق لـ”تليجراف”: نقتل من أجل المال لا العقيدة

أجرت صحيفة “تليجراف” البريطانية حوارا مع حارس شخصي منشق لأحد قادة تنظيم داعش في سوريا والعراق كشفت فيه عن أسرار “القيادات الجهادية” بداعش كما وصفتها الصحيفة مشيرة إلى هؤلاء القادة يقتلون بدافع المال والسلطة وليس بدافع أيدولوجية دينية مضيفة أن “صدام جمال” القائد الداعشي الذي يتحدث عنه الحارس المنشق كان تاجرا للمخدرات ثم قائدا في الجيش السوري الحر مضيفا أن له اتصالات بوكالة الاستخبارات الأمريكية.

 وروى الحارس الذي يطلق على نفسه لقب “أبو عبدالله” أنه هدد أما وأبا بالسلاح في سوريا، بينما قتل قائده “صدام جمال” أبناءهما الواحد تلو الاخر مضيفا صفوا الأبناء وفقا لسنهم، بدءوا بصبي في الثالثة عشرة، وبعد ذلك علقوا رؤوس الأبناء على سور المدرسة التي كانت الأسرة تختبئ فيها.

وتابع الحارس أن “صدام جمال” لم يشعر بأي ندم لقتله هذه الأسرة السورية كما أنه لم يشعر أنه كان ينفذ مشيئة الهية، فالبنسبة له يمثل الانضمام إلى جماعة مسلحة متشددة أمرا عمليا ماديا فحسب مضيفا أن جمال لا يهمه نشر الإسلام ولكن كل ما يهتم به هو أن يصبح أكثر قوة مؤكدا إذا ظهر تنظيم أقوى من داعش سينضم جمال إليه هو وكثيرين مثله.

وعلقت الصحيفة على حديث أبو عبدالله بأنه يعتبر دليلا إضافيا على أن القيادة العسكرية لتنظيم داعش في سوريا والعراق أقل ارتباطا بالدين على عكس ما توحي دعاية التنظيم مضيفة أن مقاتليه لهم مجموعة متنوعة من الخلفيات فبعضهم جزء من جيش صدام حسين قبل انهياره. 

وأوضح أبو عبد الله أن صدام جمال قبل انضمامه إلى داعش كان حتى العام الماضي في المجلس العسكري الاعلى، الذي ينسق بين جماعات المعارضة المسلحة التي تتلقى اسلحة وأموالا من الحلفاء الغربيين بدعم المخابرات المركزية الامريكية مضيفا عقب انضمام جمال لداعش، نهج نهج غيره من امراء التنظيم في العنف والقتل.

وقال أبو عبد الله أن أمراء داعش خطفوا ونفذوا اغتيالات عديدة مضيفا أن الكثير من مقاتلي داعش المحليين والأجانب يدخنون ولكن إذا وجدوا دني يدخن يلقون القبض عليه ويجلدونه ويجبروه على الخدمة معهم .. متساءلا “لماذا الكيل بمكيالين؟.

وتابع ابو عبد الله أن بعض المقاتلين الأجانب تغريهم وعود “الجهاد المقدس” للانضمام لداعش ولكن عندما يرون السلوك الحقيقي الوحشي لقيادات وأفراد التنظيم يقررون ترك “داعش” ولكنهم لا يتمكنوا من ذلك.

المصدر: 

http://www.telegraph.co.uk/…/Bodyguard-of-Syrian-rebel-who-…

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

‫شاهد أيضًا‬

إعلان وفاة.. هل أتم الصهاينة سيطرتهم على الجامعة العربية؟

ربما يعلم العدو الصهيوني أن كلمة واحدة تخرج من على منبر جموعي واحد، تفعل ما لا تفعله مئات …