‫الرئيسية‬ أخبار وتقارير “رابعة” أصبحت “رانيا” بعد استبعادها من التعيين
أخبار وتقارير - نوفمبر 10, 2014

“رابعة” أصبحت “رانيا” بعد استبعادها من التعيين

استبعدت وزراة التربية والتعليم المواطنة “رابعة لطفي يوسف عبدالفتاح” المقيمة بمدينة المحمودية بالبحيرة، من التعيين في الـ30 ألف وظيفة التي أعلنت عنها الوزارة منذ حوالي شهر تقريبًا لتطابق اسمها مع اسم “ميدان رابعة العدوية” الذي قامت قوات الجيش والشرطة بفض المعتصمين بداخلة منذ حوالي عام ونصف وأسفر ذلك عن آلاف القتلى والمعتقلين.

وبحسب تصريحات صحفية لـ”رابعة لطفي يوسف” فإنها صدمت بتعليق موظف تلقي الأوراق وقتما كانت تقدم بالمسابقة؛ حيث قال لها نصًّا “ما تتعبيش نفسك، عشان اسمك رابعة مش هتتقبلي”.

لم تصدق “رابعة” الموظف، وأصرت على تقديم أوراقها، لتأتي النتيجة مخيبة لآمالها، وتحققت نبوءة الموظف، على الرغم من أنها مستوفية لكل الشروط والأوراق وحاصلة على بكالوريوس تربية دفعة 2004 بتقدير عام جيد مرتفع.

وأوضحت رابعة أنها تحمّلت عناء الانتظار في طوابير التقديم لمدة 3 أيام متواصلة، بسبب الزحام الشديد وعدم تمكنها من تقديم الأوراق في أول يومين، وعندما تمكنت من الوقوف أمام الموظف المختص وتقدمت بورقي، قال لي: متتعبيش نفسك؛ ورقك مش هيتقبل عشان اسمك، مما أثر فى نفسها لكنها أصرت على التقديم بسبب انطباق الشروط علىيها، إلا أن صدمتها الكبرى عند ظهور النتيجة، ووجدت آخر لا تنطبق عليها شروط من جرى قبولهم، دون إيضاح ما هي تلك الشروط التي لم تنطبق عليها.

وبحسب “رابعة ” فإنها قد أقامت دعوى قضائية ضد وساندها في ذلك، جمال خطاب، رئيس لجنة الحريات بنقابة المحامين بالبحيرة، مؤكدًا أنه بالفعل تقدم بشكوى للنيابة العامة ضد الوزير ووكيل الوزارة.

ولم تقتصر فقط على رفع دعوة قضائية ضد وزير التعليم بل قامت أيضًا بتقديم طلب إلى السجل المدني لتغيير اسمها من “رابعة” إلى “رانيا” لمنع المعاناة التي تلاقيها دومًا بسبب هذا الاسم.

ويذكر أن هذه ليست المرة الأولى التي تثير حكومة السيسي أزمة مع شعار “رابعة” حيث سبق أن أثار أحمد عبد الظاهر لاعب النادي الأهلي أزمة كبيرة داخل النادي حين قام برفع شعار رابعة عقب إحرازه هدفًا في نهائي إفريقيا بين الأهلي وأورلاندو الجنوب إفريقي، وتم وقفه عن اللعب وقتها وعوقب نتيجة ذلك، كما شن الإعلام المصري هجومًا حادًا على اللاعب محمد يوسف بطل منتخب مصر في الكونغفو حيث قام برفع شارة رابعة أثناء مراسم حصوله على الميدالية الذهبية في بطولة كأس العالم التي استضافتها مدينة سان بطرسبورج الروسية.

وبينما يعتبر المشير السيسي وحكومته أن شعار “رابعة” تحريض على العنف ويشجع على أعمال الشغب، يراه مراقبون يذكّر السلطات الحالية في مصر بما فعلته بحق المعتصمين السلميين في ميدان رابعة العدوية، وأن إصرار معارضي الانقلاب على رفعه في كل الميادين جعل منها رمزًا للصمود والتظاهر في كل مكان.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

‫شاهد أيضًا‬

إعلان وفاة.. هل أتم الصهاينة سيطرتهم على الجامعة العربية؟

ربما يعلم العدو الصهيوني أن كلمة واحدة تخرج من على منبر جموعي واحد، تفعل ما لا تفعله مئات …