‫الرئيسية‬ أخبار وتقارير فيديو.. «الدعاء على الظالمين» آخر تقاليع الأوقاف
أخبار وتقارير - يوليو 15, 2015

فيديو.. «الدعاء على الظالمين» آخر تقاليع الأوقاف

لم يكن يدرك آلاف المصلين من المصريين ممن أمّنوا على دعاء الشيخ محمد جبريل ليلة الـ27 من رمضان، بمسجد عمرو بن العاص بالقاهرة، أن يكون دعاؤهم على الظالمين وسافكي الدماء هو أحد الأسباب التي تمنعهم من أن يسمعوا صوته مجددًا.

 

فقررت السلطات الأمنية في مصر منع الشيخ محمد جبريل من دخول إلقاء الدروس والإمامة، بل إنها أيضًا “ستعيده لبيته”، بحسب بيان وزارة الأوقاف المصرية، والذي يبدو أن دعاءه أزعج السلطة في مصر.

 

وفي إثر هذه الخطبة، قررت وزارة الأوقاف المصرية منع جبريل من أي عمل دعوي بجميع مساجد جمهورية مصر العربية، سواء أكان إمامة أم إلقاء دروس، وأعلنت في بيانٍ رسمي لها “أنها ستتخذ إجراءات حاسمة تجاه أي شخص يُمكّنه من المسجد، وأن أي صاحب دين حقيقي لا يمكن أن يستغل دور العبادة لتحقيق أمجاد شخصية أو مكاسب مادية أو سياسية على حساب دين الله، وأنّ من يفهمون دين الله فهمًا صحيحًا لا يمكن أن يقبلوا مثل هذا الابتداع في بيوت الله أو الخروج بدور العبادة عن مقاصدها الشرعية”، بحسب الوزارة.

وأشار البيان إلى أن وزارة الأوقاف المصرية ستحرّر محضرًا رسميًّا بـ”هذا التجاوز” بموجب الضبطية القضائية الممنوحة لمفتشي الأوقاف، وأنها بدأت بتنفيذ القرار بإعادة جبريل إلى بيته، ومنعه من إمامة الناس، ليكون عبرة لمن “يتلاعبون بشرع الله، مع تعميم ذلك على جميع مديريات وإدارات الأوقاف”.

ولكن قرار الوزارة لا يمكنه أن يخمد ثورة مواقع التواصل الاجتماعي واحتفاءها بخطبة جبريل، التي انتشرت في مقطع فيديو، شمل جزءًا كبيرًا من خطبته ودعائه على كل ظالم وكاذب وإعلامي مضلل.

“يا تعيش جبريل، يا تعيش برهامي وحسان.. أثلجت صدورنا يا رجل.. أخيرًا، لقد هرمنا من أجل هذه اللحظة، حفظك الله من كلاب السلطة يا رجل”.. “يا تجهر بالحق وتكون جبريل، يا تطبل للظالم وتكون حسان.. هناك فرق بين من يخشى الله ومن يخشى الحاكم”.. هذا أنموذج عن التعليقات التي أغرقت مواقع التواصل الاجتماعي منذ أمس، تعليقًا على خطبة ودعاء جبريل.

ويبدو أن الأمر لن يقف عند هذا الحد، إذ يبدو أن إشارة بيان وزارة الأوقاف المصرية لاستخدام الضبطية القضائية لن يمر مرور الكرام؛ إذ يرجح كثيرون أن يتمّ إلقاء القبض على الشيخ جبريل في الساعات المقبلة، وإحالته إلى المحاكمة، بحسب ما قاله الإعلامي المؤيد للانقلاب أحمد موسى في حلقته الأمس.

 

 

ولم يكتفِ موسى بمهاجمة جبريل فقط، بل استضاف وزير الأوقاف بحكومة الانقلاب محمد مختار جمعة، والذي صرح بنص البيان، وأقر بأنهم منعوا جبريل من الخطابة نظرًا لدعائه على الظالمين وهذا ما كان قد منعته الوزارة مسبقًا بعد الانقلاب العسكري.

كما استضاف موسى، رئيس نادي الزمالك المؤيد للانقلاب مرتضى منصور والذي ظل يهاجم ويسب طوال حلقته الشيخ محمد جبريل، وصرح بأن الوزارة رفضت بأن يكون هو “مرتضى” أمام لمسجده الذي بناه بنادي الزمالك.

وكان الآلاف من المصريين قد توافدوا إلى مسجد عمرو بن العاص بالقاهرة، أول من أمس لصلاة التراويح خلف الشيخ جبريل، وسط حضور أمني مكثف.

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

‫شاهد أيضًا‬

ننشر الكواليس الكاملة لـفضيحة “سلق” قانون الاستثمار الجديد

حسن علي وافق مجلس نواب الانقلاب، أمس الأحد، على تعديل محدود على أحكام قانون الاستثمار رقم …