‫الرئيسية‬ أخبار وتقارير غلق 3 مدارس بسوهاج خوفًا من الثأر ورفض الشرطة لتأمينها
أخبار وتقارير - نوفمبر 9, 2014

غلق 3 مدارس بسوهاج خوفًا من الثأر ورفض الشرطة لتأمينها

قررت وزارة التربية والتعليم اليوم إغلاق 3 مدارس في محافظة سوهاج، بعد تبادل إطلاق النار في محيطها بين عائلة الشيخ أمبادر وعائلة القوص، وذلك لخصومة ثأرية، بينهما وهو ما يشكل خطرًا على حياة التلاميذ.
وجاء في تقرير لغرفة عمليات الوزارة أنه تقرر إغلاق مدارس البلبيشى الإعدادية، والقوص الابتدائية، وعرب القوص الابتدائية، وذلك لتبادل إطلاق الأعيرة النارية بين عائلة الشيخ أمبادر وعائلة القوص، بسبب خصومة ثأرية، ولم يحدد التقرير تاريخ عودة المدارس إلى استقبال الطلاب.
وبحسب مصادر خاصة بمديرية تعليم سوهاج لـ”وراء الأحداث” فإن المديرية خاطبت مديرية أمن سوهاج لتأمين المدارس بتلك القرية، إلا أن رد مديرية الأمن بالمحافظة كان صادما، بحسب المصادر، حيث أكدت المصادر أن الداخلية أبلغتهم أنها لن تستطيع تأمين المدارس بسبب حدة الخلافات بين العائلتين واحتمالية وقوع الاشتباكات في أي لحظة وهو ما قد يعرض حياة التلاميذ أو أفراد الداخلية أنفسهم للخطر في أي وقت.
وبحسب مراقبين وخبراء أمنيين فإن رفض الداخلية والأجهزة الأمنية التدخل لحل المشاجرات والمعارك التي تنشب بين عوائل وقبائل الصعيد من حين لآخر قبل اشتعال فتيل الأزمة يتسبب في كوارث حقيقة في أغلب تلك المشاجرات.
وبحسب تصريحات سابقة للخبير الأمني محمود قطري فأن أحداث أسوان التي وقعت العام الماضي في منطقة السيل الريفي، وأسفرت عن مقتل وإصابة العشرات من أفراد قبيلتي” الهلالية و دابوت النوبية” كشفت وجود قصور أمني شديد في صعيد مصر وفي عموم الجمهورية.
وكشف قطري عن أن الداخلية لا تتبع منظومة الأمن الوقائي التي تمنع الجريمة قبل وقوعها، لكنها تنتظر وقوع الجريمة والانتهاء منها ثم تذهب لفرض السيطرة لمساعدة الأجهزة القضائية في فتح التحقيقات في الحادث.
فيما يرجع خبراء حرص الداخلية الدائم على عدم الزج بنفسها في فض المشاجرات التي تنشب بين العوائل والقبائل في الصعيد، إلى معلوماتهم بالتسليح الذي تشهده كافة قرى صعيد مصر، وهو مايكشف ضعف التدريب لدى وزارة الداخلية في مصر، واجادتهم فقط لفض التجمعات السلمية أو الاشتباكات الغير المسلحة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

‫شاهد أيضًا‬

إعلان وفاة.. هل أتم الصهاينة سيطرتهم على الجامعة العربية؟

ربما يعلم العدو الصهيوني أن كلمة واحدة تخرج من على منبر جموعي واحد، تفعل ما لا تفعله مئات …