‫الرئيسية‬ عرب وعالم “أسود الدولة الإسلامية” تتبنى قتل 33 جنديًّا ورفع راية التوحيد فوق البيت الأبيض
عرب وعالم - نوفمبر 7, 2014

“أسود الدولة الإسلامية” تتبنى قتل 33 جنديًّا ورفع راية التوحيد فوق البيت الأبيض

أعلنت حركة جديدة مجهولة تسمى “أسود الدولة الإسلامية في أرض الكنانة” مسئوليتها عن عملية قتل 33 من جنود وضباط الجيش المصري في سيناء، في الهجوم الذي تم على كمين “كفر القواديس” في جنوب الشيخ زويد الأسبوع الماضي.
وقال من يطلقون على أنفسهم “خبراء أمنيون”: إن هذا البيان خدعة من الإخوان، وقال آخرون: “إنها تسميات مختلفة للتنظمات الجهادية لتضليل قوات الأمن.
وفي بيان تداوله أعضاء الدولة الإسلامية على “تويتر”، صباح الجمعة، تبنت هذه الحركة الهجوم، مؤكدة أنها رصدت هذا الكمين الذي قالت إنه “أذاق المسلمين الويلات من تفتيش وقمع وظلم وانتقام لدماء المسلمين التي تراق على أرض مصر الحبيبة وأرض غزة الصابرة المحتسبة”.
وأضاف البيان “ما كان ليهود أن يقصفوا ويقتلوا إخواننا هناك في غزة إلا بعد تنسيق أمني من أعلى المستويات بينه وبين جيش كامب ديفيد وتشديد الحصار عليهم”. 
وجددت الجماعة ما اعتبرته مبايعة معاهدة لله ولـ”خليفة المسلمين أبو بكر البغدادى”، متوعدين الدولة المصرية بحرب لم تبدأ بعد، على حد ما تضمنه البيان، واختتم البيان بالتوعد بمحاربة الأنظمة العربية حتى يصلوا إلى بيت المقدس، ويضعوا راية التوحيد فوق البيت الأبيض.
وكانت مواقع مصرية قد نسبت الحادثة إلى تنظيم أنصار بيت المقدس العامل في سيناء، وقالت إن التنظيم أعلن ولاءه لأبو بكر البغدادي، أمير الدولة الإسلامية في الشام والعراق، وهو ما نفاه “بيت المقدس”، في بيان، نافيا ما نسب بشأن مبايعتها لأبوبكر البغدادي، زعيم تنظيم الدولة الإسلامية “داعش”، مطالبا الإعلام بالدقة.
من ناحية أخرى أغلق موقع التواصل الاجتماعي “تويتر” الحساب الرسمي لتنظيم “أنصار بيت المقدس”، بينما لا يزال الحساب الاحتياطي للتنظيم فعالا.
 
 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

‫شاهد أيضًا‬

إعلان وفاة.. هل أتم الصهاينة سيطرتهم على الجامعة العربية؟

ربما يعلم العدو الصهيوني أن كلمة واحدة تخرج من على منبر جموعي واحد، تفعل ما لا تفعله مئات …