‫الرئيسية‬ عرب وعالم عملية “دهس” ثانية في أقل من 24 ساعة تخلف 3 جرحى صهاينة
عرب وعالم - نوفمبر 6, 2014

عملية “دهس” ثانية في أقل من 24 ساعة تخلف 3 جرحى صهاينة

أقدمت شاحنة تجارية تحمل لوحة فلسطينية على دهس ثلاثة جنود صهاينة أمام مخيم العروب شمال الخليل، مساء أمس الأربعاء، فيما لاذ السائق بالفرار، ووُصفت جراح أحد الجنود بالخطيرة، بينما كانت جراح الاثنين الآخرين متوسطة.
وقالت الشرطة الصهيونية، إن سيارة تجارية كبيرة تحمل لوحة تسجيل فلسطينية دهست ثلاثة جنود بالقرب من مخيم العروب وفرت باتجاه الجنوب، وقد تم نصب العديد من الحواجز، وانتشرت قوات الشرطة والجيش الصهيوني بحثا عن السيارة.
على إثر ذلك قامت قوات الاحتلال بإغلاق الشارع بين مدينتي الخليل والقدس، فنصبت حواجزها في منطقة كفار عصيون واحتجزت مئات المركبات ومنعهتا من الوصول إلى مدينة الخليل، ويقوم الجنود بالتدقيق في هويات ركاب السيارات، بحسب وكالة “معا” الفلسطينية.
كما أغلقت الطريق بالقرب من بلدتي بيت أمر وحلحول، وشرعت في التدقيق في هويات ركاب المركبات ومنعتهم من التحرك. 
جدير بالذكر أنه على مدخل المخيم نقطة دائمة لجيش الاحتلال، وتندلع مواجهات بشكل دائم بين الشبان وجنود الاحتلال فيها.
ويشار إلى أن هذه العملية تعد عملية الدهس الثانية خلال أقل من 24 ساعة، بعدما تمكن المقدسي إبراهيم عكاري من دهس عدد من المستوطنين في القدس الغربية، مما أسفر عن مقتل جندي صهيوني واستشهاد منفذ العملية وإصابة 11 آخرين بجروح.
الاحتلال يحاول المقاومة
من جانبها، قالت صحيفة يديعوت أحرنوت، مساء الأربعاء، إن قائد شرطة الاحتلال في القدس المحتلة “موشيه أدري” أمر بوضع مكعبات إسمنتية داخل محطات القطارات الصهيونية في المدينة، وتعزيز قوات الشرطة بعناصر جدد.
وبحسب الصحيفة، فإن القرار صدر بعد وقت قصير من عملية الدهس التي وقعت، أمس، في محطة القطار الخفيف غربي القدس المحتلة، والتي جاءت بعد أيام من عملية مماثلة للشهيد عبد الرحمن الشلودي من سلوان.
وأضافت يديعوت أن القرار يقضي بوضع مكعبات إسمنتية على مداخل محطات القطار الصهيونية، وتعزيز قوات الشرطة في القدس بعناصر جدد بعد اقتراب خروج الأمور عن السيطرة؛ بسبب استمرار عمليات إلقاء الحجارة والزجاجات الحارقة، وكذلك عمليات الدهس الأخيرة.
وكان وزير الأمن الداخلي في حكومة الاحتلال قد أعطى الضوء الأخضر لإطلاق النار على سائقي السيارات في عمليات الدهس وهدم منازل عائلاتهم، معتبرًا أن هذا الإجراء هو الطبيعي في التعامل مع هؤلاء “الفدائيين”، حسب وصفه.
 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

‫شاهد أيضًا‬

إعلان وفاة.. هل أتم الصهاينة سيطرتهم على الجامعة العربية؟

ربما يعلم العدو الصهيوني أن كلمة واحدة تخرج من على منبر جموعي واحد، تفعل ما لا تفعله مئات …