‫الرئيسية‬ أخبار وتقارير في مصر.. استعراض القوة بـ20 سنة سجن أما القتل فببلاش!
أخبار وتقارير - أبريل 21, 2015

في مصر.. استعراض القوة بـ20 سنة سجن أما القتل فببلاش!

بعد أكثر من 30 جلسة و530 يومًا قضاها الرئيس محمد مرسي في محاكمته في قضية “أحداث الاتحادية” ما بين جلسات “سرية” وعلنية، قضت محكمة جنايات القاهرة في جلستها المنعقدة بمقر أكاديمية الشرطة الثلاثاء 21 أبريل الجاري، بالسجن المشدد عليه لمدة عشرين عاما و14 اخرين في قضية “أحداث الاتحادية”، التي يحاكم فيها المتهمون علي قتل 3 من المعارضين لمرسي بينهم صحفي، بيما استبعدت النيابة من أوراق القضية قتل 8 أخرين من الاخوان في نفس الاحداث، ما اعتبره محامون محاولة لتكييف الحكم وعقاب الرئيس والاخوان بعيدا عن العدالة الحقيقية.

ويعد هذا الحكم هو الأول الذي يصدر بحق الرئيس مرسي منذ انقلاب 3 يوليو 2013، ما يعني أن الرئيس مرسي سوف يرتدي البدلة الزرقاء للسجن بعدما ظل منذ الانقلاب يرتدي الملابس البيضاء التي يرتديها المتهمون بدون أحكام فقط.

ولفت سياسيون ومراقبون الانظار إلى أن الحكم برأ الرئيس مرسي والاخوان من تهم القتل ولكنه عاقبهم بالسجن 20 عاما بتهمة “استعراض القوة”، مستغربين أن يخرج الرئيس السابق مبارك من قضايا اتهامه بقتل قرابة ألف متظاهر براءة بعد حكم 30 عاما بينما يعاقب مرسي علي عام حكم فيه بدون حماية الجيش والشرطة له. 

حيث سخر د. خليل العناني، أستاذ العلوم السياسية والعلاقات الدولية في جامعة جونز هوبكنز الأميركية، من الحكم قائلا:” والجدير بالذكر أن مرسي فر هاربا من قصر الاتحادية بفردة حذاء واحدة خوفا من بطش المتظاهرين بعد أن تخلت عنه الشرطة والحرس الجمهوري”.

وأضاف:” مبارك قتل ونهب وفسد لمدة 30 سنة اخد براءة ومرسي اللي حكم سنة واحدة من غير سلطة حقيقية أخد 20 سنة في أول قضية. إنه كوكب مصر العجيب”.، وتساءل د. العناني:” لما الاتحادية استعراض للقوة تبقي رابعة إيه؟ أكيد كانت هزار بمعاييركم”.

وتعجب الدكتور على القرة داغي، أمين عام الاتحاد العالمي للعلماء المسلمين، من الحكم قائلا:” فقط في مصر.. من “يُتهم” باستعراض القوة يُحكم عليه بالسجن لعشرين سنة ! أما من “يستخدم” القوة ويَقتل الآلاف فهو رئيس الدولة !”

وعلق الدكتور محمد محسوب، نائب رئيس حزب الوسط ووزير الشئون القانونية الأسبق، في تدوين له عبر “تويتر” على الحكم قائلا:” عقاب على وهم استعراض القوة بينما لم نشهد إرهابا بالقوة إلا من سلطة القمع وتسترٌ على ملفات القتل لأن القتلة بحماية الانقلاب”، وختم تدوينته قائلا:” سيسقطون بعارهم”.

وكان محسوب قد كتب قبل الحكم بدقائق قائلا:” أيا كان الحكم الذي سيصدر خلال دقائق على الرئيس محمد مرسي فإن الثورة باقية حتى تحقق أهدافها التي لم يقبل الرئيس أن يُساوم عليها وأولها الحرية”.

وعلق الإعلامي زين العابدين توفيق، المذيع بقناة الجزيرة مباشر مصر:” يعني مرسي بريئ من التحريض على القتل في الاتحادية لكن خد 20 سنة سجن مشدد بتهمة استعراض القوة”؟

وقالت الإعلامية ناديا أبو المجد على الحكم قائلة:” تهمة استعراض القوة واستخدام العنف : ٢٠ سنة سجن ومن يقتل ويعتقل الاف من المصريين المعارضين للانقلاب يحكم..لا يجب ان ننسي تزوير مكان احتجاز د مرسي كما كشف حوار ممدوح شاهين والنائب العام في فضيحة تسريب مكتب السيسي”

. وأضافت:” وطبعا لا ننسي ان مبارك والعادلي ومساعديه براءة من تهمة قتل ٨٤٦ مصري اثناء ثورة يناير غير فساد حكم ٣٠ سنة”، وتابعت:” كما لا بجب ان ننسي انه تم استبعاد ٨ من الاخوان الذين قتلوا في احداث الاتحادية واستبعاد جبهة الانقاذ ومصطفي خاطر أفرج عن متهمين مسلحين”.

وذكر الكاتب الصحفي ياسر الزعاترة، معلقًا على الحكم:” مجرد وجود مرسي على قيد الحياة يذكّر الخائن بخيانته، والفاجر بأكاذيبه، ولذلك لابد من وسيلة للتخلص منه وطي الصفحة.. كيف؟ لا ندري”.، وتابع:” استعراض القوة بعشرين سنة سجن. كثيرة هي القضايا التي سيدخل السيسي من خلالها التاريخ. ليس جهاز الكفتة ومشاريع الوهم الأخرى فقط”!!

وتساءل الكاتب الصحفي سليم عزوز:” من قتل زميلنا الحسيني ابو ضيف؟ من قتله هو من قتل الناس في ميدان التحرير، ومن قتلهم في رابعة.. ومن قتلهم في النهضة ومن يقتلهم كل يوم”.

وقال الكاتب الصفحي وائل قنديل:” منطوق هذا الحكم يبرئ الدكتور مرسي والإخوان من القتل أو حتى حيازة السلاح .. القاتل عند الاتحادية هو القاتل في موقعة الجمل”.

وقال الناشط الحقوقي هيثم أبو خليل، مدير مركز ضحايا لحقوق الإنسان:” الرئيس محمد مرسي تتم إدانته، والمجرم مبارك براءه .. ثورة دي ولا إحتلال”؟

وأضاف الشاعر عبد الرحمن يوسف:” بمنتهی الاستعراض للقوة .. النظام يسجن مرسي ورفاقه 20 عاما بتهمة استعراض القوة !!!

وقال الحقوقي أحمد مفرح: بعد الحكم في قضية الاتحادية على النيابة العامة الآن أن تقول لنا من قتل الحسيني أبو ضيف؟؟”.

وقال عبدالله العذبة:” رئيس تحرير جريدة العرب القطرية نظام الجنرال السيسي يحكم على الشعب المصري ممثلا في الدكتور محمد مرسي رئيس مصر بالسجن 20 سنة”.، وأضاف :” نعم.. الجنرال غاضب من الشعب الدي انتخب مرسي”

وكتب خالد العتيق تعليقا على الحكم قائلا:” الطغاة .. لا يقرأون التأريخ .. وذاكرتهم قصيرة جداً .. أُعدِم سيّد .. فبقي .. وعاش قاتله .. ففني ذكره إلا من عار سرمدي ..

وقال وحيد الغامدي:” بصرف النظر عن آرائنا في مرسي والإخوان بشكل عام .. إلا أن هذا الحكم ( العسكري ) لا القضائي حكم انتقامي جائر وغير نزيه “!

يذكر أن ثمانية من الذين قتلوا في تلك الليلة هم من أنصار الرئيس وجماعة الإخوان المسلمين، ولم تدرج النيابة المصرية أسماء أي منهم في عريضة الدعوى، خوفًا من انكشاف حقيقة الأحداث، كما لم تدرج النيابة قادة جبهة الإنقاذ الذين حرضوا على الأحداث.

وكانت النيابة قد وجهت تهما الرئيس مرسى و14 من قيادات الإخوان المسلمين بزعم ارتكاب جرائم قتل والشروع في قتل المتظاهرين السلميين المناهضين للإعلان الدستوري المكمل الذي أصدره الرئيس مرسي في نوفمبر 2012.

وقررت جنايات القاهرة الحكم بـ20 عاما سجنا مشددا على الرئيس محمد مرسي في المحاكمة الهزلية للرئيس مرسى فيما يعرف بقضية “الاتحادية”.

كما قضت بالسجن المشدد 20 عامًا للعريان والبلتاجي بتهمة “استعراض القوة والعنف والقتل المقترن بالتعذيب البدني” في قضية “قصر الاتحادية”، وبراءة المعتقلين جميعا من تهمة القتل العمد

وقالت هيئة الدفاع عن المعتقلين إن هناك فسادًا في الاستدلال في القضية، وتناقضًا في أقوال الشهود، وخطأ في الإجراءات، وبطلاناً لعملية ضبط المتهمين، واحتجازهم في أماكن غير قانونية، ومنها حجز الرئيس في قاعدة عسكرية بشكل مخالفة للقانون.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

‫شاهد أيضًا‬

إعلان وفاة.. هل أتم الصهاينة سيطرتهم على الجامعة العربية؟

ربما يعلم العدو الصهيوني أن كلمة واحدة تخرج من على منبر جموعي واحد، تفعل ما لا تفعله مئات …