‫الرئيسية‬ أخبار وتقارير هل اعتمد رئيس المخابرات الأمريكية الحكم على مرسي؟
أخبار وتقارير - أبريل 20, 2015

هل اعتمد رئيس المخابرات الأمريكية الحكم على مرسي؟

استغرب مراقبون أسباب الزيارة المفاجئة، والأولى من نوعها لمدير المخابرات الأمريكية لمصر الاحد منذ انقلاب 3 يوليه 2013، ولقاؤه الرئيس السيسي، وطرح بعضهم احتمالات أن يكون البند الأول فى الزيارة الذى لم يعلن عنه فى البيان الرسمى هو مناقشة الحكم الذى سيصدر الثلاثاء 21 أبريل على الرئيس السابق محمد مرسى فيما يسمى “قضية الاتحادية”.

ورجحوا أن يكون مدير المخابرات الأمريكية قد علم بالحكم مسبقا، وأنه “اعتمده”، بما يصب فى صالح واشنطن، ومناقشة تداعيات هذه الاحكام الاخيرة بالاعدام على قيادات الاخوان، والتى وصلت بالجملة الى 739 حكما منذ الانقلاب، إضافة لأحكام أخرى متوقعة اليوم الثلاثاء فى أول قضية ضد مرسى وسط توقعات تستبعد اعتماد حكم باعدام مرسى وربما الاكتفاء بالسجن.

وتتعلق قضية أحداث “الاتحادية” التى اتهم فيها مرسى – مع عدد من قيادات حزب “الحرية والعدالة” والإخوان والديوان الرئاسى بقتل 3 فقط من المتظاهرين أمام قصر الاتحادية فى 5 ديسمبر 2012، رغم مقتل 8 من أنصار جماعة الاخوان رفضت النيابة التحقيق فى مقتلهم أو ضمهم للقضية.

ويحاكم مع الرئيس فى القضية كل من: الدكتور عصام العريان، نائب رئيس حزب الحرية والعدالة، والدكتور محمد البلتاجي، والدكتور أحمد عبد العاطى مدير مكتب رئيس الجمهورية، وأسعد الشيخة نائب رئيس ديوان رئاسة الجمهورية، وأيمن هدهد مستشار رئيس الجمهورية، والشيخ وجدى غنيم، وعلاء حمزة، وعبد الرحمن عز، والناشط أحمد المغير، وجمال صابر منسق حركة “حازمون”، وتجاهلت المحكمة قتل 8 من أنصار الرئيس محمد مرسي، وفقا لما أشارت هيئة الدفاع عن المتهمين فى القضية.

حضر اللقاء الذي عقد بين السيسي ومدير المخابرات الأمريكية اللواء خالد فوزي، رئيس المخابرات العامة، ومن الجانب الأمريكي كل من ثيودور سينجر، المستشار الخاص لمدير وكالة المخابرات المركزية الأمريكية، والسفير ستيفن بيكروفت، سفير الولايات المتحدة بالقاهرة.

وقال بيان لرئاسة الجمهورية، إنه تم خلال اللقاء بحث سبل تعزيز العلاقات الثنائية، واستعراض آخر المستجدات على الساحتين الإقليمية والدولية، ولم يتطرق البيان – بالطبع – إلى الحديث عن محاكمة الرئيس محمد مرسي ومعاونيه، فيما أشار مراقبون إلى أن حكما بهذه الأهمية، لا يمكن أن يصدر متجاهلا الرأي الأمريكي؛ بسبب الاضطرابات التي يتوقع أن تحدث بعد الحكم الذي مهدت وسائل الإعلام المصرية خلال اليومين الأخيرين إلى أنه سيكون مشددا .

وفي سياق متصل، دعت جماعة “الإخوان المسلمون” إلى التظاهر غدا بالتزامن مع إصدار الحكم، مؤكدة أن “قائد الانقلاب لجأ إلى استغلال القضاء كسلاح في معركته ضد الشرعية الشعبية والثورية التي يمثلها الرئيس محمد مرسي كمحاولة بائسة للنيل من عزيمة الثوار وثباتهم، وأن الانقلاب العسكري بعد فشله في وقف الحراك الثوري المتنامي يسعى إلى زج البلاد إلى الفوضى بشتى أساليب القمع”.

ودعت الجماعة في بيان أصدرته – اليوم الإثنين – “جماهير الشعب المصري إلى حراك ثوري شامل في كل شوارع مصر لا يتوقف، بداية من غدا الثلاثاء؛ دفاعا عن إرادتهم المسلوبة، واستعادة شرعيتهم التي انقلب عليها العسكر، ومساندة ودعم رئيسهم الذي أعطوه ثقتهم في الانتخابات الرئاسية الوحيدة الحرة النزيهة التي شهدتها مصر على مدار التاريخ”.

واعتبر البيان أن “الرئيس محمد مرسى هو نتاج ثورة شعب، ويمثل إرادة الثوار الذين لم يبرحوا الشوارع والميادين منذ 22 شهرا وحتى اليوم، وله بيعة في رقبة كل حر من أبناء الشعب المصري، لن يتركها أو يتخلى عنها”.

ومن جانبه، أشار الباحث السياسي الدكتور رفيق حبيب، إلى أهمية عودة “مرسي” باعتبار أن “عودة الشرعية، تدور حول عودة الرئيس المنتخب بإرادة شعبية حرة، والذي انقلبت عليه القيادة العسكرية، فهي ليست قضية عودة الدكتور محمد مرسي، بقدر ما هي قضية عودة الرئيس الشرعي، وتلك مسألة مهمة”.

وفقا لتأكيد الباحث السياسي المرموق، والذي أضاف أن مطلب عودة الشرعية، وعودة الرئيس، ليس مطلبا حزبيا، يخص حزب “الحرية والعدالة” وجماعة الإخوان المسلمين، بقدر ما هو مطلب ثوري، يخص جمهور الحراك الثوري بكل مكوناته، بما في ذلك المنتمين للحزب والجماعة.

وأضاف أن “عودة الرئيس، هي من أجل الحفاظ على قواعد العملية الديمقراطية، وقبول كل الأطراف بما تنتجه العملية السياسية أيا كان، والتي يمكن أن تحقق توافقا بين من يريد الحفاظ على العملية الديمقراطية، ومن يقبل بإجهاض تلك العملية، عندما تأتي بنتائج يرفضها”.

وقرر المستشار أحمد صبري يوسف، رئيس محكمة جنايات القاهرة، السماح لكافة وسائل الإعلام المرئية والمسموعة والمقروءة، بحضور جلسة النطق بالحكم في القضية.

شاهد أحمد موسى يعترف على السيسي بالتخابر مع أمريكا:

 

 

اقرأ أيضًا

لماذا التقى السيسي رئيس الـCIA رغم اتهامها بتدمير مصر؟

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

‫شاهد أيضًا‬

إعلان وفاة.. هل أتم الصهاينة سيطرتهم على الجامعة العربية؟

ربما يعلم العدو الصهيوني أن كلمة واحدة تخرج من على منبر جموعي واحد، تفعل ما لا تفعله مئات …