‫الرئيسية‬ عرب وعالم حقول الغاز بسوريا تسقط بيد “داعش” و”بان” يؤيد إنشاء مناطق عازلة
عرب وعالم - نوفمبر 4, 2014

حقول الغاز بسوريا تسقط بيد “داعش” و”بان” يؤيد إنشاء مناطق عازلة

سيطر تنظيم الدولة الإسلامية في العراق والشام “داعش” على ثاني حقل غاز في سوريا بعد معارك طاحنة مع قوات بشار الأسد، في الوقت الذي يواصل التحالف الدولي ضرباته على التنظيم.

وأعلن التنظيم أمس استيلاءه على حقل جحار للغاز في حمص وسط سوريا، وذلك بعد معارك طاحنة مع قوات النظامية، ليصبح ثاني حقل غاز يسيطر عليه التنظيم بعد حقل الشاعر.

ونقل موقع سايت لرصد المواقع الجهادية على الإنترنت وجود 18 صورة على وسائل التواصل الاجتماعي تظهر فيها راية التنظيم المعروف إعلاميا بـ”داعش” مرفوعة على حقل جحار للغاز إلى جانب عدد من العربات وأسلحة تمكن المقاتلون من الاستيلاء عليها.

وسيطر مقاتلو الدولة الإسلامية على حقل الشاعر -وهو أكبر حجما- في الثلاثين من أكتوبر الماضي.

وأضاف التنظيم انه أول أمس الأحد  “أحكم المقاتلون سيطرتهم على قرية جحار وشركة مهر لضخ الغاز وقرابة التسعة حواجز مدعمة بالعتاد”، مع التأكيد أنه تمّ الاستيلاء أيضا “على دبابتين وسبع سيارات رباعية الدفع وعدد من الأسلحة الآلية الثقيلة”.

من جهة أخرى، شنَّت طائرات التحالف الدولي بقيادة الولايات المتحدة اليوم، غارات جديدة على مواقع تنظيم داعش في عين العرب (كوباني).

وتجدّدت الاشتباكات مع ساعات المساء بين داعش من جهة والفصائل الكردية المسلحة من جهة أخرى، بالأسلحة الثقيلة، في الجهة الغربية من المدينة والمناطق القريبة من المعبر الحدودي مع تركيا.

واستهدفت الفصائل الكردية المناطق التي تسيطر عليها داعش غرب عين العرب “كوباني”، تبعتها غارات لطائرات أميركية على نفس المواقع.

سياسيا، قال الأمين العام للأمم المتحدة، بان كي مون، إنه يساند بقوة اقتراح مبعوثه الخاص إلي سوريا، استيفان دي ميستورا، بإنشاء مناطق خالية من الصراع في سوريا.

جاء ذلك خلال مؤتمر صحفي أمس الإثنين للمتحدث باسم الأمين العام للأمم المتحدة، استيفان دوجريك، بمقر الأمم المتحدة بنيويورك.

وقال دوجريك  إن “بان كي مون يساند بقوة مقترح استيفان دي ميستورا بشأن إقامة مناطق خالية من الصراع في سوريا”.

وردًا علي سؤال بشأن جدوى الضربات الجوية التي ينفّذها التحالف الدولي ضد تنظيم “داعش” وإمكانية قيام دول التحالف بالتنسيق مع الأمم المتحدة حول عملياتها الجوية، أضاف دوجريك “إنه ليس من عمل الأمم المتحدة تنسيق ضربات جوية، وإنما العمل علي إنهاء الصراعات العسكرية”.

والخميس الماضي، قال دي ميستورا إنه اقترح على أعضاء مجلس الأمن الدولي إقامة “مناطق حرة (خالية من الصراع)” في سوريا، مشيرا إلى أن مدينة حلب هي من المناطق المرشحة لكي تكون منطقة حرة في سوريا، ملمحا إلى أن مقصده بـ”المناطق الحرة” أن “تكون خالية من الصراع”.

وأردف قائلا: “إن حلب لها قيمة رمزية، ونأمل أن نتمكن من العمل في هذا الطريق”.

ومنذ أكثر من أربعة شهور، يسيطر تنظيم داعش على مناطق واسعة شرقي سوريا وشمالي وغربي العراق، وأعلن في يونيو الماضي عن قيام ما أسماها “دولة الخلافة”، وأعلن زعيمه أبو بكر البغدادي نفسه “خليفة”، مطالبا المسلمين بمبايعته.

ويوجه التحالف الدولي الذي تقوده الولايات المتحدة ويضم دولا أوروبية وعربية ضربات جوية بشكل يومي لمعسكرات التنظيم في سوريا والعراق في بهدف تحجيم تقدمه في مناطق أوسع بالدولتين.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

‫شاهد أيضًا‬

إعلان وفاة.. هل أتم الصهاينة سيطرتهم على الجامعة العربية؟

ربما يعلم العدو الصهيوني أن كلمة واحدة تخرج من على منبر جموعي واحد، تفعل ما لا تفعله مئات …