‫الرئيسية‬ أخبار وتقارير مخاوف من تفجيرات بالقاهرة بعد مبايعة “بيت المقدس” لـ”داعش”
أخبار وتقارير - نوفمبر 4, 2014

مخاوف من تفجيرات بالقاهرة بعد مبايعة “بيت المقدس” لـ”داعش”

أبدت مصادر رسمية وأمنية مخاوفها من مرحلة جديدة من التصعيد من قبل جماعة أنصار بيت المقدس في سيناء، بعدما بايعت الجماعة رسميًّا الدولة الإسلامية في بلاد العراق والشام “داعش”.
ودعا قيادي في هذه الجماعة لنقل المعارك إلي وسط القاهرة، إلا أن محافظ شمال سيناء نفى أي وجود لداعش في سيناء.
وقالت أنصار بيت المقدس التي أعلنت مسئوليتها عن العملية الأخيرة في سيناء التي قتل فيها 33 جنديًا وضابطًا، في بيان على موقع تويتر: “بعد أن توكلنا على الله واستخرناه قررنا مبايعة أمير المؤمنين أبي بكر القرشي الحسيني خليفة للمسلمين عامة في العراق والشام وسائر بلاد المسلمين”.
ودعت الجماعة سكان أرض الكنانة (مصر) أن ينحوا نحوها ويبايعوا أمير داعش أبو بكر البغدادي، كي نوحد المسلمين ونجعل كلمة الله هي العليا في كل أرجاء المعمورة، على حد تعبير البيان.
وقالت: “نعاهد الله أن نواصل القتال ضد قوات الردة واليهود إلى أن ينصرنا الله وينتقم لشهدائنا وضحايانا ويعيد البلاد لأصحابها”.
وعقب هذا الإعلان، دعا القيادي بتنظيم داعش، أبو مصعب المقدسي، إلى “نقل المعركة إلى وسط القاهرة، وإشغال النظام هناك”، لتصبح سيناء منطقة محرمة على ما وصفهم بالمرتدين، وقاعدة خلفية لإمداد الجهاد.
وأضاف أبو مصعب في بيان له، على موقع المنبر الإعلامي الجهادي التابع لتنظيم “داعش” أن النظام المصري لا يتأثر بقتلاه في سيناء، بقدر ما يتأثر بضرب العاصمة، مشددًا على ضرورة تأييد جماعة “أجناد مصر” العاملة في القاهرة، ودعمها.
وأشار القيادي بتنظيم “داعش” إلى أنه من الضروري أن تقتاد التنظيمات الإرهابية في مصر، بتنظيم “داعش”، عندما كان يدك بغداد بشكل شبه يومي أو أسبوعي بعشرات السيارات المفخخة، والعمليات النوعية، واستهداف مفاصل الدولة الطاغوتية في مقتل.
وطالب أبو مصعب بضرورة استهداف القضاة في مصر، كما طالب أيضًا بضرورة ضرب الاقتصاد المصري وقناة السويس، واستهداف السياح في شرم الشيخ، مختتمًا بيانه بالتأكيد على قتل كل من يتعاون مع أمن الدولة أو المؤسسة العسكرية في مصر قائلاً: “الذبح وليس الرصاص”.
إلا أن أبو مصعب قال في أول تعليماته لأنصار بيت المقدس أن عليهم أن يمنعوا السلاح الذي يمر عبر سيناء إلى حماس في غزة، ما أثار علامات استغراب حول دعوته للمشاركة في الحصار للمقاومة في غزة.
وسبق لجماعة “أنصار بيت المقدس” أن أعلنت في السابق مسؤوليتها عن العديد من الهجمات من أبرزها تفجيران استهدفا مديرية أمن الدقهلية بدلتا النيل ومديرية أمن القاهرة ومحاولة فاشلة لاغتيال وزير الداخلية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

‫شاهد أيضًا‬

إعلان وفاة.. هل أتم الصهاينة سيطرتهم على الجامعة العربية؟

ربما يعلم العدو الصهيوني أن كلمة واحدة تخرج من على منبر جموعي واحد، تفعل ما لا تفعله مئات …