‫الرئيسية‬ أخبار وتقارير “إسرائيل” تفتح معبري غزة ومصر تواصل إغلاق “رفح”
أخبار وتقارير - نوفمبر 4, 2014

“إسرائيل” تفتح معبري غزة ومصر تواصل إغلاق “رفح”

فتحت سلطات الاحتلال الإسرائيلي اليوم الثلاثاء معبري غزة الوحيدين مع الأراضي المحتلة، “كرم أبو سالم”، و”بيت حانون”، بعد إغلاقٍ دام يومين متتالين، فيما تواصل مصر إغلاق معبر رفح.
وقال نظمي مهنا، مدير هيئة المعابر والحدود الفلسطينية، في تصريحات صحفية: إن السلطات الإسرائيلية فتحت صباح اليوم معبري غزة “كرم أبو سالم” المنفذ التجاري الوحيد لقطاع غزة، وبيت حانون “إيريز”، الخاص بتنقل الأفراد من غزة إلى الضفة.
من جانبه، قال رائد فتوح، رئيس لجنة تنسيق إدخال البضائع، إلى قطاع غزة، في وزارة الاقتصاد الفلسطينية: إن السلطات الإسرائيلية فتحت صباح معبر كرم أبو سالم أمام حركة إدخال البضائع والمساعدات الغذائية.
وأوضح فتوح- بحسب وكالة الأناضول- أن نحو 300 شاحنة محملة ببضائع للقطاعين التجاري والزراعي ستدخل القطاع اليوم، إضافة لضخ كميات من السولار الصناعي الخاص بمحطة الكهرباء الوحيدة في غزة، وضخ كميات من البنزين والسولار وغاز الطهي.
كانت السلطات الإسرائيلية أغلقت الأحد الماضي معبري “كرم أبو سالم”، وبيت حانون (إيريز)، لدواعٍ أمنية، وفق ما ذكر الجيش الإسرائيلي.
يذكر أن القطاع في السابق كان يتمتع بسبعة معابر تخضع 6 منها لسيطرة إسرائيل، فيما يخضع المعبر السابع (رفح البري) للسيطرة المصرية، لكن إسرائيل، أقدمت بعد سيطرة حركة حماس على القطاع في صيف عام 2007، على إغلاق 4 معابر والإبقاء على معبرين فقط، هما معبر كرم أبو سالم، كمنفذ تجاري، ومعبر بيت حانون (إيريز) كمنفذ للأفراد.
من جهة أخرى تواصل السلطات المصرية إغلاق معبر رفح أمام عبور الأفراد والحالات الإنسانية.
ودعت وزارة الداخلية الفلسطينية في قطاع غزة مصر إلى الإسراع في فتح معبر رفح البري، والسماح بسفر الحالات الإنسانية.
وقال إياد البزم، المتحدث باسم الوزارة، في تصريح صحفي له، إنّ معبر رفح مغلق للأسبوع الثاني على التوالي، في ظل وجود آلاف الحالات الإنسانية من المرضى والطلبة.
وأغلقت السلطات المصرية معبر رفح البري عقب الهجوم الذي تعرض له الجيش المصري في محافظة شمال سيناء، بتاريخ 24 أكتوبر الماضي، والذي أدى إلى مقتل 31 جنديًّا، وجرح آخرين.
وأضاف البزم أن عدد أيام إغلاق معبر رفح خلال العام الحالي وصل إلى “189 يومًا”، مطالبًا السلطات المصرية، بتقدير حجم المعاناة والكارثة التي يعيشها سكان قطاع غزة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

‫شاهد أيضًا‬

إعلان وفاة.. هل أتم الصهاينة سيطرتهم على الجامعة العربية؟

ربما يعلم العدو الصهيوني أن كلمة واحدة تخرج من على منبر جموعي واحد، تفعل ما لا تفعله مئات …