‫الرئيسية‬ أخبار وتقارير هل يصبح الفنانون مدخل الشيعة إلى مصر ؟
أخبار وتقارير - أبريل 15, 2015

هل يصبح الفنانون مدخل الشيعة إلى مصر ؟

تعددت زيارات بعض الفنانين والمثقفين للمزارات ورجال الدين الشيعي في العراق؛ ما أدى إلى اشتعال غضب نشطاء مواقع التواصل الاجتماعي، الذين أعلنوا رفضهم للمد الشيعي، الذي تمارسه إيران من خلال هؤلاء الشخصيات.

وكانت آخر هذه الزيارات، والتي أثارت الجدل في الساحة المصرية الأيام الماضية، ما قام به وفد من الفنانين المصريين يضم أحمد ماهر وحنان شوقي ووفاء الحكيم، من زيارة منطقة القصور الرئاسية في مدينة تكريت العراقية وارتدت الممثلتان الملابس العسكرية للحشد الشعبي الشيعي، كما ارتديتا العباءة العراقية وزارتا مرقد الإمامين العسكريين في سامراء، وذلك برفقة مقاتلين من الحشد الشعبي.

ماهر 2 بس

كما شارك الفنانون الثلاثة في إحياء مراسم شعبية عراقية لأرواح ضحايا أحداث سبايكر التي حدثت في منطقة القصور الرئاسية بتكريت في محافظة صلاح الدين.

يذكر أن قوات الحشد الشعبي، نشأت بعد فتوى للمرجع الشيعي على السيستاني بالجهاد لتحرير العراق من تنظيم الدولة في العراق والشام “داعش”، ويتكون الحشد الشعبي من مليشيات شيعية كانت موجودة سابقا مثل فيلق بدر وعصائب الحق وسرايا السلام، وهي مليشيات مدعومة من إيران.

وارتكبت مليشيات الحشد الشعبي العديد من المجازر بحق أهل السنة بالعراق، والتي كانت آخرها مجزرة محافظة ديالي؛ حيث أعدمت أكثر من سبعين مدنيا، منهم بينهم نساء وأطفال، بعدد من القرى التابعة لبلدة شروين شمال شرق المحافظة، هذا إلى جانب تفجير أكثر من 12 مسجدا ومئات المنازل بالمنطقة.

ولم تكن هذه الزيارة الأولى لفنانين ومثقفين مصريين للمزارات الشيعية، ففي شهر أغسطس 2013، قام وفد مصري يضم شخصيات تنتمي إلى التيار الناصري وأساتذة جامعات وعدد من الإعلاميين المصريين.

ماهر و

وظهر أحمد ماهر، في تصريحات على التليفزيون العراقي يبكي الضحايا؛ حيث قال: “أنا في حالة سيئة جدا، كيف يتم فصل رأس الشباب، وظلمتهم داعش الإرهابية”، ودعى للحشد الشيعي قائلا: “وربنا يبارك في الحشد الشعبي”.وكان ممثل المرجعية الدينية العليا الشيخ عبد المهدي الكربلائي في استقبال الوفد المصري في مدينة كربلاء بالعراق؛ حيث صاحبهم في زياراتهم للأماكن المقدسة لدى الشيعة، ومنها مرقدي الإمام الحسين وأخيه العباس، رضي الله عنهما.

وأضاف: “القضية إبادة شعوب، فالقضية ليست دولة ولكنها تدمير حضارة بأكملها، فإن لم نستفق فهي النهاية”.

شاهد أحمد ماهر يزور المزارات الشيعية بـ”كربلاء” ويدعو للحشد الشيعي:

ولم تكن هذه هي المرة الأولى التي يظهر فيها “ماهر” على القنوات الشيعية؛ حيث خرج على شاشة قناة “المنار” التابعة لحزب الله اللبناني، يبكي في ذكرى مولد الحسين – رضي الله عنه – وذلك أثناء تواجده في ساحة مرقد الحسين بكربلاء بالعراق.

شاهد “ماهر” يحتفل بمولد الحسين في كربلاء:

 

ومن جانبه أكد وليد إسماعيل، منسق ائتلاف الدفاع عن الصحب والآل، أن الفنانتين حنان شوقي ووفاء الحكيم ارتديتا زي ميليشيات الحشد الشعبي، وهي الميليشيات الشيعية المسئولة عن تطهير وقتل السنة في أكثر من مكان بالعراق، وكانت آخر جرائمهم مجزرة محافظة ديالي في حق السنة، التي أصدر شيخ الأزهر بيانا بشأنها رفض فيه ممارسات الميليشيات ضد السنة بالعراق .

وتساءل: “كيف لفنانتين مصريتين ارتداء زي ميليشيات الشيعة والبكاء على أضرحتهم؟! وأين كانت الدولة من تشيع الفنانين وسفرهم إلى العراق لدعم ميليشيات غير حكومية وارتدائهم زيا عسكريا غير مصرح به”؟!.

وأكد إسماعيل أن الوسط الفنى المصرى ملىء بالشيعة الذين يمثلون هذه الطائفة أو هذا الدين داخل مصر فنيا، مشيرًا إلى أن من ضمن الفنانين الشيعة هم عبد العزيز مخيون وأحمد ماهر وفقا لمعلومات مؤكدة وصلت له.

وبحسب باحثين في الشأن الشيعي، فإن الفنان عبد العزيز مخيون كان قد قام بزيارات متعددة لإيران والعراق ومكتب القائم بالأعمال الإيراني في مصر ودائم الاجتماع مع الشيعة في مصر؛ من أجل التنسيق فيما بينهم في سبل نشر التشيع، كما يقوم بالتنسيق مع شركات إنتاج شيعية من أجل عمل إنتاج مصري إيراني سينمائي مشترك باللهجة المصرية، ولكن تلك المشاريع باءت بالفشل.

وفي نوفمبر 2012، تقدم مخيون وفدا مصريا يضم 60 شخصية بينهم عدد كبير من الفنانين، قام بزيارة إيران، بهدف إعادة الحياة إلى العلاقات المصرية – الإيرانية، التي انقطعت منذ عقود، وذلك بحسب تصريحات مخيون.

وأكد مخيون، في تصريحات صحفية، أن الزيارة تمت بمبادرة شعبية لا تعلم جماعة الإخوان المسلمين – والتي كانت تحكم في ذلك الوقت – عنها شيئًا.

ومن أبرز المشاركين في هذا الوفد: “سامح الصريطي وكيل أول نقابة المهن التمثيلية، المخرج علي بدرخان، والفنان عبد العزيز مخيون منسق الدعوة، ومحمود عبد السميع مدير التصوير، ورؤساء النقابات الفنية أشرف عبد الغفور نقيب الممثلين، ومسعد فودة نقيب السينمائيين، وإيمان البحر درويش نقيب الموسيقيين، والمنتج محمد فوزي وفاروق الرشيدي”.

اقرأ أيضا:

واشنطن تؤكد مشاركة ٢٠ ألف مقاتل شيعي في معركة تكريت

إيران تكشف أجنحتها العسكرية في بلاد العرب

“سامراء” تعيد شبح الصراع الطائفي للعراق

“عاصفة حذف” للفضائيات الشيعية على نايل سات لدعم “عاصفة الحزم”

نشطاء يرصدون التمدد الشيعى فى مصر.. والأزهر “طناش”

“هيومن رايتس ووتش”: ميليشيات الشيعة دمرت 50 قرية سنية بالعراق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

‫شاهد أيضًا‬

إعلان وفاة.. هل أتم الصهاينة سيطرتهم على الجامعة العربية؟

ربما يعلم العدو الصهيوني أن كلمة واحدة تخرج من على منبر جموعي واحد، تفعل ما لا تفعله مئات …