‫الرئيسية‬ ترجمات ودراسات صحفية أمريكية: مقابلات صحفية .. طريق “الحداد” للمؤبد
ترجمات ودراسات - أبريل 14, 2015

صحفية أمريكية: مقابلات صحفية .. طريق “الحداد” للمؤبد

أكدت إرين كانينجهام، مراسلة صحيفة “واشنطن بوست” الأمريكية في القاهرة، أن محكمة الجنايات استندت في حكمها المؤبد الصادر ضد جهاد الحداد، المتحدث باسم جماعة الإخوان المسلمين، على مقابلات صحفية أجراها مع صحف أجنبية.

وقالت كانينجهام، في تغريدة لها عبر حسابها بموقع التدوينات المصغرة “تويتر”: “من بين الأدلة التي استند إليها قرار الحكم المؤبد الصادر ضد المتحدث باسم الإخوان جهاد الحداد مقابلات مع “نيويورك تايمز”، و”لوموند”، وشبكة “بي بي إس”.

يذكر أن دفاع “جهاد الحداد”، كان قد أكد في إحدى مرافعاته أن النيابة العامة اتهمت موكله فقط لأنه ابن القيادي عصام الحداد، مساعد الرئيس محمد مرسي للشئون الخارجية.

وكانت محكمة جنايات القاهرة قد حكمت، السبت الماضي، برئاسة المستشار ناجي شحاتة، بإعدام 14 من أعضاء جماعة الإخوان بينهم المرشد العام محمد بديع، بالإضافة إلى أحكام بالسجن المؤبد في القضية الشهيرة باسم “غرفة عمليات رابعة”.

هذه الأحكام أثارت غضب الرأي العام العالمي، الذي وصفها بـ”السافرة”؛ حيث قال تقرير منظمة “هيومن رايتس ووتش” الأمريكية، إن هذه المحاكمة “ذات دوافع سياسية” و”غير عادلة على نحو سافر”.

وقالت سارة ليا ويتسون المديرة التنفيذية للمنظمة بالشرق الأوسط وشمال إفريقيا: “حقيقة، إن أحكام المؤبد التي طالت هؤلاء الذين نشروا أخبار القتل الجماعي عام 2013 بينما يتلقى الذين نفذوا جرائم القتل مكافآت رسمية ترمز تماما للفشل الذريع للعدالة الانتقالية في مصر”.

ومن جانبه، قال كينيث روث مدير المنظمة الحقوقية التي تقع مقرها بنيويورك: “مصر تقضي على محمد سلطان بالسجن المؤبد لاتهامه بتمويل اعتصام (رابعة العدوية)، بينما الشرطة التي قتلت أكثر من 817 من المعتصمين تحصل على مكافآت ونصب تذكاري”.

وأضاف روث، في تدوينات عبر حسابه بموقع التواصل الاجتماعي “تويتر”: “قاضي الإعدام في مصر يحكم على محمد بديع مجددا و11 قياديا آخرين من جماعة الإخوان المسلمين.. وهو يحكم بالموت، ينبغي لقاضي الإعدام في مصر أن يتحلى على الأقل بفضيلة النظر إلى أعين الضحايا”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

‫شاهد أيضًا‬

إعلان وفاة.. هل أتم الصهاينة سيطرتهم على الجامعة العربية؟

ربما يعلم العدو الصهيوني أن كلمة واحدة تخرج من على منبر جموعي واحد، تفعل ما لا تفعله مئات …