‫الرئيسية‬ أخبار وتقارير استمرار طرح “سوفالدي” رغم اتهامها استغلال المرضى كفئران تجارب
أخبار وتقارير - نوفمبر 4, 2014

استمرار طرح “سوفالدي” رغم اتهامها استغلال المرضى كفئران تجارب

تعقد اللجنة القومية لمكافحة الفيروسات الكبدية، غدًا الثلاثاء، اجتماعًا لتحديد مراكز الكبد التى سيطرح بها عقار “سوفالدى” لمرضى فيروس سى، بالمرحلة الثانية لتطبيق البرنامج العلاجى بالعقار وعددها 8 مراكز، على الرغم من تصاعد الاتهامات ضد وزارة الصحة من نقابة الصيادلة المصريّة، وعدد من شركات الأدوية والخبراء في مجال الأدوية، باستغلال الوزارة للمرضى المصريين بفيروس “سى” كفئران تجارب للعقار الجديد، الذي مازالت مادّته الفعّالة تحت التجارب، ولم تقر بحسب خبراء.
ومن المقرر تحديد مراكز المرحلة الثانية الثمانية وفقًا لكثافة المرضى، على أن يستكمل طرح العقار بباقى مراكز الكبد التابعة للجنة، وعددها 10 مراكز، بالمرحلة الثالثة والأخيرة من طرح العقار، عندها يكون العقار متوفرًا فى جميع مراكز الكبد التابعة للجنة القومية لمكافحة الفيروسات الكبدية، وعددها 26 مركزًا بحسب تصريحات رسمية للوزارة .
وكانت شبكة “المونيتور” الأمريكية قد نشرت تقريرا في 31 أكتوبر بعنوان: “الحكومة المصريّة تواجه اتّهامات باستخدام مرضى الكبد فئران تجارب لعقار جديد” على موقعها الإلكتروني تقول فيه أن هذا العقار فجّر إشكاليّة كبرى بين نقابة الصيادلة ووزارة الصحّة المصريّة، خصوصا بعدما تقدّم آلاف المرضى إلى الوزارة للحصول على العقار؛ حيث تمّت إجراءات الصرف بالفعل، وتمّ تسريبه للبيع في الصيدليّات الكبرى في مصر، مشيرة إلى اتّهامات أخرى للحكومة المصرية، خاصّة بمخالفات استيراد العقار وتسجيله وتداوله.
ونقلت الشبكة، عن محمّد سعودي وكيل نقابة الصيادلة قوله: “تمّ إجراء التجارب في أمريكا على 28 حالة فقط، ممّن يحملون النوع الجينيّ الرابع من الالتهاب الكبديّ الوبائيّ، وفي مصر تمّ إجراء التجارب على 100 حالة فقط، وهذا الرقم بالنسبة إلى علم الإحصاء غير كافٍ لاستخدام هذا الدواء على ملايين المرضى المصابين بهذا النوع من الالتهاب الكبدي”.
وأكّد سعودي للـ”مونيتور” أنّ مجلس إدارة النقابة يعمل حاليا على اتّخاذ إجراءات لمقاضاة الحكومة المصريّة، والتقدّم ببلاغ للنائب العام، بعدما تم التأكّد من أنّ الشركة الأمريكية المنتجة للدواء “جلياد”، تقوم بعمل إقرار يوقّع عليه المريض المتقدّم للحصول على العلاج، بمثابة موافقة على إجراء تجارب على المريض، ولا يمكن لأيّ مريض في حال رفضه الموافقة على الإقرار، أن يحصل على الدواء، موضحا أنّه جرى العرف أنّ المريض في أمريكا يتقاضى مبلغا ماليّا في حال إجراء أبحاث عليه، وهذا بروتوكول معمول به في الكثير من دول العالم.
من جانبه أكد الدكتور أحمد مؤنس، أستاذ الجهاز الهضمى والكبد بكلية الطب بجامعة عين شمس، وعضو الفريق الطبى للقوات المسلحة لعلاج فيروس سى -في تصريحات صحفية في أكتوبر الماضي: أن “الشركة المصنعة لعقار “سوفالدي” تسرعت فى طرحه بدول العالم، دون إجراء مزيد من التجارب البشرية للعقار، وهى الآن بحاجة إلى تجريب العقار على أكبر عدد ممكن من المرضى؛ لأن العقار لم يجربه سوى 28 مريضا مصريا من الجين الرابع فقط.
 وبذلك فإن الشركة بحاجة لمعرفة الآثار الجانبية للدواء، وإمكانية عودة الفيروس للجسم مرة أخرى من عدمها، وأيضا مدى تأثيره على الصحة الإنجابية للمريض خلال فترة طويلة، ومدى ثبات نسبة الشفاء بسوفالدى بعد سنوات من استخدامه”.
وأضاف مؤنس “هذا الأمر بحاجة إلى دراسات تستغرق أعواما، لذا فإن الشركة تعمل على الوصول لتلك النتائج من خلال طرح العقار فى مصر؛ نظرا لأنها تحتل المركز الأول على مستوى العالم فى الإصابة بفيروس سى” مؤكدا “نحن بحاجة إلى عام كامل حتى نتأكد من أمان وفعالية العقار، ونجاحه فى التخلص من الفيروس نهائيا”.
وأوضح مؤنس أن بيع العقار في مصر يضمن للشركة صفقة مربحة جدا، قائلا: “إذا كان القرص الواحد يباع فى أمريكا بألف دولار، ويباع فى مصر بدولار واحد، فالشركة ما زالت تربح؛ نظرًا لأن مصر بها الملايين من المصابين بالفيروس”.
يذكر أن اللجنة القومية لمكافحة الفيروسات الكبدية، طرحت عقار سوفالدى فى 8 مراكز، بالمرحلة الأولى من تطبيق البرنامج العلاجى بالعقار فيروس سى، وهى “معهد الكبد القومى، ومستشفى القاهرة الفاطمية، ومستشفى المنصورة الدولى بالدقهلية، ومستشفى بنى سويف العام، ومركز الكبد بكفر الشيخ، ومستشفى القبارى بالإسكندرية، ومركز كبد سمالوط بالمنيا، ومركز الكبد بأسيوط”.
المصدر: 
http://www.al-monitor.com/…/egypt-health-ministry-new-drug-… 
 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

‫شاهد أيضًا‬

إعلان وفاة.. هل أتم الصهاينة سيطرتهم على الجامعة العربية؟

ربما يعلم العدو الصهيوني أن كلمة واحدة تخرج من على منبر جموعي واحد، تفعل ما لا تفعله مئات …