‫الرئيسية‬ أخبار وتقارير حرب اليمن وأمن إسرائيل وراء صفقة صواريخ “هيل فاير” لمصر
أخبار وتقارير - أبريل 12, 2015

حرب اليمن وأمن إسرائيل وراء صفقة صواريخ “هيل فاير” لمصر

أكدت صفقة أسلحة صواريخ “هيل فاير” التي تعتزم الولايات المتحدة تزويد حجم الدعم غير المحدود الذي تقدمه إدارة أوباما لدعم نظام عبدالفتاح السيسي بعد انقلاب 3 يوليو 2013؛ حيث أبلغت الخارجية الأمريكية الكونجرس، الثلاثاء الماضي، عن صفقة محتملة من صواريخ طراز “هيل فاير” لمصر؛ بهدف دعم جهود الحكومة في مكافحة التهديدات الإرهابية التي تواجه البلاد خاصة في شبه جزيرة سيناء، والتي تصب بالتالي في حماية أمن إسرائيل.

وفي السياق ذاته ذكر موقع وكالة الأمن القومي الأمريكية- في وقت سابق- أن مصر طلبت 356 صاروخًا، تبلغ قيمتها 57 مليون دولار، مؤكدًا أن الصفقة ستسهم في السياسة الخارجية والأمن القومي للولايات المتحدة، من خلال المساعدة على تحسين أمن بلد صديق كان ولا يزال قوة مهمة للاستقرار السياسي والتقدم الاقتصادي في الشرق الأوسط.

وقال جيف راثكي، نائب المتحدثة باسم الخارجية الأمريكية، إن الوزارة أبلغت الكونجرس الثلاثاء الماضي إن الإدارة الأمريكية ستستمر في مطالبة الكونجرس بتقديم المعونة العسكرية لمصر والتي تبلغ قيمتها 1.3 مليار دولار سنويًّا.

وفي المقابل قالت مصادر أمريكية أخرى، ومنها موقع “ديفنس نيوز” إن صفقة “هيل فاير” تأتي في إطار الدعم الذي تقدمه الولايات المتحدة للدول المشاركة في الحرب على الحوثيين، خاصةً احتمالية تدخل بري للقوات المصرية في اليمن.

استخدامها في الحرب البرية في اليمن

من جانبه رجَّح العميد صفوت الزيات استخدام صواريخ “هيل فاير “حال التدخل البري في اليمن”؛ نظرًا لقوتها التدميرية الكبيرة، وصعوبة استخدامها في المناطق والمدن.

وأوضح في تصريحات لوكالة أنباء الأناضول أن صواريخ “هيل” يتم تركيبها على مروحيات الأباتشي خلال عمليات التدخل البري، للتعامل مع المدرعات أو دبابات القتال القادمة من العمق، والأرتال العسكرية القادمة من الخلف يأتي ذلك بعد أيام قليلة من قرار إدارة الرئيس الأمريكي باراك أوباما، الخاص باستئناف المساعدات العسكرية، للنظام الانقلابي فى مصر، والتي كان قد تم تجميدها عقب الانقلاب العسكري في 3 يوليو 2013 وبموجب القرار الصادر مطلع أبريل الجاري، تتسلم سلطات الانقلاب المصرية 12 طائرة من طراز “إف-16″، و20 صاروخًا من طراز هاربون، وما يصل إلى 125 مجموعة لوازم للدبابات “إم1 إيه1” ،

تفويض لمصداقية أمريكا

فيما وصفت عدد من المنظمات الحقوقية، ومنها مؤسسة فريدوم هاوس “بيت الحرية” الأمريكية ذلك القرار بأنه “يقوض مصداقية أمريكا في دعواتها لاحترام الحرية”.

يأتي ذلك كله ليكذب الادعاءات التي تطلقها وسائل إعلام الانقلاب بشكل متواصل حول العداء المصري الأمريكي وأبرزها أكذوبة محاصرة قائد الأسطول السادس الأمريكي وأسر قائدة خلال احداث ثورة 25 يناير، وتناقض تلك الأكاذيب تصريحات السيسي نفسه الذي أكد أنه كان على تواصل على مدار الساعة مع وزير الدفاع الأمريكية خلال تنفيذ الانقلاب العسكري، فضلاً عن استجدائه الإدارة الأمريكية لاستئناف المساعدات العسكرية وخاصة طائرات الأباتشي.

أكدت وزارة الخارجية الأمريكية إرسال موافقتها المبدئية إلى الكونجرس بشأن صفقة بيع صواريخ «هيلفاير» إلى مصر، بقيمة 57 مليون دولار، قائلة إنه من السابق لأوانه الإعلان عن موعد التسليم، حيث إنه لم يتم إبرام الصفقة بعد.

وأوضح نائب المتحدث الرسمى باسم وزارة الخارجية الأمريكية، جيف راثكى، فى مؤتمر صحفى بواشنطن الجمعة، أن وزارة الخارجية الأمريكية أبلغت الكونجرس، يوم الثلاثاء الماضى، بموافقتها على صفقة محتملة من صواريخ من طراز «هيلفاير» إلى مصر. ولكن «راثكى» أكد أنه لم يتم بعد إبرام الصفقة، إنما تم إبلاغ الكونجرس فقط بالصفقة المحتملة، وذلك وفقا للقانون الأمريكى، قائلا: إن الإبلاغ كان عبارة عن «إشعار باحتمال البيع».

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

‫شاهد أيضًا‬

إعلان وفاة.. هل أتم الصهاينة سيطرتهم على الجامعة العربية؟

ربما يعلم العدو الصهيوني أن كلمة واحدة تخرج من على منبر جموعي واحد، تفعل ما لا تفعله مئات …