‫الرئيسية‬ أخبار وتقارير سرقة خط حديد بقيمة 700 مليون جنيه..”انتحار المنطق”
أخبار وتقارير - نوفمبر 3, 2014

سرقة خط حديد بقيمة 700 مليون جنيه..”انتحار المنطق”

في حادث غريب، استولت عصابات مسلحة على خطوط وقضبان ومهمات خط سكك حديد «سفاجا- قنا» فى البحر الأحمر، المخصص لنقل الفوسفات والقمح المستورد، فى عمليات نهب، بدأت فى عام 2011 حتى الأحد.
وقدرت مصادر فى هيئة السكك الحديدية، المسافة التى استولت عليها العصابات المسلحة بـ200 كيلومتر، تمتد من قنا حتى مناجم الفوسفات وميناء أبو طرطور بمدينة سفاجا.
وقال مسئول فى هيئة السكك الحديدية لقطاع الوجه القبلى “إن آلاف الأطنان من القضبان الحديدية تم قطعها وبيعها لتجار الخردة، لتوريدها لمصانع الحديد بالإسكندرية والقاهرة، فيما توقفت حركة القطارات على الخط بالكامل.
وأكدت مصادر فى «الهيئة» أن خسائر عمليات السطو تجاوزت 700 مليون جنيه، ذهبت لجيوب العصابات المسلحة ومصانع الحديد وتجار الخردة.
وبحسب مراقبون، فإن حواداث السرقات في هئية السكة الحديد د زادت وتيرتها بشكل كبير عقب ثورة 25 يناير والانفلات الأمني الذي لحقها، حتى الكثير من خطوط السكة الحديد توقف عن العمل بسبب تلك السرقات، فضلا عن السرقات التي شهدها خطوط “الترام” في القاهرة، والتي كان أبرزها سرقة خط “الترام”، الذي يربط بين (التبين وحلوان) في جنوب القاهرة، والذي قدر وقتها بملايين الجنيهات.
ويتهم خبراء ومراقبون، تزايد عمليات السرقة في هيئة السكك الحديد في مصر، إلى تواطؤ من قبل بعض العاملين في الشركة مع “مافيا” الحديد وتجار الخردة في مصر، خاصة وأن العلميات تتكرر، منذ حوالي 4 سنوات، ولم تتوقف حتى اليوم.
وفي السياق ذكر موقع “اليوم السابع” أن عددا من المسئولين بهيئة السكة الحديد بالأقصر وأسوان، تمت إحالتهم، اليوم الإثنين 3 نوفمبر 2014 إلى النيابة العامة؛ بتهمة تورطهم في قضايا فساد بالهيئة، تتضمن سرقة السولار والبنزين الخاص بالقطارات وبيعه فى السوق السوداء، فضلا عن تورط هؤلاء المسئولين والعاملين فى سرقة الخردة من الورش، وتسهيل التعدى على أملاك الهيئة الخاصة بنادى السكة الحديد بالأقصر.
وذكر الموقع أن القضية تشمل تورط مسئولين كبار بالهيئة ومهندسين وعاملين وإداريين، وتتضمن صرف سولار وبنزين وزيوت لصالح جرارات غير موجودة بالخدمة وبعضها معطل؛ حيث اعتاد هؤلاء المسئولون والعاملون صرف هذا السولار والزيوت، وتسجيلها فى الدفاتر على أنها لصالح جرارات معينة، لكنه اكتشف أن تلك الجرارات المسجلة بالدفاتر غير موجودة بالخدمة وبعضها معطل، وأن السولار تم بيعه لصالح المسئولين بالسوق السوداء.
وأثار خبرسرقة خطوط وقضبان ومهمات خط سكك حديد «سفاجا- قنا» فى البحر الأحمر بأكمله، أثار سخرية العديد من نشطاء الإنترنت من الأوضاع الأمنية في البلاد؛ حيث علق بعضهم قائلا “سرقة خط السكة الحديد بأكلمه دليل على استقرار البلاد في عهد الرئيس السيسي!”، فيما علق ناشط آخر قائلا “نحمد ربنا إنهم ما سرقوش القطر بالركاب وطلبوا فدية كبيرة، ساعتها الحكومة كانت هاتقولهم اشبعوا بيه”.
يذكر أن حادث سرقة قضبان كامل لأحد خطوط السكة الحديد، ليس الأول من نوعه في الغرابة؛ حيث شهدت مصر عدة حوادث سرقة غاية الغرابة قبل ذلك؛ حيث تمت سرقة ونش عملاق من معدات مترو الأنفاق فى وضح النهار في عهد الرئيس “المخلوع” مبارك، وهو الأمر الذي أثار وقتها موجه سخرية عارية في الشارع المصري، عن كيفية حدوث ذلك وسط كل الحراسات والعمال الموجودين أثناء الحفر.
كما يذكر أنه فى بداية القرن العشرين، اختفى أكبر مدفع إفطار موجود فى مصر، وكان فى القلعة المحصنة بجبل المقطم وسط القاهرة، دون أن يُستدل على الفاعل، وقد دهش الناس وقتها للحادثة، إلى حد السخرية التى عبر عنها أمير الشعراء أحمد شوقى ببيتين رائعين: (يا سارق المدفع من حصنه .. هنئت بالصحة والعافية ـــ أخاف إن عدت إلى مثلها .. أن تسرق القلعة والحامية).
 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

‫شاهد أيضًا‬

إعلان وفاة.. هل أتم الصهاينة سيطرتهم على الجامعة العربية؟

ربما يعلم العدو الصهيوني أن كلمة واحدة تخرج من على منبر جموعي واحد، تفعل ما لا تفعله مئات …