‫الرئيسية‬ أخبار وتقارير أغرب سبب لرفض محلب افتتاح فرع جديد للأزهر بالصعيد
أخبار وتقارير - أبريل 9, 2015

أغرب سبب لرفض محلب افتتاح فرع جديد للأزهر بالصعيد

في الوقت الذي ترفع فيه الحكومه شعار “مفيش ومعنديش”، رفض المهندس إبراهيم محلب، رئيس مجلس الوزراء، باعتباره وزير شئون الأزهر اعتماد تدشين الفرع الجديد لجامعة الأزهر في البهنسا بمحافظة المنيا بصعيد مصر، والذي تكلف 32 مليون جنيه من تبرعات الأهالي، وذلك رغم موافقة أحمد الطيب رئيس المجلس الأعلى للأزهر على المشروع، وجاهزية الكليات الجامعية لاستقبال الطلاب والطالبات اعتبارًا من العام الجامعي الجاري 2014 / 2015.

والغريب والمضحك أن السبب المعلن لاهدار هذه الجهود والملايين هو ما أعلنه الدكتور محمد عبدالشافي، رئيس جامعة الأزهر، بالإنابة أن قرار افتتاح هذا الفرع للجامعة تم إلغاؤه لمخالفته للقانون الذي ينص على أن يكون إنشاء فروع للجامعة في العواصم وليس القرى!!.

والأكثر غرابةً ما ذكره د. عبدالشافي أن ما أنفق على فرع الجامعة من أموال ليس مالاً عامًا ولكنه بالجهود الذاتية، وكأن إهدار تلك الأموال مباح ولا يمثل أهمية بالنسبة له.

ويرى خبراء التعليم أن كلام عبد الشافي غير منطقي؛ لأن فرع جامعة الأزهر في تفهنا الأشراف، والذي يشتمل على 9 كليات جامعية للبنين والبنات ويوجد في قرية “تفهنا الأشراف”، وهي إحدى قرى مركز ميت غمر في محافظة الدقهلية، رغم وجود فرع آخر بمدنية المنصورة عاصمة المحافظة.

وثيير العديد من علامات الاستفهام حول موقف محلب، رغم أن فرع الجامعة سوف يخدم طلاب وطالبات المعاهد الأزهرية في محافظات شمال الصعيد “المنيا.. بني سويف.. الفيوم”.

وبلغت تكاليف إنشاء كليات الفرع 32 مليون جنيه، والكليات جاهزة للدراسة منذ العام الدراسي 2014 / 2015، لكنها لم تففتح حتى الآن، رغم أنها ستوفر فرصة التعليم الجامعي للمئات من الطالبات التي ترفض أسرهن استكمال تعليمهمن الجامعي بالأزهر الشريف لعدم وجود كليات قريبة من محل إقامتهمن، فضلاً عن أن وجود الفرع سوف يسمح بعودة أبنائهم وبناتهم المغتربات ما بين أسيوط والقاهرة.

فريق من المتطوعين

ويقول محمد مصطفى أحد الأهالي إنه ورغم الظروف المادية الصعبة التي يمر بها أهالي منطقة البهنسا وأهالي الصعيد عمومًا إلا أن فريقًا المتطوعين من أبناء محافظة المنيا سعوا لإقامة جامعة الأزهر على مساحة خمسة آلاف فدان بمنطقة البهنسا الأثرية غرب المنيا لتتوسط محافظات المنيا وبني سويف والفيوم وساعدهم في ذلك فريق عمل من الأجهزة التنفيذية والأزهر الشريف وغيرها حتى أقيمت المنشآت وتحولت الصحراء إلى منطقة عمرانية جديدة تجاور أهم محاور التنمية في صعيد مصر وهو محور الغردقة رأس غارب البهنسا اليويطي الذي يربط البحر الاحمر بالوادي الجديد مرورًا بمحافظات شمال الصعيد.

وتابع قائلاً: أنفق أكثر من 32 مليون جنيه من أموال الدولة والجهود الذاتية، وأصبحت المنشآت جاهزة للتشغيل وموافقة الدكتور أحمد الطيب شيخ الأزهر على البدء بكلية للبنات تمت موافقة مجلس جامعة الأزهر في يناير 2014 على استصدار قرار تشغيل كلية الدراسات الإسلامية والعربية للبنين بفرع الجامعة بالبهنسا وقيدها ضمن كليات مكتب تنسيق قبول طلاب الجامعة للعام الجامعي 2014/.2015 .

ويواصل متعجبًا: الغريب بعد كل هذا الجهد وإنفاق الاموال تأتي ردود الفعل من جامعة الأزهر لتصيب الجميع بالاحباط حيث اعلن الدكتور محمد عبدالشافي رئيس جامعة الأزهر بالانابة ان قرار افتتاح هذا الفرع للجامعة تم إلغاؤه لمخالفته للقانون الذي ينص علي ان يكون انشاء فروع للجامعة في العواصم وليس القرى!! والأكثر غرابة ما ذكره د. عبدالشافي بأن ما أنفق على فرع الجامعة من أموال ليس مالاً عامًا ولكنه جهود ذاتية وكأن إهدار تلك الاموال مباح ولا يمثل أهمية بالنسبة له.

إمكانيات مهدرة

يقول الدكتور كمال عبدالحميد والمهندس محمود سعد عضو الجمعية الخيرية لانشاء فرع الجامعة أن عدم بدء الدراسة بالجامعة هو اهدار لجهود الاهالى وامكانيات كبيرة ، تنقذ الأجيال القادمة من الاغتراب حيث لدينا أكثر من 84 ألفاً من طلاب الازهر الشريف في المعاهد الأزهرية الابتدائي والاعدادي والثانوي. 

ويضيف أن فرع الجامعة يضم المدرجات التي تتسع لأكثر من 3600 طالب واقيم مبني لكلية الدراسات الإسلامية والعربية وتوصيل المرافق من مياه وكهرباء وتأثيث المباني بالكامل.

وقال إنه جارٍ انشاء كلية للزراعة الصحراوية وتلحق بها مزرعة بحثية علي مساحة خمسة آلاف فدان ومستشفى للطوارئ تخدم طرق الصعيد وتعد نواة لكلية طب وانشاء مدن جامعية للبنات.

وأشار أن الى المحافظ اللواء صلاح زيادة وقع خطابا لفضيلة الدكتور أحمد الطيب للموافقة على تخصيص مبني تابع للمعاهد الازهرية بالمنيا الجديدة الذي أقيم على مساحة 6 آلاف فدان ليكون نواة لكلية البنات الإسلامية مع تعهد المحافظة والجمعية الخيرية لرعاية جامعة الأزهر باعادة تأهيل المبنى حتى يتم بدء الدراسة خلال العام الجامعي 2014/.2015، إلا أن التصريحات الأخيرة جاءت لتنسف كل تلك الجهود، فمتى يرفع الحظر عن فرع جامعة الأزهر لتعمل وتنير وتنشر دين الله.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

‫شاهد أيضًا‬

إعلان وفاة.. هل أتم الصهاينة سيطرتهم على الجامعة العربية؟

ربما يعلم العدو الصهيوني أن كلمة واحدة تخرج من على منبر جموعي واحد، تفعل ما لا تفعله مئات …