‫الرئيسية‬ مقالات السيسي والسعودية.. هل انتهى “شهر العسل”؟!
مقالات - أبريل 8, 2015

السيسي والسعودية.. هل انتهى “شهر العسل”؟!

ثمة توتر مكتوم تشهده العلاقة بين القاهرة والرياض. كان قد بدأ قبل فترة، وتحديداً منذ تغيّر القيادة السياسية في السعودية، وسعيها إلى إعادة النظر في عدد من الملفات الإقليمية، وفي مقدمتها كيفية مواجهة النفوذ الإيراني في المنطقة. ويبدو أن القاهرة فوجئت بالتغيرات داخل بيت الحكم السعودي، وظن مسؤولوها خطأً أنه مجرد تغيّر شكلي، لن تكون له تداعيات على العلاقة بين البلدين، مما عكس سذاجة واستخفافاً واضحيْن، خصوصاً بعد إطاحة مراكز القوى، التي كانت تؤيد الجنرال عبد الفتاح السيسي وتدعمه، منذ انقلابه في الثالث من يوليو/تموز 2013.

صحيح أنه لم يحدث تحوّل جذري، حتى الآن، في العلاقة بين البلدين، ولا تزال الرياض أحد الداعمين المؤثرين لنظام السيسي، لكن رعونة الأخير وفشله في قراءة التحولات الداخلية في السعودية قد يعّجل بحدوث مثل هذا التحول، وهو ما رأينا بعض إرهاصاته في القمة العربية في شرم الشيخ، أخيراً، والتي كشفت عن الاختلاف الواسع في الرؤى بين الرياض والقاهرة في معالجة الملفات الإقليمية. وهو ما أكدته، أيضاً، حماقات بعض إعلامييّ الانقلاب الذين «خرجوا عن النص»، وتطاولوا على المملكة، مما أشعل وسائل التواصل الاجتماعي بحملة متبادلة من المناوشات بين المحسوبين على الطرفين.

تتمثل الخلافات بين الرياض والقاهرة في عدة أمور وملفات، أولها يتعلق بترتيب الأولويات. فالرياض ترى أن الأولوية، الآن، هي لوقف النفوذ الإيراني في المنطقة بأي ثمن. وهي أولوية تبدو واضحة في خلفية عملية «عاصفة الحزم» التي يبدو أن القاهرة لم تكن على اطلاع كافٍ بها أو بتفاصيلها، وهو ما بدا واضحاً في رد فعل وزارة الخارجية المصرية التي كانت آخر من يعلم عن العملية. فيوم بدء العمليات، فجر السادس والعشرين من مارس/آذار الماضي، صرّح المتحدث باسم الوزارة أن مصر لن تشارك في أية عملية عسكرية في اليمن، قبل أن تصدر الوزارة بياناً، بعدها بساعات قليلة، تؤكد فيه دعم مصر سياسياً وعسكرياً العاصفة، بينما يرى السيسي أن الأولوية يجب أن تكون لوقف نفوذ الإسلاميين، والتخلص منهم، باعتبارهم مصدر التهديد والخطر الوجودي له ولنظامه. ولربما تشاركه الرياض الهدف نفسه، لكنها لا تراه أولوية الآن، بل على العكس، ثمة مؤشرات إلى أن الخطر الحقيقي هو «الخطر الإيراني»، وليس خطر الإسلاميين، وذلك على نحو ما أوضحنا في مقالات سابقة. قطعاً، لا يعني هذا أن السعودية سوف تهادن الإسلاميين، أو تدعمهم، وإنما ستعمل على احتوائهم، باعتبارهم أقل خطراً.

ثانياً، ثمة خلافات عميقة بين الرياض والقاهرة حول الملفين السوري والليبي. في الأول، يرى السيسي أن الأسد يجب أن يكون جزءاً من حل الأزمة، والذي يجب أن يكون حلاً سياسياً، وليس عسكرياً، وهو ما يتناقض تماماً مع رؤية السعودية التي ترى أنه لا مكان للأسد في مستقبل سورية، وأن الحل العسكري هو الأفضل لإنهاء الأزمة. ويبدو أن السيسي قد بنى موقفه من بشار على نصيحة من صديقه الروسي، فلاديمير بوتين، الذي يبدو أنه يحاول استخدام السيسي من أجل التأثير على مواقف الرياض من بشار الأسد.

وفي الملف الليبي، تبدو مواقف الطرفين متناقضة أيضاً. ففي وقت يرى فيه السيسي أن الحل في ليبيا لا بد وأن يكون عسكرياً، ولعل ذلك ما طمح إليه بمقترحه إنشاء قوة عربية مشتركة للتدخل السريع، الذي تم إقراره، أخيراً، في القمة العربية، فإن الرياض ترى أن الحل السياسي هو الأفضل والأنسب للوضع في ليبيا.

ثالثاً، ثمة شعور متبادل بعدم الثقة واضح بين الطرفين، وهو ما كشفته أجواء عملية «عاصفة الحزم»، فعلى الرغم من محاولة السيسي القفز إلى الأمام بإبراز دعمه السعودية، إلا أن علاقته بالحوثيين، وبالرئيس المخلوع علي عبد الله صالح، أثارت، ولا تزال، شكوكاً كثيرة حول مصداقيته ونزاهته. فقد سعى السيسي إلى تقوية علاقته بالحوثيين، وهو ما كشفته تصريحات قادتهم قبل بدء «العاصفة» وبعدها، في حين اقترح صالح أن تستضيف مصر حوار الفصائل اليمنية باعتبارها دولة محايدة. وقد زادت تصريحات السيسي التي قال فيها أن «الجيش المصري هو لمصر فقط» مقدار عدم الثقة، قبل أن يتراجع ويعلن دعمه حلفاءه. وقد ترددت، أخيراً، تعليقات لصحافيين سعوديين، يطالبون فيها بضرورة فك الارتباط بين الرياض والقاهرة، بسبب عدم الثقة في السيسي، والدعوة إلى الاستعاضة عنه، بتحالف مع تركيا وباكستان.

رابعاً، يبدو أن السيسي يشعر بقدر من التخبط والحيرة، بسبب «الجرأة» السعودية عربياً وإقليمياً. وقد ظن الرجل خطأً أن حلفاءه في الخليج، خصوصاً السعودية، لا يزالون بحاجة ماسة إليه، لحمايتهم من المخاطر الإقليمية، وركبه الغرور بأنه حليف لا يمكن الاستغناء عنه. ويبدو أنه لا يزال أسيراً للرؤية المصرية «الفوقية» حول قدرات دول الخليج العسكرية وإمكاناتها، وهي رؤية جسدها حديث مدير مكتبه، اللواء عباس كامل، عن ضرورة التعامل مع دول الخليج حسب مبدأ “الدفع مقابل الحماية”، على غرار ما حدث إبان حرب الخليج الثانية. ولا يدرك السيسي، ولا مدير مكتبه، أن القدرات العسكرية لجيوش الدول الخليجية تحسنت بشكل مذهل، في العقدين الماضيين، بشكل يفوق ما حدث لنظيرتها المصرية. بكلمات أخرى، لا يدرك السيسي أنه ليست هناك حاجة ملحة له ولجيشه، فيما يخص مسألة «أمن الخليج»، خصوصاً إذا ما صدق الحديث عن شبكة التحالفات الجديدة مع تركيا وباكستان.

أخيراً، يبدو أن ثمة شعوراً بالغضب والحنق «المكتوم» لدى الجنرال السيسي، بسبب الدور القيادي للسعودية في المنطقة، وهو ما اتضح منذ بدء عملية «عاصفة الحزم»، وعكسته تصريحات أذرعه الإعلامية التي أصابها الجنون من «جرأة» التحركات السعودية. ولعلها المرة الأولي التي تصبح فيها الرياض، وليست القاهرة، مركز الثقل الإقليمي، على نحو ما تعكسه تصريحات معلقين سعوديين كثيرين يتحدثون، الآن، عن «النفوذ» السعودي في المنطقة وقيادتها المحور السني. هذا الوضع الجديد لا يفقد السيسي أهميته الاستراتيجية لدى حلفائه فحسب، وإنما، أيضاً، قد يشعل هواجس المنافسة التقليدية بين الرياض والقاهرة، مما يؤدي إلى تفجير الخلافات المكتومة بين الطرفين، وتنهي «شهر العسل» المؤقت بينهما، أو على العكس، قد يقوم الرجل بالمزايدة على هذه التصريحات، بإرسال قوات بريّة إلى اليمن، من أجل ترميم علاقته بالرياض، مما قد يفتح عليه أبواب جهنم داخلياً.

—— 
نقلاً عن (العربي الجديد)

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

‫شاهد أيضًا‬

إعلان وفاة.. هل أتم الصهاينة سيطرتهم على الجامعة العربية؟

ربما يعلم العدو الصهيوني أن كلمة واحدة تخرج من على منبر جموعي واحد، تفعل ما لا تفعله مئات …