‫الرئيسية‬ منوعات لماذا ثارت الدنيا ضد “إسلام” ورحَّبت بالسيسي؟
منوعات - أبريل 4, 2015

لماذا ثارت الدنيا ضد “إسلام” ورحَّبت بالسيسي؟

أكد مراقبون أن ما يطرحه إسلام بحيري، الباحث المثير للجدل، ليس أكثر من ترديد نفس أفكار المشير عبد الفتاح السيسي، لافتين إلى أن نفس الأطروحات تقريبًا تتطابق عند الاثنين.

وبينما تم تدشين حملة كبيرة ضد “بحيري” فإن الإشادة كانت من نصيب تصريحات السيسي.

البحيري نفسه اعترف بأنه يسير على خطى المشير عبد الفتاح السيسي، في هجومه على الثوابت الإسلامية، وتكذيبه لصحيح البخاري، إضافة إلى سبه للأئمة الأربعة.

وكانت الهيئة العامة للاستثمار والمناطق الحرة، التي تملك مدينة الإنتاج الإعلامي، كشفت عن أنها قررت وقف برنامج “مع إسلام”، المعروض على فضائية “القاهرة والناس”، والذي كان يقدمه البحيري، وذلك بعد الشكوى التي قدمتها مشيخة الأزهر في البرنامج ومقدمه، والتي جاءت مدعَّمة بأقراص مدمجة ومقاطع مصورة، أكدت أن البحيري يعمل على إيجاد الفتنة في المجتمع.

وقالت شكوى الأزهر إن البرنامج يمثل خطورة على المجتمع؛ لما يشكله من خطورة من خلال تعمده تشكيك الناس فيما هو معلوم من الدين بالضرورة، مضيفة أن البرنامج تعمق في مناقضة السلم الاجتماعي ومناهضة الأمن الفكري والإنساني، على حد تعبير الشكوى. 

واعتبرت الشكوى أن البرنامج بات يمثل تحريضًا ظاهرًا على إثارة الفتنة وتشويه الدين وتعمد المساس بثوابت الأمة والأوطان، مشيرة إلى أن هذا البرنامج وما يقدمه يعرِّض فكر شباب الأمة للتضليل والانحراف. 

البحيري يرد على الشكوى

من جانبه، خرج مقدم البرنامج إسلام البحيري في التلفزيون المصري للتعليق على الشكوى وقرار هيئة الاستثمار، والتي كانت قد صاحبتها هجمة إعلامية من قبل بعض علماء الأزهر الذين دعوا إلى مناظرة البحيري للرد على اداعاءاته. 

وقال البحيري: إن التراثيين تجاوزوا في حقه بشكل أخلاقي ولم يردوا على ما قال بشكل علمي، مؤكدًا أنه لن ينزل إلى مستواهم، بحسب ما قال. 

وأبدى تعجبه من عدم اعتراض التراثيين على ما قاله المشير عبدالفتاح السيسي، من أفكار حول تجديد الخطاب الديني، والذي جاءت مفرداته مشابهة لما قاله البحيري، مستشهدًا بما قاله المشير السيسي من أن الجنة سيدخلها كل الناس حتى غير المسلمين، كما قال أيضًا إن النصوص الشرعية ليست مقدسة وإنما قابلة للنقد والتعديل؛ حيث أكد البحيري أن هذه هي نفس الأفكار التي يدعو إليها منذ وقت طويل. 

شاهد حديث السيسي عن الثورة الدينية على النصوص الشرعية:

وأوضح أن هؤلاء التراثيين من العلماء لا يستطيعون مواجهة المشير السيسي ولا انتقاد أفكاره في الخطاب الديني؛ نظرًا لأنه يملك السلطة، مؤكدًا أن ما يقوم به السيسي هو الصحيح؛ لأن التغيير في مثل هذه المسائل لا بد أن يكون فوقيًّا ومن قبل صاحب السلطة، حسبما قال. 

شاهد إسلام البحيري يعترف أن ما يقوم به هو تنفيذ لأفكار السيسي:

البحيري يتهرب من المناظرة

وكان الشيخ خالد الجندي، أحد أبرز منتقدي إسلام البحيري، قد دعاه إلى مناظرة على الهواء مباشرة على برنامج 90 دقيقة، إلا أن البحيري تهرب من تلك المناظرة بعد أن وافق عليها، مدعيًا أنه كان على سفر خارج مصر. 

وأوضح فريق إعداد البرنامج أن هاتف البحيري ظل مغلقًا لعدة ساعات قبل بداية البرنامج.

من جانبه، أكد الداعية الإسلامي، خالد الجندي، أن البحيري كان قد دعا إلى أن يناظر العلماء في الأفكار التي يطرحها، فلما طرحت عليه المناظرة تهرب منها، مؤكدًا أنه لا يزال يطلب تلك المناظرة من إسلام البحيري في حال كانت لديه القدرة على المناظرة. 

وقال الشيخ الجندي: “الاستقواء برئيس الجمهورية كلام لا محل له”، مؤكدًا أن المشير السيسي يعمل على لمِّ شمل الوطن ومعالجة الملفات والقضايا والخطيرة في البلد ولا يجب الزجُّ به في مثل هذه الأمور، حسبما قال.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

‫شاهد أيضًا‬

إعلان وفاة.. هل أتم الصهاينة سيطرتهم على الجامعة العربية؟

ربما يعلم العدو الصهيوني أن كلمة واحدة تخرج من على منبر جموعي واحد، تفعل ما لا تفعله مئات …