‫الرئيسية‬ أخبار وتقارير شهيدان في جمعة “الثورة لن تركع”
أخبار وتقارير - أبريل 3, 2015

شهيدان في جمعة “الثورة لن تركع”

انطلقت اليوم – الجمعة – مظاهرات فى عدد من المحافظات المصرية، دعا لها “التحالف الوطنى لدعم الشرعية وكسر الانقلاب” بعنوان “الثورة لن تركع”، تنديدا بأحكام الإعدام على 7 من معارضي منطقة “عرب شركس” بعد اتهامهم بالانضمام لأنصار بيت المقدس.

وخرجت مظاهرة لمؤيدي الدكتور محمد مرسي في مسيرات بالقاهرة والجيزة، الجمعة، تلبية لدعوة «التحالف الوطني لدعم الشرعية» للمشاركة في «أسبوع مصر لن تركع»، للمطالبة بعدم استمرارية النظام الحاكم، شملت محافظات: “القاهرة والجيرة والدقهلية وبنى سويف والإسماعلية والشرقية والبحيرة والإسكندرية والغربية والقليوبية ودمياط والفيوم، مرددين هتافات مطالبة بإنهاء الانقلاب، ومحاكمة قتلة الثوار، منذ ثورة يناير وحتى الآن، كما طالبوا بـ”عودة المسار الديمقراطى”، وتطهير مؤسسات البلاد.

وأطلقت قوات الأمن الغاز المسيل للدموع والخرطوش على معارضين بمنطقة المطرية، بعد خروج مسيرتهم من مسجد الرحمن، عقب صلاة الجمعة.

ووقعت اشتباكات بين الداخلية والمتظاهرين، استخدم فيها المتظاهرون المولوتوف والألعاب النارية والشماريخ والحجارة، لوقف تقدم مدرعات فض الشغب ناحيتهم واعتقالهم.

وعاود معارضو المطرية التظاهر مرة أخرى، عقب وقوع اشتباكات مع قوات الأمن منذ قليل، بعد خروجهم بمسيرة في أسبوع “الثورة لن تركع” عقب صلاة الجمعة من مسجد الرحمن.

وتجمع المتظاهرون مرة أخرى أمام مسجد النور المحمدى بالمطرية، مرددين هتافات منها: “المطراوية بجد رجالة على أى حد، يسقط يسقط حكم العسكر”.

وتجددت الاشتباكات بين قوات الأمن ومتظاهرين معارضين في منطقة المطرية بالقرب من مسجد الرحمن.

وقطع المتظاهرون الطريق، بعد صلاة الجمعة، أمام المدرعات المتمركزة بالقرب من مسجد الرحمن، واستخدموا المولوتوف، والأخشاب، والإطارات المشتعلة، وأطلقوا الألعاب النارية، وقنابل الصوت تجاه القوات.

من جانبها، عاودت قوات الأمن إطلاق القنابل المسيلة للدموع، بينما اعتقلت عددًا من المارة في محيط المسجد يشتبه في اشتراكهم في الاشتباكات.

ونظم العشرات من معارضي السلطة بمدينة بورسعيد وقفة احتجاجية ضد “تعذيب المعتقلين” صباح اليوم الجمعة، بحي الزهور أعقبها مسيرة جابت عدد من شوارع الحي.

وردد المتظاهرون هتافات منها: “هاتوا اخواتنا من الزنازين”، و”قولوا يا ناس لأمن الدولة: فين الأمن وفين الدولة؟”، ورفعوا لافتات دونوا عليها عبارات منها: “لا للتعذيب”، و”لا لانتزاع اعترافات باطلة”، و”ثورة تاني من جديد”، و”الحرية للمعتقلين”.

وكان “التحالف الوطني لدعم الشرعية” ببورسعيد أكد في بيان له أن الفاعليات المعارضة مستمرة في أسبوع احتجاجي جديد لرفض ما وصفه بالممارسات القمعية لنظام الانقلاب العسكري.

ودعا التحالف عموم المصريين للتظاهر ضد حملات الاعتقال ضد المعارضين تحت شعار “الثورة لن تركع”.

نظم رافضو الانقلاب بمدينة كفر البطيخ بمحافظة دمياط سلسة بشرية على طريق دمياط المنصورة؛ للمطالبة بالإفراج عن المعتقلين.

ورفع المشاركون في تلك الفعالية ومعظمهم من النساء شارات رابعة، ولافتات تؤكد على استمرار الحراك الثوري، وتطالب بالإفراج عن المعتقلين ومنها “هاتوا اخواتنا من الزنازين.”

ونظم معارضو النظام الحالي بالإسماعيلية مسيرة بمدينة فايد للتنديد بأحكام الإعدام التى صدرت بحق بعض النشطاء.

وطافت المسيرة التى شارك بها العشرات من الأهالي مختلف أنحاء فايد، ورفعوا خلالها شارات وأعلام رابعة الصفراء ولافتات تطالب بالإفراج عن المعتقلين، ووقف أحكام الإعدام بحق المعارضين واصفين إياها بالجائرة.

عصافرة ارحل

وردد المتظاهرون العديد من الهتافات منها: “لو أخدونا من الشوارع صوت الثورة طالع طالع”، و”رسالة للمعتقلين احنا لسه مكملين”، و”قولي يا قاضى ازاي بتنام وانت بتدي بريء إعدام”، و”مش خايفين مش خايفين هاتوا اخواتنا المعتقلين”.

وتصدرت هتافات منددة بقرار إحالة 223 معارضا ببني سويف إلى النيابة العسكرية وضد أحكام الإعدامات، مسيرات في قريتي “ميدوم وأبو صير” بمركز الواسطي وأشمنت بناصر وشنرا بالفشن، في أولى فعاليات أسبوع “الثورة لن تركع” التي دعا لها “تحالف دعم الشرعية”.

وطافت المسيرات شوارع جانبية، ورفع المشاركون فيها شارات وأعلام رابعة مكتوبا عليها “هنحررها”، وصورا للرئيس محمد مرسي مكتوبا عليها “راجع”، ولافتات تطالب بالإفراج عن المعتقلين ووقف أحكام الإعدام بحق المعارضين واصفين إياها بالجائرة.

وردد المتظاهرون العديد من الهتافات منها: “اللي قتلوا اخواتنا عساكر، مش خايفين مش خايفين هاتوا اخواتنا من الزنازين، لو أخدونا من الشوارع صوت الثورة طالع طالع”، و”رسالة للمعتقلين إحنا لسه مكملين”.

يشار إلى أن المستشار تامر الخطيب المحامي العام لنيابات بني سويف، قرر أول أمس إحالة 233 معارضا ببني سويف إلي النيابة العسكرية بتهمة تخريب المنشآت الحكومية عقب فض اعتصامي رابعة والنهضة في أغسطس 2013.

ونظم معارضون للانقلاب سلسلة احتجاجية بالفشن (جنوب بني سويف) ضمن أولى فعاليات “أسبوع الثورة لن تركع” التي دعا لها “التحالف الوطني لدعم الشرعية” بالمحافظة.

وردد المتظاهرون هتافات مناهضة للسلطة الحالية، منها: “طول ما دم المصري رخيص يسقط يسقط أي رئيس”، و”الحرية لكل سجين، هاتوا اخواتنا من الزنازين”، و”الريس مرسي قالها زمان.. خلوا بالكم من الغلبان”.

كما رفع المتظاهرون شارات رابعة العدوية وصورا للرئيس المعزول محمد مرسي كتبوا عليها: “راجع”.

وخرج متظاهرون في الجيزة، عقب صلاة الجمعة، في 12 تظاهرة حاشدة جابت شوارع المحافظة، للتنديد بالانقلاب العسكرى وتصاعد عمليات العنف والقتل الممنهج الذى ترتكبه قوات الانقلاب بحق المتظاهرين، ضمن فاعليات أسبوع “الثورة لن تركع”، وكان أبرزها من منطقة المهندسين، وكرداسة، وبنى مجدول، وبرقاش، والصف، و6 أكتوبر، والطالبية، والعياط، وإمبابة، وناهيا، والمنصورية.

وفي الهرم، أشعل شباب حركتي «ألتراس نهضاوي» و«عفاريت ضد الانقلاب» الشماريخ بمنطقة الطالبية هرم، وشاركت أعضاء من حركة «حازمات» في مسيرة بشارع الهرم لم تستمر سوى دقائق معدودة؛ بسبب التشديدات الأمنية، ودخلن بسبب الأمن إلى الشوارع الجانبية.

ونظم رافضو الانقلاب في دمياط، الجمعة، مسيرة وسلسلتين بشريتين محدودتين في عدد من قرى دمياط.

وبدأت المسيرة بالدراجات النارية من قرية «شرمساح»، مرورا بقرى ميت الخولي والزعاترة والسرو والكاشف ودقهلية بمركز الزرقا، وانتهت في قرية كرم ورزوق بمركز فارسكور.

كما نظم المتظاهرون سلسلتين محدودتين في كفر البطيخ وكفر سعد على الطرق، رفع المشاركون خلالهما صور الدكتور محمد مرسي، وأعلام رابعة العدوية ولافتات تتطالب بالإفراج عن المحبوسين والتنديد بعمليات القبض على أنصارهم، وغلاء المعيشة والركود الاقتصادي تحت شعار «الثورة لن تركع».

وفي الإسكندرية خرجت مظاهرات ترفع شعارات رفض حكم العسكر، فى جمعة “الثورة لن تركع”، وخرجت عدة مسيرات عقب صلاة الجمعة، من الحضرة الجديدة والعجمى وترعة الرمل، تندد بالاعتقالات والمحاكمات وقتل الشرطة للثوار.

ورفع المشاركون صور الشهداء والمعتقلين وأعلام مصر وصور الدكتور محمد مرسي، وشارات رابعة العدوية، ولافتات تندد بتردي أحوال البلاد.

وفي الإسكندرية أيضا أشعل مجهولون النيران في أتوبيس نقل عام، صباح اليوم الجمعة، أثناء توقفه بمنطقة العصافرة (شرق الإسكندرية) ما أسفر عن احتراق الأتوبيس بالكامل دون وقوع إصابات.

عصافرة أتوبيس

إلى ذلك، قتلت الداخلية المواطن محمد سالم سعيد بالمنوفية أثناء اعتقاله، وقال شاهد عيان – كان الشاهد بجوار مصنع طوب النجار علي طريق مليج الخلفي – إنه “فوجئ بمجموعة ترتدي زي مدني ينزلون أحد الشباب من السيارة التي يستقلونها ثم يطلقون عليه النار وسط حالة من الصدمة من الماره الذين ظنوا أنهم عصابة مختطفة شخصا وأطلقت الرصاص عليه، وحاولوا التقدم لإنقاذه إلا إن المجموعة قامت بتصفيته فورا”.

عصافرة قتيل

وتابع: “أطلقت الشرطة الرصاص في الهواء لتخويف الناس وأمرتهم بالابتعاد لأنهم “تبع الشرطة” كما أخبروا الأهالي أن ما حدث هو أوامر محمد بيه أبو العزم رئيس المباحث ثم جائت بعدها مباشرة سيارة الإسعاف ومدرعة شرطة إلى المكان وأخذوا القتيل معهم، وبعد ذلك تعرف على القتيل من صوره المنشورة على النت وقرأ رواية الشرطة مع الحادثة عن تبادل إطلاق نار بين القتيل والشرطة، وهذا لم يحدث!!”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

‫شاهد أيضًا‬

إعلان وفاة.. هل أتم الصهاينة سيطرتهم على الجامعة العربية؟

ربما يعلم العدو الصهيوني أن كلمة واحدة تخرج من على منبر جموعي واحد، تفعل ما لا تفعله مئات …