‫الرئيسية‬ عرب وعالم 4 أسباب وراء القرار المفاجئ لإقالة رئيس الوزراء الليبي
عرب وعالم - مارس 31, 2015

4 أسباب وراء القرار المفاجئ لإقالة رئيس الوزراء الليبي

أثار قرار إقالة عمر الحاسي رئيس الوزراء الليبي مع الإبقاء على وزراء حكومته، العديد من علامات الاستفهام حول مغزى القرار، خاصة أن الرجل لم يمض على تعيينه من جانب المؤتمر الوطني الليبي سوي 7 أشهر؛ حيث تم تسميته رئيسا للحكومة الليبيبة في طرابلس يوم 23 سبتمبر 2014.

ويرى مراقبون أن إقالة الحاسي تأتي ضمن نقاط تضمنتها مسودة خارطة الطريق الليبية، بعد الحوار الوطني بين الفرقاء، الذي يعقد في المغرب، والتي تضمنت 4 نقاط أساسية:

الأولى: تنص على: “تحول المؤتمر الوطني في طرابلس إلى مجلس أعلى للدولة، مهمته المصادقة على القوانين والقرارات التي يصدرها مجلس النواب في طبرق”.

الثانية: ترشيح شخصيتين ممثلتين عن كل من برلمان طبرق والمؤتمر الوطني، إضافة إلى شخصية خامسة متوافق عليها لتشكيل مجلس رئاسي، يقوم بمهام رئيس الدولة، إضافة إلى كونه قائدًا عامًا للجيش.

الثالثة: “تنظيم العلاقة بين المجلس الرئاسي وبرلمان طبرق والمؤتمر الوطني، وتحديد اختصاص المجلس الرئاسي باقتراح القضايا المراد مناقشتها، على أن يصيغها برلمان طبرق ويصدرها ثم يصدق عليها المؤتمر الوطني.

الرابعة: حددت هذه النقطة شكل الحكومة وهي من 12 وزيرًا بدون رئيس وزراء، تستمر خمس سنوات كمرحلة انتقالية، وجاءت إقالة الحاسي بتصويت 74 عضوا من أعضاء المؤتمر الوطني العام الليبي بطرابلس، اليوم الثلاثاء، من أصل 95 حضروا جلسة التصويت.

والحاسي هو من مواليد الجبل الأخضر عام 1949، وينحدر من قبيلة الحاسة المنتشرة في مدينة سوسة وشحات (شرق ليبيا)، ويعمل أستاذا لمادة العلوم السياسية في جامعة بنغازي، ودرس الحاسي الحقوق في طرابلس، لكنه خسر رخصة المحاماة بعدما أدين بمعارضة نظام معمر القذافي، وسُجِن في معتقل “أبو سليم” في العاصمة الليبية، وهو سجن شهير، زج فيه بالسجناء السياسيين المعارضين لنظام القذافي.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

‫شاهد أيضًا‬

إعلان وفاة.. هل أتم الصهاينة سيطرتهم على الجامعة العربية؟

ربما يعلم العدو الصهيوني أن كلمة واحدة تخرج من على منبر جموعي واحد، تفعل ما لا تفعله مئات …