‫الرئيسية‬ منوعات عندما تفلس الحكومة ترفع رسوم زيارة الآثار القديمة
منوعات - مارس 30, 2015

عندما تفلس الحكومة ترفع رسوم زيارة الآثار القديمة

“عندما يفلس التاجر يبحث في دفاتره القديمة” هكذا يقول المثل العامي التي قررت حكومة إبراهيم محلب أن تطبقه ولن تجد أقدم من الآثار المصرية وحضارة المصريين القدماء التي يمتد عمرها لأكثر من 4 آلاف عام؛ لترفع تسعيرة الدخول إليها للمصريين بنسبة تتراوح من 150: 400%؛ حسب أهمية المنطقة الأثرية.

بمعنى أن الأهرام وأبو الهول ومعابد الكرنك والديري البحري بالأقصر ومعبد فيلة بأسوان ستصل إلى 400% أما الآثار الأخرى الأقل أهمية فتكون الزيادة بها أقل، لكنها لن تقل الزيادة لأي منطقة أثرية عن 150% وفقًا لمصدر بالمجلس الأعلى للآثار، الذي أكد أن الزيادة سيبدأ العمل بها اعتبارًا من يوليو المقبل.

وفي محاولة لتبرير الزيادة التي ستجعل البقية الباقية من الشعب المصري تعزف عن زيارة آثار بلدها، قال مسئول بالمجلس الأعلى للآثار- رفض الكشف عن هويته في تصريحات صحفية- إن الهدف من زيادة الرسوم هو تغطية عجز الإيرادات الذي يعاني منه المجلس، لافتًا إلى أن إيرادات المعابد والمناطق الأثرية والمتاحف، خلال العام الماضي، لم تتعد 300 مليون جنيه، في الوقت الذي كانت قد حققت فيه 1.2 مليار جنيه في عام 2010.

وأضاف في تصريحات صحفية اليوم أن دخل المجلس لا يغطي إيراداته؛ حيث لم يتجاوز 15 مليون جنيه في أحد شهور العام الماضي، في حين تبلغ مرتبات الموظفين العاملين في المجلس الأعلى للآثار 60 مليون جنيه شهريًّا، وعلى الرغم أن أزمة الدولار التي تعاني منها مصر خلال تلك الأيام، والانخفاض الحاد للجنيه أمام الدولار، إلا أن المجلس الأعلى للآثار، قرر إلغاء تحصيل رسوم بعض المزارات بالدولار في بعض المناطق بجنوب سيناء، وذلك بدءًا من شهر أبريل المقبل.

يذكر أن مديونيات المجلس الأعلى للآثار لدى وزارة المالية تبلغ 900 مليون جنيه، بالإضافة إلى 350 مليون جنيه مديونيات لشركات المقاولات.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

‫شاهد أيضًا‬

إعلان وفاة.. هل أتم الصهاينة سيطرتهم على الجامعة العربية؟

ربما يعلم العدو الصهيوني أن كلمة واحدة تخرج من على منبر جموعي واحد، تفعل ما لا تفعله مئات …