‫الرئيسية‬ منوعات قصة الفتاة الأفغانية التى احتاجت”ناشيونال جيوجرافيك”30 عاما للوصول إليها
منوعات - مارس 30, 2015

قصة الفتاة الأفغانية التى احتاجت”ناشيونال جيوجرافيك”30 عاما للوصول إليها

عثرت قناة “ناشيونال جيوجرافيك” أخيرا على المرأة ذات العينين الخضراوتين، أو “الفتاة الأفغانية”، واسمها شاربات غولا، وهى يتيمة عاشت فى المخيم عندما التقطت صورتها فى ديسمبر 1984، أما اليوم، فهى امرأة فى الأربعينيات من عمرها، وعثر عليها بعد أن كانت مجهولة طوال هذه السنوات.

ووثقت قناة “ناشيونال جيوجرافيك”، رحلة العثور عليها فى فيلم وثائقي، وكان الوصول إلى هذه المرأة أمرا غير سهل، خاصة مع التحفظات فى المجتمع الأفغانى الذى يلزم النساء لبس البرقع، لكن فريق التصوير عثر عليها أخيرا والتقط صورتها، لتظهر الفتاة التى أصبحت امرأة مجددا على الساحة العالمية.

قبل 3 عقود، التقط المصور ستيف ماكوري، إحدى أفضل الصور فى العالم، لدرجة أن عيناه تلمعان عندما يبدأ بالتحدث عن إحدى صوره والتى تعرف باسم “الفتاة الأفغانية.”

يقول ماكورى: “كانت تملك نظرة مذهلة، نظرة حادة ثاقبة، كنا محاطين بالغبار من كل صوب وناحية، وكان هذا قبل وجود الكاميرات الرقمية، لذا لم تكن تعلم ما الذى كان يمكن أن يحدث بالفعل للفيلم ؟”، وفقًا لما ذكره موقع CNN الإخباري.

ويضيف المصور صاحب لصورة الأشهر فى العالم، “عندما أظهرت الفيلم تيقنت من أن الصورة مميزة، وعندما قدمتها لمحرر مجلة (ناشيونال جيوجرافيك)، وثب من مقعده وصاح: (هذا هو غلافنا المقبل)”.

وتابع: “الصورة لم تتحول لغلاف للمجلة فحسب، بل أصبحت من أهم وأنجح الإنجازات التى حققتها المجلة، حيث التقطت الصورة عام 1984 فى مخيم “ناصر باغ” للاجئين بالقرب من الحدود الأفغانية الباكستانية، ونشرت فى العام الذى تلاه.

وعندما يتذكر ماكورى هذه الصورة، يربطها مباشرة بالأثر الذى ولدته، إذ بدأت المساعدات بالتزايد إلى مخيمات اللاجئين الأفغان بعد نشرها، وتعد الصورة اليوم، أساس معرض عن أعمال حياة ماكوري، الذى يفخر بإعادتها إلى العلن، ويقول: “إن عثرت على شيء تحبه، يجب عليك أن تمارسه طوال حياتك”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

‫شاهد أيضًا‬

إعلان وفاة.. هل أتم الصهاينة سيطرتهم على الجامعة العربية؟

ربما يعلم العدو الصهيوني أن كلمة واحدة تخرج من على منبر جموعي واحد، تفعل ما لا تفعله مئات …