‫الرئيسية‬ أخبار وتقارير عندما يخطئ العراب “هيكل” في تحليل “عاصفة الحزم”!
أخبار وتقارير - مارس 28, 2015

عندما يخطئ العراب “هيكل” في تحليل “عاصفة الحزم”!

قالت مصادر في قناة “سي بي سي” إن الكاتب محمد حسنين هيكل طلب من قناة “سي بي سي” عدم إذاعة حواره التليفزيوني مع لميس الحديدي، الذي كان مقررًا إذاعته اليوم الساعة الخامسة مساءً بالتزامن مع القمة العربية، مشيرًا إلى أن هيكل كان يتحدث في الحوار عن دعوته مصر لقيادة الحرب ضد الحوثيين والتصديق على فكرة تشكيل قوة عربية فورية في القمة تبدأ بعدها في ضرب الحوثيين، ولكن مبادرة السعودية بالحرب وأنباء عدم مشاركة مصر في المراحل الأولى وقصر دورها على عمليات حماية باب المندب؛ أجهض كل حوار هيكل.

وقالت المصادر إن هيكل- الذي يوصف بأنه ناصح الرؤساء وعرَّاب الانقلاب الذي قام به المشير السيسي في 3 يوليه 2013- شعر بالإحراج أن تحليله هذه المرة خاب، وخشي فقدان مصداقيته؛ فطلب تأجيل الحوار وإجراء حوار بديل له.

وأشار مصدر مطلع- بحسب صحيفة “الوطن” التابعة لـ(سي بي سي) بحكم ملكية رجال الأعمال محمد الأمين للجريدة والفضائية- إلى أن هيكل طلب إعادة تسجيل الحلقة، وإجراء تعديلات جوهرية وتأجيل البث إلى يوم الجمعة المقبل، منوهًا لأن “هيكل ألحَّ على عدم إذاعة الحلقة؛ لأن تحليله للقمة العربية التي تنعقد في شرم الشيخ والأزمة اليمنية جاء مخالفًا لما حدث على أرض الوقع؛ حيث تم تسجيل الحلقة قبل بدء الضربات الخليجية العربية على اليمن عاصفة الحزم”.

وأضاف أن هيكل ذكر في الحلقة معلومات وتحليلات “أثبتت تطورات الأحداث خطأها”؛ ما جعل الحلقة خارج سياق الأحداث والتطورات، وأن هيكل ذكر لإدارة القناة أن إذاعة الحلقة اليوم سيعرضه لحرج بالغ، مشيرًا إلى أن هيكل استبعد تمامًا في تحليله اتخاذ العرب ودول الخليج قرارًا حاسمًا بالتدخل العسكري في اليمن؛ ما يظهر أن معلوماته وتحليلاته غير صحيحة وبعيدة عن دوائر صنع القرار دوليًا وعربيًا.

السيسي يوظف القمة

وظهر من خلال البيان الذي أصدره هيكل مساء الخميس بشأن إلغاء الحلقة المسجلة الفضيحة التي تكشف تحليله للأحداث في اليمن، غضب هيكل على ما فعلته دول الخليج بالمبادرة بالحرب قبل القمة.

حيث ذكر أنه اتفق مع شبكة قنوات “C.B.C” على تأجيل حلقة الحوار الأولى، التي كان مقررًا أن تُبَثْ مساء أمس الجمعة 27 مارس، مع لميس الحديدي، وقال البيان: “السبب الرئيسي في أفضلية التأجيل أن طوارئ الحوادث سبقت بقرار العمل العسكري في اليمن، بواسطة عشر دول عربية ضمنها مصر، التي أعلنت أنها سوف تشارك في القتال بقوات جوية وبحرية وبرية إذا اقتضى الأمر”.

وعلق مراقبون على ما أبداه “محمد حسنين هيكل”، من غضب تجاه بدء دول الخليج عملية “عاصفة الحزم” ضد المليشيات الحوثية في اليمن، دون انتظار للقمة العربية المقررة يومي السبت والأحد بشرم الشيخ، بقولهم إن ذلك “فوَّت على السيسي فرصة توظيف القمة العربية لصالحه، وتمرير مشروعه الشخصي الغامض للقوة العربية المشتركة، وبيع اصطفافه ضد الخطر الحوثي لدول الخليج”.

وأضاف هيكل غاضبًا في البيان: “الواضح أن هذه الطوارئ سبقت كل الترتيبات، وأولها مؤتمر القمة العربية ذاته، فقد كان المتصور أن يكون التدخل العسكري لاحقًا للقمة، ونتيجة لقراراتها، خصوصًا أن أهم البنود الواردة في جدول أعمالها كان بند إنشاء قوة عربية مشتركة”.

وتابع: “معنى بداية العمليات قبل القمة أن عشر دول عربية قررت أنها لا تستطيع الانتظار ساعات، وتصرفت دون انتظار غطاء سياسي جامع يغطي هذا التصرف باعتباره إرادة عربية موحَّدة”، على حد قوله.

وزعم هيكل أنه “يُضاف إلى الظواهر الطارئة أن الطيران الأمريكي يشارك صراحة في القتال، وتلك أحوال تدعو أغلب الظن إلى أن هناك ما دعا إلى المواجهة العسكرية في أقصى الجنوب في اليمن”، وفق قوله.

وأضاف: “الحقيقة أن هناك ظروفًا إضافية تزكي أفضلية تأجيل بث الحوار، أهمها أن التسجيل تم مبكرًا عن العادة، وقبل موعد البث بثلاثة أيام، وكان ذلك لاعتبارات فنية وعملية دعا إليها أن شبكة قنوات الـC.B.C كانت تنقل الكثير من إمكانياتها إلى شرم الشيخ حيث مؤتمر القمة، ومن ثم فإن التبكير بتسجيل الحوار مع طوارئ الأحداث أحدث تغيرًا كبيرًا في أولويات الاهتمام العام بخصوص الشأن الحالي ومفاجآته”.

وتابع البيان: “الآن فإن ما جرى لم يعد مجرد احتمالات، وإنما أصبح أمرًا واقعًا تشارك فيه جيوش عربية، ضمنها “قوات مصرية من الجو والبحر والبر إذا لزم الأمر”، وعندما تكون هناك جيوش عربية في طليعتها قوات مصرية، فإن دماء المقاتلين لها حرمة تفوق حرمة أي كلام، على حد تعبيره.

وكان من المقرر أن يبدأ عرض سلسلة الحوارات مع هيكل الجمعة، قبل أن تعلن القناة بشكل مفاجئ الخميس، ومعها بيان هيكل، إرجاء بث اللقاء لأجل غير مسمى.

ومن جهتها، قالت لميس الحديدي- في تغريدة على حسابها بموقع “تويتر” مساء الخميس-: “نعتذر عن تأجيل حوار الأستاذ هيكل هذا الأسبوع؛ حيث إن الحلقة المسجلة لا تتناول الأحداث الأخيرة، ونقدم حلقة جديدة الأسبوع المقبل بإذن الله”.

وكانت الحديدي سجلت سلسلة حوارات طوال العامين الماضيين مع هيكل، بعنوان: “مصر أين ومصر إلى أين”، وتمت إذاعتها على قناة “سي بي سي”.

و”محمد حسنين هيكل” اشتهر بدوره في الانقلاب ضد الرئيس محمد مرسي واعتماد السيسي عليه في الانقلاب، وما تلاه من تولي السيسي للرئاسة، وهو ما كشفته تسريبات قناة “مكملين”.

اقرأ أيضًا:
الجارديان: هل تتحول التسريبات لـ”ووترجيت” مصرية تطيح بالسيسي
هيكل: إذا كان الخيار بين المسجد والثكنة فسأختار الثكنة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

‫شاهد أيضًا‬

إعلان وفاة.. هل أتم الصهاينة سيطرتهم على الجامعة العربية؟

ربما يعلم العدو الصهيوني أن كلمة واحدة تخرج من على منبر جموعي واحد، تفعل ما لا تفعله مئات …