‫الرئيسية‬ أخبار وتقارير تصفية حسابات.. إحالة رئيس نادي قضاة مصر الأسبق إلى “الصلاحية”
أخبار وتقارير - مارس 26, 2015

تصفية حسابات.. إحالة رئيس نادي قضاة مصر الأسبق إلى “الصلاحية”

رغم قبوله استمرار العمل في القضاء بعد انقلاب 3 يوليو، وإصداره حكمًا مثيرًا للجدل بالسجن المؤبد على 3 فتيات من الناشطات المدافعات عن الشرعية وضد الانقلاب، إحداهن مصابة بالشلل؛ أُحيل زكريا عبد العزيز، رئيس نادي قضاة مصر الأسبق، إلى “لجنة التأديب والصلاحية”.

وقال مصدر قضائي، رفض الكشف عن هويته: إن محفوظ صابر، وزير العدل المصري، اعتمد قرارًا بإحالة القاضي زكريا عبد العزيز أحمد، وهو رئيس بمحكمة الاستئناف ورئيس نادي قضاة مصر الأسبق، إلى لجنة التأديب والصلاحية، عقب ثبوت اشتغاله بالسياسة”.

وأوضح المصدر أن قرار الوزير “جاء بناءً على ما انتهت إليه مذكرة التحقيق، التي أجراها القاضي صفاء الدين أباظة، والتي انتهت بـ”اشتغال عبد العزيز بالسياسة وتحريضه على اقتحام مبنى أمن الدولة في حي مدينة نصر (شرقي العاصمة المصرية القاهرة) في مارس/ آذار 2011.”

يذكر أنه في 22 مارس/ آذار 2011، قام متظاهرون باقتحام مبنى جهاز أمن الدولة (بمثابة جهاز استخباراتي داخلي) وسلبوا محتوياته ونشب حريق بالمبنى، حيث اعتبر أن النظام الأمني للرئيس المخلوع حسنى مبارك سقط تمامًا بسقوط هذا الجهاز.

ومن المقرر أن يمثل عبد العزيز أمام “لجنة التأديب والصلاحية”، التابعة لمجلس القضاء الأعلى في مصر، للبت في أمر الإحالة، والتي من المقرر أن تصدر إحدى عقوبات ثلاث، إما “العزل” من ممارسة مهنة القضاء، أو “الإحالة للتقاعد”، أو “الإحالة إلى وظيفة إدارية” في مؤسسة القضاء.

من جانبه، وصف عبد العزيز قرار إحالته لـ”مجلس التأديب والصلاحية”، بأنه جاء لـ”تصفية الحسابات” مع القضاة الذين عارضوا تزوير انتخابات البرلمان في عهد الرئيس المخلوع حسني مبارك، وقال إنه: “كان يتوقع صدور مثل هذا القرار في وقت تُوجد فيه خصومة مع قاضي التحقيق الذي أصدر القرار (دون أن يحدد وجه هذه الخصومة”.

وقال: إن “أمن الدولة ونادي القضاة يثأرون مني لصالح مبارك، وأن هناك مؤامرة ممنهجة لتصفية قضاة تيار الاستقلال وإقصائهم قبل انتخابات نادى قضاة مصر”.

وأوضح أن هشام جنينة وأحمد مكى والخضيرى وأحمد سليمان يتعرضون لجملة من تصفية الحسابات.

وأضاف- في تصريحات صحفية- أن “نظام الوطنى المنحل عاد ليحكم البلاد، وأن اثنين من الذين شهدوا ضدى متورطان فى قضايا خيانة أمانة وشيكات بدون رصيد، وهم قادة أحزاب مشهورة، وأن اللجنة القانونية المبتدعة تتفنن فى تقديم شكاوى ضد الزملاء بالاعتماد على أخبار كاذبة”.

وقال: “لم أقتحم مبنى أمن الدولة فى 5 مارس 2011، وتواجدت لأثني شباب الثورة عن حرق الملفات، وسأتقدم بدعوى ضد قاضى التحقيق صفاء أباظة لتصفيته حساباته السياسية معى”.

وسبق أن قررت لجنة التأديب والصلاحية عزل عشرات القضاة من حركة “قضاة من أجل مصر” (مستقلة) من مناصبهم القضائية؛ لإدانتهم بـ”العمل في السياسة”.

ويجوز للقضاة الذين وقعت عليهم أي من تلك العقوبات من لجنة التأديب أن يطعنوا عليها أمام ما تسمى بـ”اللجنة العليا”، وهي تابعة لمجلس القضاء الأعلى (الجهة الرسمية المنوط بها إدارة شئون القضاة في مصر).

و”قضاة من أجل مصر” مكونة من مجموعة قضاة ينتمون إلى مختلف الهيئات القضائية، ارتبط اسمهم بشكل كبير بالإعلان عن نتائج الانتخابات الرئاسية المصرية 2012 في مرحلة ما بعد الثورة المصرية، وتواصلوا مع الرأي العام بشكل مباشر من خلال مؤتمرات صحفية، ووجهت لهم انتقادات على اعتبار أنهم يقومون بأداء دور سياسي.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

‫شاهد أيضًا‬

إعلان وفاة.. هل أتم الصهاينة سيطرتهم على الجامعة العربية؟

ربما يعلم العدو الصهيوني أن كلمة واحدة تخرج من على منبر جموعي واحد، تفعل ما لا تفعله مئات …