‫الرئيسية‬ أخبار وتقارير كيف نفذت المؤسسات الإسلامية دعوة السيىسي للثورة الدينية؟
أخبار وتقارير - مارس 25, 2015

كيف نفذت المؤسسات الإسلامية دعوة السيىسي للثورة الدينية؟

جدد المشير العبد الفتاح السيسي دعوته للثورة الدينية على النصوص المقدسة بكلمته خلال احتفال شبكة إذاعة القرآن الكريم بذكرى تأسيسها الـ51؛ حيث أكد أن مصر بحاجة إلى ثورة دينية ضد ما أسماها بالأفكار المشوشة والمغلوطة عن الدين الإسلامي، معربًا عن عدم قلقه من ابتعاد البعض عند الدين، مرجعًا ذلك إلى صدمتهم فيمن يتحدثون عن الدين، مردفًا أن المسلمين أصبحوا يمثلون مصدر إساءة لدينهم ونبيهم حول العالم.

وكان السيسي قد أطلق في ذكرى المولد النبوي الشريف ثورته الدينية على النصوص المقدسة التي وصفها بأنها تعادي الدنيا بأكملها وتجعل المسلمين مصدر قلق وخطر وتهديد للعالم كله، وقد كانت إشارة البدء لتقوم مؤسسات الأزهر والأوقاف ودار الإفتاء بتنفيذ ثورة السيسي الدينية.

الأوقاف أول المنفذين لثورة السيسي

وبدأت مؤسسات الدولة الدينية نفسها في تنفيذ ثورة السيسي على ثوابت الإسلام، وكانت وزارة الأوقاف برئاسة مختار جمعة فكانت أول المبادرين للامتثال؛ حيث أعلنت فور خطاب السيسي عن أن اجتماعًا موسعًا سيعقد، بمقر المجلس الأعلى للشؤون الإسلامية، لمناقشة آليات تجديد الخطاب الديني ودراسة توجيهات السيسي في كلمته بذكرى المولد النبوي، والإعداد لصالون ثقافي حول تجديد الخطاب الديني.

كما توسعت الوزارة في قراراتها الهادفة لملاحقة الدعاة والتضييق عليهم والتي كان آخرها إجبارهم على الإمضاء على إقرارات بأنهم لا ينتمون لجماعة الإخوان المسلمين، وأنهم يرفضون العنف والتخريب، هذا بجانب قرارات توحيد الخطبة، وإغلاق الزوايا، ومنح الضبطية القضائية لمفتشي الأوقاف وغيرها من القرارات السابقة.

الطيب بدأ في التنفيذ خوفًا على منصبه

أما مشيحة الأزهر فقد أسرعت هي الأخرى بتنفيذ ثورة السيسي بعد تهديدات غير مباشرة لأحمد الطيب، بالضغط عليه لتقديم الاستقالة إذا لم يقم بالدور المطلوب، وتم إعطاء مهلة له حتى يوليو القادم، وفي هذا الصدد أعلن أحمد الطيب عن عقد جلسات عمل متواصلة لاستكمال عناصر “ثورة التصحيح” التي دعا إليها السيسي، فضلاً عن عزمها على تغيير المناهج وتنقيحها من نصوص سبق أن وصفها العلمانيون بأنها محرضة على العنف والإرهاب.

وصرح الدكتور عباس شومان، وكيل الأزهر الشريف، أن اللجنة التي شكلها الدكتور أحمد الطيب شيخ الأزهر لإصلاح المناهج، انتهت من هيكلة الخريطة الجديدة للمناهج، وأن العام الدراسي الجديد سيشهد تغييرًا لجميع مناهج الأزهر في التعليم ما قبل الجامعي، لافتًا إلى أن تطوير المناهج شمل تنقيحها من أي نص يمكن استغلاله من أي متطرف للتحريض على العنف.

دار الإفتاء دخلت على الخط

بدورها دخلت دار الإفتاء على الخط عندما أعلنت تبنيها دعوة السيسي لتجديد الخطاب الديني؛ حيث أقرت الدار خطة مكثفة لنشر ما أسمتها بـ”الثقافة الإفتائية الصحيحة” لمواجهة فتاوى التكفير والمقولات، مؤكدة أن ذلك يأتي في إطار الاستجابة لدعوة السيسي للثورة الدينية.

شاهد الفيديو:

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

‫شاهد أيضًا‬

إعلان وفاة.. هل أتم الصهاينة سيطرتهم على الجامعة العربية؟

ربما يعلم العدو الصهيوني أن كلمة واحدة تخرج من على منبر جموعي واحد، تفعل ما لا تفعله مئات …