‫الرئيسية‬ عرب وعالم تعرف على تفاصيل سقوط الطائرة الألمانية ومقتل جميع ركابها
عرب وعالم - مارس 24, 2015

تعرف على تفاصيل سقوط الطائرة الألمانية ومقتل جميع ركابها

أعلن الرئيس الفرنسي فرنسوا هولاند أن 150 شخصًا قتلوا في حادث تحطم الطائرة الألمانية في جبال الألب الفرنسية، بينهم ألمان وأسبان وعلى الأرجح “أتراك”.

وقال إنه ليس بوسعه تأكيد عدم وجود أي فرنسي على الطائرة التي كانت تقوم برحلة بين برشلونة ودوسلدورف، وتحطمت في منطقة جبلية نائية تكسوها الثلوج ويصعب الوصول إليها بالسيارات.

وكانت شركة جيرمان وينغز الألمانية قد أعلنت صباح اليوم الثلاثاء(24 مارس 2015) أن الطائرة التابعة لها التي تحطمت في فرنسا كانت تقل 150 شخصًا هم 144 راكبًا وستة من أفراد الطاقم. 

وقال أوليفر فاغنر في تصريح متلفز مقتضب: “نظرًا للمعلومات المتوافرة حتى الآن لا يمكننا القول إذا كان هناك ناجون”. وكان وزير الدولة للنقل الفرنسي آلان فيدالي رجح عدم وجود ناجين من الحادث، وأكد أن الطائرة المنكوبة كانت تقوم برحلة بين برشلونة ودوسلدورف سقطت فوق جبال الألب بجنوب فرنسا كانت تقل 150 شخصًا، بما فيهم طاقم الطائرة، وأضافت الشركة أنها لا يمكنها القول عما إذا كان هناك ناجون من الحادث المؤسف.

وأوضح فاغنر أن الحادث وقع عند الساعة 11.20 بالتوقيت المحلي (10,20 ت.غ)، مشيرًا إلى أنه ليس لديه أية معلومات حول مسار الأحداث.

وستعقد شركة جيرمان وينغز مؤتمرًا صحفيًّا بعد ظهر اليوم في كولونيا حيث مقرها.

في سياق آخر، صرحت دوائر أمنية لوكالة الأنباء الألمانية (د.ب.أ) اليوم الثلاثاء بأن السلطات الألمانية ليس لديها أي أدلة حتى الآن على أن طائرة “جيرمان وينغز” المنكوبة سقطت بفعل هجوم إرهابي.

في غضون ذلك، أكد وزير النقل الفرنسي آلان فيدالي عدم وجود ناجين بين ركاب الطائرة الألمانية التابعة لشركة “جيرمان وينغز” التي تحطمت اليوم الثلاثاء فوق جبال الألب.

وقال فيدالي: “لقد تم تسجيل نداء استغاثة في الساعة 1047 صباحًا (بالتوقيت المحلي)، وأظهر هذا النداء أن الطائرة كانت على ارتفاع خمسة آلاف قدم، وهو أمر غير طبيعي”.

وأضاف أن حادث التحطم وقع بعد وقت قصير من إطلاق نداء الاستغاثة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

‫شاهد أيضًا‬

إعلان وفاة.. هل أتم الصهاينة سيطرتهم على الجامعة العربية؟

ربما يعلم العدو الصهيوني أن كلمة واحدة تخرج من على منبر جموعي واحد، تفعل ما لا تفعله مئات …