‫الرئيسية‬ أخبار وتقارير جمعة يرد على استثمارات السعودية في تركيا بسب رئيسها
أخبار وتقارير - مارس 15, 2015

جمعة يرد على استثمارات السعودية في تركيا بسب رئيسها

عادت الأوساط الدينية والإعلامية المقربة من السلطات الحالية لمسلسل الهجوم على الرئيس التركي رجب طيب أردوغان من جديد؛ حيث شن الدكتور علي جمعة، مفتي الجمهورية السابق، هجومًا شرسًا على أردوغان؛ حيث قام بسبه واتهامه بالوصول إلى منصب الرئاسة من خلال تصويت المومسات، اللاتي قابلهن قبل انتخابه محافظًا لإسطنبول، وهو ما حدث بالفعل ولكن كان الغرض من المقابلة هو توفير فرص عمل بديلة لهن لترك ممارستهن الدعارة.

وقال جمعة، عبر برنامج “والله أعلم” على قناة “سي بي سي” الفضائية: “أردوغان اللي بيلسن على مصر، هو فرخة بكشك عند المومسات التركيات، بعد أن سهل لهن عملهن”، ووصفه بـ”المجرم ابن المجرم”.

وأضاف: “أردوغان اجتمع بالمومسات، أثناء عمله محافظًا لإسطنبول، وقام بحل المشاكل الخاصة بهن، وفتح لهن مكتبًا للحصول على التصريحات من وزارة الصحة والضرائب والداخلية لممارسة عملهن دون أي مضايقات”.

واتهم المفتي السابق، الرئيس التركي بتسهيل سفر الفتيات لتنظيم الدولة الإسلامية “داعش” تسهيلا للزنا؛ حيث يمارسون ما أسماه بـ”نكاح الجهاد”، والذي جاءت به “داعش” من نكاح المتعة، والذى كان مباحًا أيام الجاهلية، ثم حرمه النبى، مشيرًا إلى أنه محرم فى 6 مواضع فى البخارى، ولكنه مباح لدى الشيعة، بحسب تعبير جمعة.

شاهد هجوم علي جمعة على أردوغان:


ويأتي هجوم جمعة بعد يوم واحد من إعلان المملكة العربية السعودية عن نيتها وضع خطط لتنفيذ مشاريع استثمارية بقيمة 600 مليار دولار في تركيا على مدى 20 سنة مقبلة، وهو ما يعني أنها ستضخ في شرايين الاقتصاد التركي 30 مليار دولار في العام الواحد.

وفي الوقت نفسه، قدمت السعودية 4 مليارات دولار دعما منها لمصر، خلال مشاركتها في المؤتمر الاقتصادي، الذي انعقد، يوم الجمعة الماضية، في مدينة شرم الشيخ، كما لم تحظ السلطات الحالية بمساعدات سعودية منذ الانقلاب العسكري مماثلة لما ستضخه في الاقتصاد التركي سنويا.

وفي أواخر الشهر الماضي، نفى الرئيس التركي ترتيب لقاء يجمع بيه وبين المشير عبد الفتاح السيسي، أثناء زيارتهما للسعودية، حيث قال أردوغان ردا على سؤال فيما إذا كان سيلتقي السيسي خلال زيارته: “هل تمزح معي؟”، مضيفا: “غير وارد، ولا يوجد ذلك على أجندتنا على الإطلاق، ولكي يحدث مثل هذا الأمر، يتوجب الإقدام على خطوات في مسار إيجابي بشكل جاد للغاية”.

ولم يكن هجوم “جمعة” على “أردوغان” السابقة الأولى، حيث اعتادت عدد من الشخصيات الرسمية أو المقربة من السلطات الحالية منذ انقلاب 3 يوليو بالهجوم على الجمهورية التركية ورئيسها؛ بسبب مواقفه الرافضة لهذا الانقلاب والداعية لعودة الشرعية المنتخبة المتمثلة في الرئيس محمد مرسي ودستور 2012 ومجلس الشورى.

وفي سبتمبر الماضي، انتقدت وزارة الخارجية المصرية الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، بعد تصريحات الأخير المهاجمة للمشير عبد الفتاح السيسي وسياساته القمعية، مشيرًا إلى أنه وصل إلى سدة الحكم بطرق غير ديمقراطية، بحسب تصريحات أردوغان في كلمته أمام المنتدى الاقتصادي العالمي في الشهر نفسه.

وردت وزارة الخارجية المصرية، في بيان رسمي لها، على تصريحات أردوغان، قائلة: “”ليس في وضع يسمح له بإعطاء الدروس للغير بشأن الديمقراطية واحترام حقوق الإنسان، ولا أن ينصب نفسه وصيا عليها”.

واعتبرت هجوم أردوغان على مصر “استمرارًا لمسلسل الشطط والأكاذيب التي يرددها الرئيس التركي أردوغان حول الأوضاع في مصر”، بحسب وصف البيان.

وفي التليفزيون الرسمي للدولة شن أحد مذيعي التليفزيون المصري، هجوما عنيفا على الرئيس التركي رجب طيب أردوغان؛ حيث وصفه بـ”الخروف”، قائلا: “أردوغان خروف وحنضحي بيه في العيد”، على حد قوله.

وأضاف خلال فقرة حوارية، بالقناة الأولى: “الخروف التركى تعب وأصابته حالة نفسية، بعد أن رأى بعينيه قائد مصر تقف له من كل المقاعد جميع الوفود الأممية لتقدم له التحية”.

وسخر المذيع من الرئيس التركى قائلا: “بائع “البطيخ” التركى كانت المقاعد خالية أثناء إلقاء كلمته فى الأمم المتحدة، عكس الرئيس عبد الفتاح السيسى الذى لقى ترحيبا كبيرا”.

ودعا المذيع جميع أفراد الشعب المصرى بمقاطعة المنتجات التركية الموجودة فى مصر؛ لأن مصر لا تهان من هذا المملوك”، بحسب تعبيره.

شاهد هجوم مذيع بالتليفزيون المصري على أردوغان ووصفه بالخروف:

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

‫شاهد أيضًا‬

إعلان وفاة.. هل أتم الصهاينة سيطرتهم على الجامعة العربية؟

ربما يعلم العدو الصهيوني أن كلمة واحدة تخرج من على منبر جموعي واحد، تفعل ما لا تفعله مئات …