‫الرئيسية‬ عرب وعالم كاتب سعودي: تفاهمات عربية ستدفع مصر لفتح معبر رفح بشكل دائم
عرب وعالم - مارس 12, 2015

كاتب سعودي: تفاهمات عربية ستدفع مصر لفتح معبر رفح بشكل دائم

كشف جمال خاشقجي الكاتب الصحفي السعودي المقرب من الأسرة الحاكمة في السعودية ومدير قناة “العرب” المملوكة للأمير السعودي الوليد بن طلال، أن هناك تفاهمات عربية تجرى حاليا على أرض الواقع، ستدع مصر إلى زيادة عدد ساعات فتح معبر رفح تدريجيا، مشيرا إلى وجود ترتيبات مصرية حاليا مع السلطة الفلسطينية ستقوم مصر على إثرها بفتح معبر رفح بشكل دائم.

جاء ذلك خلال تغريدة للكاتب السعودي عبر حسابه الشخصي بموقع “تويتر”، حيث غرد مساء اليوم الخميس 12 مارس 2015، قائلا “الحكومة المصرية مشكورة في إطار التفاهمات العربية الجارية سوف تزيد من ساعات فتح معبر رفح تدريجيا، وترتب حاليا مع السلطة لفتحه بشكل دائم”.

وتأتي تصريحات خافشقجي بالتزامن مع توارد أنباء عبر موقع التواصل الاجتماعي “تويتر” عن استقبال الملك السعودي سلمان بن عبد العزيز، مساء اليوم لـ “خالد مشعل، رئيس المكتب السياسي” لحركة المقاومة الإسلامية حماس، في إطار التفاهمات العربية التي يجريها العاهل السعودي مؤخرا، إلا أنه حتى هذه اللحظة لم تصدر أية تصريحات رسمية من حركة حماس، أو من السلطات السعودية في هذا الاتجاه.

ورغم أن الكاتب السعودي، لم يفصح عن طبيعة تلك التفاهمات، إلا أن مراقبين أكدوا أن التراجع المصري في موقفها تجاه حركة المقاومة الإسلامية “حماس” والتي تسيطر على الأوضاع في قطاع غزة الفسلطيني، سببه بالأساس ضغوط سعودية، يقوم بها الملك سلمان بن عبد العزيز على السلطات المصرية الحالية لوقف شيطنة الحركة وتخفيف حدة الضغوط عليها في وسائل الإعلام المصرية.

وكانت وسائل إعلام عربية، قد نقلت مناشدة القيادي في حركة المقاومة الإسلامية (حماس) إسماعيل رضوان ملك السعودية سلمان بن عبد العزيز والأمين العام لجامعة الدول العربية نبيل العربى التدخل العاجل لإلغاء قرار المحكمة المصرية الذي اعتبر حماس “منظمة إرهابية”.

وفيما بدا أنه تراجع من قبل حكومة مصر تجاه موقفها من حركة “حماس” أعلن مصدر قضائي بهيئة قضايا الدولة، التي تمثل الحكومة المصرية في المحاكم، أن الهيئة قدمت، أمس الأربعاء 11 مارس 2015، طعنا على الحكم السابق الذي أصدرته محكمة الأمور المستعجلة بالقاهرة باعتبار حركة “حماس” الفلسطينية “جماعة إرهابية” منذ نحو 10 أيام.

وكانت محكمة القاهرة للأمور المستعجلة أصدرت في 28 فبراير الماضي، حكما أوليا، اعتبرت فيه حركة حماس “منظمة إرهابية”، وهو الحكم الذي نددت به فصائل فلسطينية، واعتبرته حماس “مُسيسا”.

وعقب تقديم الحكومة المصرية طعنا على حكم اعتبار حركة “حماس” إرهابية؛ رحبت حركة حماس بهذا الطعن واعتبرته “خطوة في الاتجاه الصحيح”.

وقال سامي أبو زهري، المتحدث الرسمي باسم الحركة، في تصريحات صحفية، أمس، أنّ طعن الحكومة المصرية، على حكم اعتبار حركة حماس “منظمة إرهابية”، خطوة في الاتجاه الصحيح، و إقرار سياسي من قبل السلطات، بأن هناك خطأ كبيرا ارتكب، وينبغي تصحيحه، وفق قوله.

وأعرب أبو زهري عن أمله في أن يؤدي قرار الطعن إلى تصحيح ما وصفه بـ”الخطيئة التاريخية، وتصويب العلاقة المصرية الفلسطينية”.

واستدرك بالقول: “نتمنى أن ترى خطوة الطعن طريقها إلى النور، ويتم تدارك تداعيات قرار اعتبارنا حركة إرهابية”.

وجدد أبو زهري تأكيد حركته على “عدم التدخل في أي شأن داخلي عربي، وخاصة مصر”، التي قال إن حركته تتطلع إلى إقامة علاقات مستقرة معها.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

‫شاهد أيضًا‬

إعلان وفاة.. هل أتم الصهاينة سيطرتهم على الجامعة العربية؟

ربما يعلم العدو الصهيوني أن كلمة واحدة تخرج من على منبر جموعي واحد، تفعل ما لا تفعله مئات …