‫الرئيسية‬ ترجمات ودراسات بالفيديو.. شاب ينتحر شنقا فوق شجرة لمروره بأزمة مالية
ترجمات ودراسات - مارس 12, 2015

بالفيديو.. شاب ينتحر شنقا فوق شجرة لمروره بأزمة مالية

وسط تجاهل حكومي لظاهرة الانتحار الخطيرة المستشرية في مصر والبحث عن أسبابها ومشاكلها، تتزايد عمليات الانتحار بين الشباب المصري في الآونة الأخيرة بشكل يدعو للقلق والاستغراب، حيث اعتادت الصحف ووسائل الإعلام رصد حالة انتحار أو حالتين وربما أكثر بشكل يومي في مناطق متفرقة على مستوى الجمهورية.

آخر تلك الحالات وقعت، مساء أمس الأربعاء، في محافظة الدقهلية، حيث عثر أهالي قرية الخازندار ببلقاس بمحافظة الدقهلية، على الشاب هاني محمد السعيد متولي، وهو جثة هامدة وكان معلقا بالحبال فوق شجرة كبيرة داخل إحدى الأراضي الزراعية لمروره بضائقة مالية ونفسية.

ورغم تشكيك البعض في عملية الانتحار، وتأكيدهم أن الحادث جرى بفعل فاعل، وقام به بعض خصوم الشاب، وقاموا بشنقه وتعليقه فوق الشجرة، إلا أن التحريات الأولية للمباحث تؤكد أن الشاب مات منتحرا بعدما قام بشنق نفسه فوق إحدى الأشجار لمروره بضائق مالية ونفسية.

وتبين بالفحص أن الشاب يدعى هاني محمد السعيد متولى، “27-عاما فلاح”، كما عثر داخل ملابسه على مقص استخدمه في قطع الحبال.

وكشفت التحريات عن أنه حاول منذ شهر إشعال النار فى منزل والدته لوجود خلافات دائمة بينهما، وأرجعت التحريات انتحاره لمروره بأزمة نفسية.

ويذكر أن ظاهرة الانتحار قد انتشرت بشكل واسع، منذ قرابة عام ونصف، وجاءت أغلبها بسبب تردي الظروف الاقتصادية في البلاد بعد الانقلاب، واتساع دائرة الفقر والظروف الاجتماعية والسياسية.

وكانت أبرز حالات المنتحرين شهرة في مصر، العام الماضي، هي حالة “فرج رزق فرج جاد الله” 48 سنة، والذي أقدم على الانتحار شنقا بعدما قام بتعليق نفسه على لوحة إعلانات بطريق مصر الإسماعيلية الصحراوي، بسبب مروره بضائقة مالية، حيث بينت التحريات آنذاك أن الضحية خرج من مقر الشركة التي يعمل بها في تمام الساعة التاسعة والنصف صباحًا، ووقف أسفل لوحة إعلانات وصنع مشنقة وعلق جسده حتى لفظ أنفاسه الأخيرة.

مصر دولة المنتحرين

وبحسب مراقبين وأخصاء نفسيين، فإن عالم الانتحار شهد في مصر، منذ الثالث من يوليو 2013، نقلة نوعية حيث تؤكد إحصائيات الجهاز المركزي للتعبئة والإحصاء وصول عدد المنتحرين بنهاية عام 2014 إلى 79 حالة، كان النصيب الأكبر منهم في شهر أكتوبر الذي شهد انتحار 25 شخصًا، والغريب أن القائمة لم تخلُ من الأطفال، حيث انتحرت فتاة لم تتجاوز (13عامًا) بسبب خلافات مع زوجة والدها، بينما شهد يوما 8 و9 من شهر ديسمبر، انتحار 4 حالات، الأولى لشاب شنق نفسه بـملاية السرير في الدقي، وفتاة قفزت من كوبري قصر النيل، وروسي ونمساوي في محافظة البحر الأحمر، لأسباب مادية ونفسية.

وقد أرجع الخبراء والسياسيون ارتفاع أعداد المنتحرين في مصر، إلى أزمات نفسية يعاني منها المنتحرون، وتتصل بتفاقم الأزمات المعيشية، خاصة الفقر والبطالة، لافتين إلى أن الشباب فقدوا الأمل في تغيير مستوياتهم الاقتصادية والسياسية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

‫شاهد أيضًا‬

إعلان وفاة.. هل أتم الصهاينة سيطرتهم على الجامعة العربية؟

ربما يعلم العدو الصهيوني أن كلمة واحدة تخرج من على منبر جموعي واحد، تفعل ما لا تفعله مئات …