‫الرئيسية‬ عرب وعالم الأمم المتحدة تؤكد خرق الإمارات ومصر لحظر السلاح على ليبيا
عرب وعالم - مارس 9, 2015

الأمم المتحدة تؤكد خرق الإمارات ومصر لحظر السلاح على ليبيا

قال تقرير للأمم المتحدة: إن الإمارات ومصر قامتا بتهريب سلاح إلى حكومة طبرق في ليبيا، مخترقتين حظر السلاح على ليبيا المفروض منذ الثورة الليبية منذ ثلاث سنوات، حيث أوضح التقرير أن عمليات التهريب الإماراتية المصرية لم تشمل فقط الذخائر والأسلحة الخفيفة بل تم تهريب طائرات مقاتلة مصرية إلى قوات خليفة حفتر والجيش الليبي الموالي لها.

وقال خبراء الأمم المتحدة إن الإمارات صدرت أسلحة إلى ليبيا بشكل غير مشروع، حيث أشار تقرير الأمم المتحدة إلى أن خبراءها تلقوا معلومات حول نقل أبو ظبي أسلحة إلى مدينة طبرق الليبية أواخر العام الماضي.

وأوضح تقرير خبراء الأمم المتحدة أنه تم إدخال طائرات حربية تعود ملكيتها مصر بعد إخفاء معالمها، كما أكد التقرير أن مصر قدمت دعما عسكريا لعملية الكرامة التي يقودها اللواء خليفة حفتر بدعم من برلمان طبرق ضد ثوار ليبيا والمؤتمر الوطني في طرابلس.

وأشار التقرير أيضا إلى أن السودان قام بتهريب أسلحة إلى قوات فجر ليبيا الموالية لبرلمان طرابلس، فيما أكد أنه يجري تحقيقات في مزاعم ومعلومات حول دعم قطر وتركيا لقوات فجر ليبيا وجيش برلمان طرابلس، ومعلومات أخرى حول تقديم عتاد عسكري من إيطاليا إلى مسلحين في بنغازي.

واتهم التقرير عملية الكرامة التي يقودها خليفة حفتر بتعقيد العملية السياسية في ليبيا وزيادة المشكلات الأمنية فيها، مشيرا إلى أن تلك العملية عقدت الانتقال السياسي، وأنها تحمل طموحات تتجاوز تأمين بنغازي، حيث مثلت سعيا من اللواء حفتر للتدخل في العملية السياسية في طرابلس، مما زاد من المشاكل الأمنية في شرق ليبيا.

يذكر أن وزارة الخارجية الأمريكية قد قالت في وقت سابق من العام الماضي، إن طائرات إماراتية ومصرية قامت بعمليات قصف لمواقع تابعة لقوات فجر ليبيا وجيش برلمان طرابلس، في أول معلومة مؤكدة حول التدخل الإماراتي والمصري في الشأن الليبي.

وحاولت مصر الشهر الماضي، إصدار قرار من مجلس الأمن للتدخل في ليبيا بدعم من الإمارات والأردن، وذلك في أعقاب إعلان تنظيم الدولة الإسلامية في العراق والشام (داعش) عن قتله لواحد وعشرين مصريا من المسيحيين، في الوقت الذي قام فيه سلاح الجو المصري بغارة على ما قال إنها مواقع لداعش في مدينة درنة في ليبيا، ورفضت دول عدة رغبة مصر في التدخل في ليبيا عسكريا، حيث قدمت بريطانيا مقترحا معاكسا يدعم العملية السلمية والحوار الوطني الذي تشرف عليه الأمم المتحدة في ليبيا.

وأوضحت تسريبات أذيعت مؤخرا لمدير مكتب عبد الفتاح السيسي، رئيس سلطات الانقلاب في مصر، اللواء عباس كامل، وهو يتحدث مع السيسي حول طائرة شحن عسكرية إماراتية جاءت لمصر يعتقد أنها تحمل أسلحة وذخائر، والتي قال عباس كامل في التسريب أنها ستتوجه إلى ليبيا بعد ذلك، فيما اعتبر دليلا إضافيا على التدخل الإماراتي والمصري العسكري في ليبيا.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

‫شاهد أيضًا‬

إعلان وفاة.. هل أتم الصهاينة سيطرتهم على الجامعة العربية؟

ربما يعلم العدو الصهيوني أن كلمة واحدة تخرج من على منبر جموعي واحد، تفعل ما لا تفعله مئات …