‫الرئيسية‬ منوعات خديجة بن قنة تحظى بلقب إعلامية العرب الملهمة
منوعات - مارس 8, 2015

خديجة بن قنة تحظى بلقب إعلامية العرب الملهمة

تفوقت مذيعة «الجزيرة» ومقدمة البرامج الحوارية في القناة، الجزائرية خديجة بن قنة على ثلاث مذيعات عربيات منافسات لها على «تاج الإعلامية العربية الملهمة للجمهور» في مبادرة تبناها موقع CNN»» بمناسبة اليوم العالمي للمرأة. وشهد الاستبيان خلال اليومين الأخيرين، هجوما قويا من قبل معجبي ومحبي المذيعتين الجزائرية خديجة بن قنة، والمصرية منى الشاذلي اللتين كانتا في المرتبتين الأولى والثانية.

ومنذ إطلاق الاستبيان كان التفوق واضحا وجليا لبن قنة التي نالت في اليوم الأول نحو 75٪ من أصوات زوار الموقع، و10 ٪ لمنى الشاذلي فيما تقاسمت كلا من السعودية بدرية البشر واللبنانية راغدة درغام النسب الباقية. وتغيرت المعطيات بشكل لافت حيث عاد التصويت لمذيعة قناة «دريم» السابقة الشاذلي لتلتحق بخديجة وتتفوق عليها بأصوات قليلة. وظلت نسب التصويت تلك الليلة تتصاعد بنسب عالية في تواتر بين المذيعتين حتى كان الحسم في الأخير للجزائرية مقابل المصرية التي احتلت المرتبة الثانية. وسبب التدفق العالي للقراء على الموقع في حدوث مشاكل فنية عدة لموقع الـ «سي أن أن» ولصفحة التصويت وهو ما استلزم على المشرفين على العملية التنويه إلى الأمر. ومنذ ظهر الخميس تعطل التصويت ولم يعد يتيح للمتتابعين التفاعل معه أو المشاركة فيه من دون أي توضيح من قبل الموقع الذي ترك الخبر في الصفحة معلقا. وحاولت «القدس العربي» التواصل مع المشرفين على الاستبيان لمعرفة النتائج النهائية للاستبيان الذي أطلقته بمناسبة الاحتفال العالمي بيوم المرأة، والتأكد من الحاصلة على اللقب الذي كان إلى آخر لحظة قبل حدوث المشاكل الفنية من نصيب مذيعة قناة «الجزيرة» العربية خديجة بن قنة. وفي تصريح لها بالمناسبة أكدت بن قنة لـ»القدس العربي» أنها لا تزال تنتظر النتائج النهائية للتصويت، وهي فخورة بثقة المشاهدين العرب الذين يمنحونها كل الحب والتقدير طيلة مسيرتها المهنية التي تعتز بكل تجاربها فيها. وسبق لخديجة بن قنة أن حصدت العديد من الألقاب ومنها تصنيفها ضمن مئة شخصية مؤثرة في العالم والمرأة الملهمة عربيا وغيرها من الألقاب التي نالتها في عدة مرات. نجومية خديجة بن قنة مكنتها من محاورة العديد من القادة وصناع القرار على المستوى الدولي، وقابلت رؤساء وملوكا كثيرين ونجوما وعلماء في عدة تخصصات أثناء عملها في المحطة. وتفاعل معجبو المذيعة الجزائرية كثيرا مع التصويت في موقع «سي أن أن» وشملوها بجل التعليقات في صفحة الخبر والتي أشادت بمهنيتها وكفاءتها وأسلوبها المميز في التقديم والحوار. وأبرزت بعض التعليقات جهودها في مجال العمل الإنساني ووقوفها إلى جانب الفلسطينيين خصوصا في غزة أثناء العدوان الإسرائيلي حيث كانت تتفقد أحوالهم.

 

من جانبها تحظى المذيعة المصرية منى الشاذلي بشعبية واسعة في بلادها وتعد البرامج التي قدمتها الأنجح في القنوات المحلية ولها جمهور عريض. وتمكن برنامج «العاشرة مساء» الذي اشتهرت بها كثيرا خلال فترة وجيزة من فرض نفسه على مشاهدي القنوات العربية، ومنه انتقلت إلى مجموعة قنوات الـ«mbc » لتقديم برنامج توك شو على القناة الوليدة: «قناة mbc مصر» والتي بدأت إنطلاقتها أوائل تشرين الثاني/نوفمبر 2012، وحمل البرنامج اسم (جملة مفيدة)، وهو يتناول كل ما يتعلق بمصر.

أما راغدة درغام فهي صحافية ومحللة سياسية لبنانية- أمريكية تعمل مديرة مكتب جريدة «الحياة» في نيويورك في مقر هيئة الأمم المتحدة منذ 1989، وكانت مراسلة مجلة «الحوادث» سابقاً في هيئة الأمم أيضاً ولمدة ثماني سنوات. وهي بالإضافة إلى مسؤولياتها في جريدة «الحياة» تكتب في العديد من الصحف والمجلات الأمريكية والعربية والدولية. وقد توصّلت إلى أعلى مرتبة في الصحافة الدبلوماسية في هيئة الأمم، وهي الآن برتبة «كبير المراسلين الدبلوماسيين» في هيئة الأمم. إلى جانب المقال الأسبوعي الدائم في جريدة «الحياة» فإن راغدة تكتب الافتتاحيات لعدد كبير من الصحف العربية في الوطن العربي، كما تكتب في الكثير من الأحيان لجرائد: «نيويورك تايمز»، و»الواشنطن بوست»، و»نيوزويك» و»الهرالد تريبيون الدولية»، وتستضيفها بشكل دائم قناة «إم إس إن بي سي» الأمريكية. وراغدة درغام من النساء القلائل في مجال النقد والتحليل والتعليق السياسي على مستوى دولي، لذلك فإنها تُستضاف بشكل شبه دائم على القنوات التلفزيونية مثل: «سي إن إن» و«إن بي سي» و«أي بي سي» و«سي بي إس» و«سي إن بي سي» الأمريكية. كما تستضيفها بعض الإذاعات العالمية مثل «إن بي آر» وراديو «بي بي سي». وراغدة درغام، تلقت دراستها الابتدائية والثانوية ، ثم سافرت إلى الولايات المتحدة الأمريكية وهي في السابعة عشرة من عمرها لتتابع دراستها الجامعية هناك. أما بدرية بشر فهي كاتبة وروائية وإعلامية سعودية نالت العديد من الجوائز.

 

وكانت فكرة الاستبيان حسبما أعلن عنه الموقع الإخباري الأمريكي «سي أن أن» أنه جاء على «اثر سطوع نجم الكثير من الإعلاميات في العالم العربي. وأكد في استهلال الخبر أنه تحظى كل إعلامية بمكانة مميزة وتقدير ومحبة من جمهورها، وتمحورت الفكرة بالتالي عن رغبة في معرفة الإعلامية العربية الأكثر إلهاماً للجمهور والتي تركــت بصمة مميزة في حياتهم في أيامنا الحالية».

 

و«بمناسبة يوم المرأة العالمي في 8 مارس/آذار، سيركز الموقع على أربعة ميادين برعت فيها المرأة، وهي الفن، والسياسة، وحقوق الإنسان، والإعلام». واعتبر المصدر أن «هذا الاستطلاع، اخترنا فيه أربع إعلاميات عربيات، وهن السعودية بدرية البشر، والمصرية منى الشاذلي، والجزائرية خديجة بن قنة، واللبنانية راغدة درغام». ويحظى موقع «سي أن أن» عربي بنسبة مشاهدة عالية في المنطقة وله متابعون كثر يستقون منه الأخبار، خصوصا وأنه يقوم بنشر الكثير من الأخبار المترجمة من مصادرها الأجنبية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

‫شاهد أيضًا‬

إعلان وفاة.. هل أتم الصهاينة سيطرتهم على الجامعة العربية؟

ربما يعلم العدو الصهيوني أن كلمة واحدة تخرج من على منبر جموعي واحد، تفعل ما لا تفعله مئات …