‫الرئيسية‬ أخبار وتقارير هل يمحو اعتذار السيسي غضب أمير قطر ؟
أخبار وتقارير - فبراير 28, 2015

هل يمحو اعتذار السيسي غضب أمير قطر ؟

قبل يوم واحد من زيارته المرتقبة للملكة العربية السعودية، كشف المشير عبد الفتاح السيسي، السبت 28 فبراير 2015، عن قيامه بتقديم اعتذار للأمير تميم بن حمد، أمير دولة قطر، على ما وصفه السيسي بالإساءات التي صدرت من الإعلام المصري تجاه والدته.

وقال “السيسي”، في حوار له مع صحيفة “الشرق الأوسط” اللندنية، السبت: “قمت بالاعتذار للشيخ تميم بن حمد آل ثانى، أمير قطر، عن أي إساءات صدرت من الإعلام المصري تجاه والدته.

ويعتبر مراقبون أن تأكيد السيسي اعتذاره لأمير قطر يأتي في إطار محاولاته لتهدئة الأجواء مع الدول الخليجية قبل زيارته للسعودية، حيث بدت العلاقة وكأنها توترت إثر إصدار دول مجلس التعاون الخليجي بيانا يستنكر فيه اتهام مصر لقطر بدعمها للإرهاب، بعد رفضها التدخل العسكري المصري في ليبيا، كما أن الضغوط الشبعية الخليجية تحرج حكام الدول الخليجية في تعاملهم مع مصر، بعد انتشار التسريبات الخاصة بالمشير السيسي ومدير مكتبه عباس كامل وهم يتحدثون بشكل مهين عن الخليج.

وتابع السيسي، في حواره مع الشرق الأوسط، “اعتذرت للشيخ تميم بن حمد آل ثانى، أمير قطر، عن أي إساءات صدرت ضد والدته الشيخة موزة، بنت ناصر المسند، في الإعلام المصري، على هامش اجتماعات الجمعية العامة للأمم المتحدة”.

وعن سبب اعتذاره، قال “السيسي”: “لا يمكن الإساءة إلى المرأة العربية بأي شكل من الأشكال، ولذلك أنا قلت لأمير قطر من فضلك بلغها عني الاعتذار لأنني لا أقبل مثل هذه الإساءات، ليس إلى سيدة من قطر فقط، وإنما إلى أي سيدة من أي مكان في العالم”.

ويأتي إفصاح السيسي عن اعتذاره لأمير دولة قطر في ظل أجواء متوترة بين مصر وقطر منذ انقلاب المؤسسة العسكرية، في 3 يوليو 2013، على الرئيس محمد مرسي، لتهدأ موجة التوتر بين البلدين بعد اتفاق الرياض، ومصالحة أجراها الملك السعودي الراحل عبد الله بن عبد العزيز بين البلدين، إلا أن الشواهد الحالية ومراقبين سياسيين يؤكدون انهيار تلك الهدنة، بعد أيام قليلة من وفاة الملك عبد الله، لتعود مجددا حدة التوتر والتراشق الإعلامي بين البلدين.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

‫شاهد أيضًا‬

إعلان وفاة.. هل أتم الصهاينة سيطرتهم على الجامعة العربية؟

ربما يعلم العدو الصهيوني أن كلمة واحدة تخرج من على منبر جموعي واحد، تفعل ما لا تفعله مئات …