‫الرئيسية‬ أخبار وتقارير الإعدام لـ4 والمؤبد لبديع والشاطر وعاكف في قضية مقر الإخوان
أخبار وتقارير - فبراير 28, 2015

الإعدام لـ4 والمؤبد لبديع والشاطر وعاكف في قضية مقر الإخوان

قضت محكمة جنايات القاهرة، اليوم السبت، بإعدام أربعة من قيادات جماعة الإخوان، وبمعاقبة محمد بديع المرشد العام للجماعة ونائبه خيرت الشاطر، و12 آخرين بالسجن المؤبد، في القضية الخاصة بالاعتداء على مكتب الإرشاد وحرقه قبل أيام من انقلاب 3 يوليه 2013.

ويعد هذا الحكم غير نهائي وقابلاً للطعن؛ حيث إنه حكم اول درجة، ومن المقرر أن يطعن محامو المتهمين في الأحكام التي صدرت.

وانتقد أعضاء في الجماعة الحكم على مواقع التواصل واعتبروه استمرارًا لتصفية حساب الانقلاب مع الجماعة، مشيرين لأن من هاجموا مقر رئاسة الجمهورية في حكم الرئيس مرسي لم يعاقبهم القضاء وعاقب من دافعوا عن المقر، وهو نفس ما حدث في الاعتداء مقر مكتب الارشاد وحرقه ونهبه وإطلاق الرصاص عليه.

وكانت المحكمة قضت في جلسة الماضية، في شهر ديسمبر الماضي، بإحالة أوراق أربعة من المتهمين في القضية إلى المفتي لاستطلاع الرأي في إعدامهم، وحددت اليوم 28 فبراير للنطق بالحكم النهائي على باقي المتهمين.

والمتهمون الأربعة المحكوم بإعدامهم هم: محمد عبد العظيم البشلاوي، مصطفى عبد العظيم فهمي، وعاطف عبد الجليل محمد، وعبد الرحيم محمد عبد الرحيم.

وأسندت النيابة للمتهمين ارتكاب جرائم القتل والتحريض على القتل، والشروع في القتل، وحيازة أسلحة نارية وذخيرة حية، والانضمام إلى عصابة مسلحة تهدف إلى ترويع الآمنين والتحريض على البلطجة والعنف أمام مقر مكتب الإرشاد بالمقطم في أعقاب مظاهرات 30 يونيو 2013، ما أسفر عن مقتل 12 شخصًا وإصابة 91 آخرين.

ومن المتهمين في القضية محمد رشاد بيومي ومحمد سعد الكتاتني رئيس مجلس الشعب السابق ومحمد مهدي عاكف المرشد العام السابق لتنظيم الإخوان، وأسامة ياسين وزير الشباب السابق، ومحمد البلتاجي عضو مجلس الشعب السابق، وعصام العريان وآخرون من قيادات وأعضاء تنظيم الإخوان.

ويحاكم محمد بديع وخيرت الشاطر وقياديون آخرون بالجماعة في عدة قضايا أخرى تتعلق بالتحريض على العنف والقتل في وقائع وأماكن متعددة والتخابر مع جهات أجنبية.

شاهد الفيديو:

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

‫شاهد أيضًا‬

إعلان وفاة.. هل أتم الصهاينة سيطرتهم على الجامعة العربية؟

ربما يعلم العدو الصهيوني أن كلمة واحدة تخرج من على منبر جموعي واحد، تفعل ما لا تفعله مئات …