‫الرئيسية‬ تواصل اجتماعي “تويتر” و”فيس بوك” يتشحان بالسواد على وفاة “غسان مطر” ابن المخيمات الفلسطينية
تواصل اجتماعي - فبراير 28, 2015

“تويتر” و”فيس بوك” يتشحان بالسواد على وفاة “غسان مطر” ابن المخيمات الفلسطينية

“باي باي يا كوتش” بهذه المقولة، ودع رواد موقعي التواصل الاجتماعي “فيس بوك” و”تويتر” وفنانو مصر، الفنان الفلسطيني غسان مطر الذي رحل عن عالمنا أمس عن عمر ناهز الـ77 عامًا بعد صراع طويل مع المرض، الذي حرمه من استكمال مشواره في السينما المصرية.

وعلى الرغم من تميزه في أداء أدوار الشر في السينما إلا أنه اشتهر بين زملائه من الفنانين بطيبة القلب ورجاحة العقل، وكان رجلاً مناضلاً في إحدى الحركات الخاصة بالمقاومة الفلسطينية، عندما كان زميلاً للزعيم الراحل ياسر عرفات، وقام بدور مخابراتي أثناء نقله المعلومات لأعضاء قوات المقاومة في مصر وفلسطين ولبنان والأردن والتنسيق بين جميع فصائلها لمقاومة الاحتلال.

تميز بصوته الأجش، وجعل لنفسه أسلوبًا خاصًا في التمثيل، وانهالت تعليقات جمهوره وزملائه من الفنانين على “فيس بوك” و”تويتر” رثاء له، فقالت الفنانة ميس حمدان عبر صفحتها على موقع التواصل الاجتماعي “فيس بوك”: “البقاء لله في وفاة الفنان الجميل غسان مطر.. مع السلامة يا كوتش”، بينما قال الفنان الفلسطيني محمد عساف عبر حسابه الشخصي بموقع التواصل الاجتماعي “تويتر” : “انتقل إلى رحمة الله تعالى الفنان الفلسطيني غسان مطر بعد مشوار فني طويل، أتقدم لعائلته بخالص العزاء وإنا لله وإنا إليه راجعون”.

وقالت “@rana_mostapha ” عبر “تويتر”: “البقاء لله ف الكوتش #غسان مطر كنت بحبه الراجل دا بيفكرنى بعبد السلام النابولسى معرفش ليه”، بينما قالت “Nour Nagy ELgharabawy” فى تدوينة لها عبر “فيس بوك”: “باى باى ياكوتش والله ماعارفه أقول أيه ف أم السنة دى ربنا يرحمنا ويتولنا ويرحم أموات المسلمين”.

وربما لم يكن اسمه ضمن هؤلاء الذي سخر لهم القدر الشهرة من أول عمل فني، إلا أن مطر، سطع نجمه مؤخرا في السينما والأعمال الدرامية المصرية، واشتهر بأداء دور الرجل الشرير في معظم أعماله الفنية، وهذا النمط الذي حافظ مطر عليه طوال مشواره الفني هو ما دفع مستخدمي مواقع التواصل للترحم عليه عقب انتشار شائعة عن وفاته.

واحتل هاشتاج حمل اسم الفنان الراحل “غسان مطر”، مرتبة متقدمة على موقع التواصل الاجتماعى “تويتر” من حيث الاستخدام، وذلك بعد إعلان نبأ وفاته مساء أمس الجمعة عن عمر ناهز الـ77 عامًا بعد صراع مع المرض.

دعوات بالرحمة والمغفرة، للفنان الراحل، صاحبت تغريدات المستخدمين على موقع التواصل الاجتماعى “تويتر”، الذين أخذوا يذكرون بالأعمال الفنية الرائعة، التى أسعد بها الفنان الكبير جمهوره فى الوطن العربى، لا سيما أدواره التاريخية، وأدوار الشر التى برع فى تأديتها رغم شهرته بطيبة القلب.

مستخدمو الهاشتاج، أخذوا فى ترديد العبارات الشهيرة للفنان الراحل، ومنها “اختراع يا كوتش”، “إعمل الصح”، وعلق أحدهم قائلاً: “غسان مطر عمل الصح وسابنا وخلع”، بينما كتب آخر: “تقريباً 2015 هتنافس 2014 فى رحيل عدد كبير من الفنانين اللى بنحبهم وأمتعونا.. هتوحشنا ياكوتش”.

بينما علق آخرون على مدى موهبة الفنان الراحل، لدرجة جعلتهم يتخيلون أنه شرير بالفعل، من قدرته الهائلة على تقمص أدوار الشر، معتبرين أن برحيله، فقد رحل “آخر الرجال الأشرار”، مشيرين إلى أن الوسط الفنى حالياً لا يوجد بداخله من يستطيع على إبراز دور الشر بنفس موهبة الفنان الراحل.

الفنان الراحل، من أصول فلسطينية، بل إنه عمل بالسياسة، والتحق بمنظمة التحرير الفلسطينية، ولذلك شارك مغردون فلسطينيون وعرب فى نعيه ورثائه، وكتب محمد الفلسطينى قائلاً: “رحمة الله على الفنان الفلسطينى المناضل ذى التاريخ المشرف، ابن المخيمات الفلسطينية”. 

وطالب مستخدمو الهاشتاج، بضرورة أن يكرم الفنان الراحل من قبل وزارة الثقافة، وأن يتم إطلاق اسمه على أحد الشوارع بمدينة القاهرة، التى أحبها مطر، وعاش فيها معظم حياته، وأمتع المصريين بأعماله الفنية الخالدة.

من هو غسان مطر؟

تعرفه الأطفال ذوو الـ10 سنوات جيدًا كمعرفة الرجال في الستينات به، فهو ضمن قلائل استطاعوا أن يكتبوا أسمائهم لدى جيل الشباب تماما كما كتبوه في جيل آخر أكثر تقدما في السن.

غسان مطر.. الذي حصره المخرجون في أدوار الشر لكنه طيب مثل محمود الجندي وكمال أبو رية، مثلما كان يصف نفسه في أحد الأفلام، وربما تندهش أن له جرافيتي مرسوم على أحد الجدران وتحته عبارة «اعمل الصح».

وبعد شائعات كثيرة تفيد بموت الفنان غسان مطر منذ حوالي أسبوعين، نعت السفارة الفلسطينية ابنها، الجمعة، في بيان، مؤكدة خبر وفاته.

وترصد “المصري لايت” معلومات عن “غسان”.

39. ولد في 8 ديسمبر 1938، في منطقة المنشية في يافا، وله 14 أخًا وأختًا.

38. اسمه الحقيقي عرفات داود حسن المطري، فلسطيني الجنسية.

37. تم تهجيره ضمن العائلات الفلسطينة التي هجرت من فلسطين عام 1948، وعاش طفولته في مخيم البداوي، شمال لبنان، ثم استقر في مدينة طرابلس.

36. شهد أثناء تهجيره عددًا من المذابح الإسرائيلية في مناطق اللد وملبس.

35. لم يكن يرغب في التمثيل، وكان يتمنى أن يكون ضابطًا في جيش التحرير الفلسطيني، لكن ذلك لم يحدث لأن السجل العدلي الخاص به كان مكتوبًا فيه أنه متهم بالتحريض.

34. قال في برنامج “مصر في يوم” إن هذه التهمة لحقت به، عندما كان في الـ16 من عمره، وقرأ خطاب جمال عبد الناصر في الجريدة أثناء العدوان الثلاثي، لشخص أمي يدعى حسين الصفوري كان يبلغ 30 عاما ، وكان الخطاب يدعو كل مواطن عربي تفجير المصالح الإسرائيلية، فقام بعدها “الصفوري” بتفجير أنابيب البترول في مدينة طرابلس تأثرا بخطاب ناصر، وعندما قبض عليه، اعترف “الصفوري” عليه بأنه هو الذي حرضه، عندها تدخلت السفارة المصرية وحكم عليه بـ3 شهور مع وقف التنفيذ لأنه قاصر.

33. بعد الخلاف الذي حدث بين الرئيس اللبناني كميل شمعون، وبين جمال عبد الناصر، خطب جمال عبد الناصر، أن على كل شاب عربي مقاومة هذا الاستعماري، فذهب “غسان” مع عدد من أصدقائه إلى سوريا وجاءوا بشحنة سلاح محملة على 21 بغل، ومعدات بث إذاعة محلية، وأسسوا إذاعة.

32. أثناء تأسيسه تلك الإذاعة تعرف على نايف حواتمة، مؤسس الجبهة الشعبية فيما بعد، ثم اشتهرا معا وبدأت البيانات التي يكتبها “حواتمة” في الانتشار.

31. وافق رشيد كرامي، رئيس وزراء لبنان فيما بعد، على برنامج لـ”غسان” في الإذاعة اللبنانية باسم «ركن فلسطين».

30. عمل فيما بعد مذيعًا في التليفزيون اللبناني، وقال إنه صاحب اقتراح أغنية “فدائي” للعندليب عبد الحليم حافظ، مضيفًا: “كانت العمليات الفدائية مستمرة على خط السويس أثناء النكسة، فاقترحت عليه عمل أغنية للفدائيين، فقام حليم بالاتصال بالسفارة المصرية، وطلب منهم الاتصال بعبد الرحمن الأبنودي، أو محمد حمزة لكتابة أغنية للفدائيين، وكان محمد حمزة الأسرع، وقام بليغ حمدي بتلحينها في نصف ساعة”.

29. قال إنه قدّم “حليم” على المسرح لتقديم أغنية “فدائي”، وأثناء ذلك تلقى اتصالا يأمره بقطع الإرسال وعدم نقل الحفلة، لكنه رفض، وأدى ذلك إلى فصله.

28. اختار لنفسه اسم غسان مطر كنوع من التمويه لأنه كان يعمل ضمن المقاومة الفلسطينية، فلا يوضح الاسم هوية الشخص أو ديانته.

27. لم يخبر زوجته الأولى باسمه الحقيقي إلا قبل زواجه بيوم واحد فقط.

26. بدأ العمل في التليفزيون المصري من خلال مسلسل “دائرة الضوء”.

25. شارك في بادئ الأمر في أفلام تعبر عن النضال الفلسطيني، وقدم في بداياته أفلام بعنوان “كلنا فدائيون”، و”الفلسطيني الثائر”، عام 1969، الذي كان من إنتاجه.

24. لم يكتفِ بالتمثيل ولكنه كتب قصة وسيناريو وحوار فيلم “الفلسطيني الثائر”، عام 1969.

23. أدت ملامحه القوية وصوته الأجش إلى حصره في أدوار الشر، التي تميز بها تميزًا كبيرا.

22. قدم دور “عبدالله” أخو الشيماء أخت الرسول، في فيلم “الشيماء”، عام 1972، لكنه فوجئ فيما بعد باختياره في أدوار الشر.

21. قال إنه اتجه إلى أدوار الشر بعد أن طلب منه المخرج نيازي مصطفى أداء دور شر في فيلم “المتعة والعذاب”، وتبعه في ذلك الطلب المخرج عاطف سالم في فيلم “السلم الخلفي”.

20. عام 1974 قدّم واحدًا من أهم أدواره في فيلم “الأبطال”، من بطولة فريد شوقي، وأحمد رمزي، وأدى إلى شهرته في مصر.

19. ذاع صيته في أفلام الألفينات وقدم أدوار مساندة لعدد كبير من النجوم الشباب، منها دوره في أفلام «55 إسعاف»، عام 2001، «كلم ماما»، عام 2003، «عوكل»، عام 2004، و«الآنسة مامي»، عام 2012.

18. من أشهر أدواره على الإطلاق دوره كضيف شرف في فيلم «لا تراجع ولا استسلام»، عام 2010، والذي قدّم فيها شخصيته الحقيقية، وقال واحدة من أشهر العبارات في السينما المصرية «اعمل الصح».

17. اشتهر بعبارات مميزة في السينما المصرية، نقلها عنه عدد كبير من الجمهور، وأصبحت مثارًا للحديث بين الأجيال الشابة، وبالأخص رواد التواصل الاجتماعي، منها «اعمل الصح ياحزلئوم»، والتي قالها في فيلم «لاتراجع ولاستسلام»، و«حلاوتك يا كوتش»، التي كررها في فيلم «الآنسة مامي»، و«الله»، التي رددها في فيلم «أمير البحار».

16. قدم أول مسرحية له عام 1998، وهي «بهلول في اسطنبول»، ثم قدم مسرحية «دو ري مي فاصوليا»، عام 2005، من بطولة الفنان الكوميدي سمير غانم، قدم دور رئيس عصابة في المسرحيات أيضا.

15. قال إن روح الكوميديا التي تحوط بأدواره ترجع إلى عمله لمدة 20 سنة على المسرح مع الفنان سمير غانم فأثر عليه.

14. تولى منصب نائب رئيس اتحاد الفنانين العرب.

13. كان عضو المجلس المركزي لمنظمة التحرير، والأمين العام لاتحاد الفنانين الفلسطينيين.

12. قدم مايقرب من 100 عمل فني ما بين مصر ولبنان.

11. كان آخر ظهور له عام 2014 في مسلسل «امبراطورية مين»، من بطولة هند صبري، والذي ظهر فيه كضيف شرف.

10. قال إنه لا يغضب عندما يراه الجمهور شريرًا أو يحصره المخرجون في أدوار الشر، لأن طبيعة شخصيته عكس ذلك تمامًا.

9. يعتبر ياسر عرفات الأب الروحي له، وقال إنه كلفه بإنشاء أول ميليشيا عسكرية في لبنان عام 1967، وكان حلقة الوصل بينه وبين القاهرة قبل مباحثات «كامب ديفيد»، حيث تم تكليفه بإبلاغ «عرفات» شفهيا باجتماع «المينا هاوس»، وهو ما قام به بالفعل.

8. عام 1982 تسبب الاجتياح الإسرائيلي لبيروت في دخوله مصر هاربًا من الإسرائيليين في ملابس راهب مسيحي.

7. فقد أسرته المكونة من أمه وزوجته وابنه «جيفارا»، ونجت 3 بنات له، في حرب المخيمات الفلسطينية في لبنان عام 1985.

6. تلقى نبأ مقتل عائلته من إذاعة «مونت كارلو»، أثناء استعداده لتصوير دوره في مسلسل «محمد يا رسول الله»، وهو يحلق ذقنه، مؤكدا أن ذلك حدث انتقاما منه كمقاوم فلسطيني.

5. قال إنه عندما سمع خبر اغتيال أسرته في الراديو أثناء حرب المخيمات عام 1985 أكمل حلاقته.

4. أبلغه صهره أن بناته الثلاث لازلن على قيد الحياة وأنهن موجودات عند نبيه بري، رئيس مجلس النواب فيما بعد، ثم تم إرسالهم إلى السفارة المصرية التي أخذت البنات وسفرتهن على أول طائرة إلى القاهرة.

3. قال إنه كان مستهدفا من نظام الرئيس السوري الراحل حافظ الأسد، بسبب خلافات الأخير مع الرئيس الفلسطيني الراحل ياسر عرفات، وكان «غسان» يعمل حينها كمعلق سياسي، وينتقد النظام السوري.

2. منحه الرئيس الفلسطيني، محمود عباس، وسام الاستحقاق والتميز، في ديسمبر 2013، تقديرا لتاريخه النضالي وعمله الفني الذي واكب مسيرة الثورة الفلسطينية منذ انطلاقها، وفقا للبيان.

1. تدهورت حالته الصحية في منتصف شهر فبراير الجاري، وذكرت تقارير إعلامية إنه مريض بالسرطان، بينما تقول زوجته إنه مريض بأزمة قلبية، وظهرت تقارير في ذلك الوقت تفيد وفاته لكن زوجته نفت الخبر، وفي 27 من الشهر نفسه أعلنت سفارة فلسطين خبر وفاته، ونعته في بيان.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

‫شاهد أيضًا‬

إعلان وفاة.. هل أتم الصهاينة سيطرتهم على الجامعة العربية؟

ربما يعلم العدو الصهيوني أن كلمة واحدة تخرج من على منبر جموعي واحد، تفعل ما لا تفعله مئات …