‫الرئيسية‬ تواصل اجتماعي “قصة صورة “رابعة” التي أثارت الجدل في “مؤتمر مكة”
تواصل اجتماعي - فبراير 24, 2015

“قصة صورة “رابعة” التي أثارت الجدل في “مؤتمر مكة”

تسببت صورة للدكتور علي القرة داغي – الأمين العام للاتحاد العالمي لعلماء المسلمين والدكتور محمد الصغير مستشار وزير الأوقاف في حكومة ما قبل الانقلاب – في حالة من الارتباك على مواقع التواصل الاجتماعي؛ حيث نشر نشطاء صورة للدكتور داغي والدكتور الصغير رافعين “إشارة رابعة”، قائلين: إن المناسبة هي حضور الشخصيتين مؤتمر “الإسلام ومحاربة الإرهاب” الذي عقد في مكة مؤخرا برعاية الملك سلمان بن عبد العزيز، بحضور 82 منظمة وأكثر من 400 مشارك من أنحاء العالم الإسلامي على مدار الـ4 أيام الماضية، واعتبر النشطاء أن الحضور بهذا الشكل، ورفع إشارة رابعة يعتبر صفعة سعودية للإمارات التي تصنف الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين على اعتبار أنه “منظمة إرهابية”.

وشارك الدكتور محمد الصغير، عبر حسابه على “تويتر”، في زيادة الالتباس؛ حيث نشر الصورة، قائلا: إنها مع “داغي” وهو الشخصية المقربة من الدكتور يوسف القرضاوي، والذي شارك أمس، في مؤتمر مكة وسط حفاوة الجميع.

وبعد موجة من الجدل الواسع التي سببتها الصورة على مواقع التواصل الاجتماعي، غرد الدكتور علي القرة داغي، عبر حسابه على موقع “تويتر” موضحا بأن الصورة ليست في مكة، بل التقطت في قطر أثناء مسيرة مستنكرة لهجوم “تشابيل هيل” الذي أدى لمقتل ثلاثة مسلمين في أمريكا.

فيما أكد الدكتور محمد الصغير في تغريدة أخرى، أنه لم يقل: إن الصورة التقطت في مكة، وأن المتابعين هم من فهموا خطأ؛ لكنه عاد ونشر صورا أخرى للقرة داغي خلال المؤتمر بمكة، يجلس فيها في الصف الأول إلى جانب مفتي السعودية.

وكانت السلطات السعودية قد وجهت للمرة الأولى منذ الانقلاب العسكري في الثالث من يوليو 2013 دعوه رسمية للاتحاد العالمي لعلماء المسلمين – الذي يرأسه الدكتور يوسف القرضاوي – للمشاركة في المؤتمر الإسلامي الكبير الذي دعا إليه الملك سلمان لمناقشة مكافحة الإرهاب، وهو ما حدث بالفعل؛ حيث شارك في المؤتمر الدكتور علي محيي الدين القرة داغي أمين عام الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين.

صفعة قوية للإمارات

ووصف مراقبون حضور أمين عام الاتحاد للمؤتمر بالمفاجأة، وربما تكشف عن تحولات في الموقف السعودي تجاه جماعة “الإخوان المسلمين” والمؤسسات القريبة منها؛ حيث إن الدكتور القرة داغي يصنف في الخليج على نطاق واسع بأنه مقرب من جماعة “الإخوان المسلمين”.

 

28

وكانت الإمارات قد شنت حملة عنيفة على الاتحاد الذي يرأسه الشيخ يوسف القرضاوي، وقامت بتصنيفه كمنظمة إرهابية، ضمن الإعلان الرسمي الذي أصدرته قبل عدة أشهر بتصنيف التنظيمات والمؤسسات الإرهابية في العالم، وهو الأمر الذي يضفي المزيد من الإثارة على استضافة أمينه العام في السعودية، رغم تصنيف الإمارات للاتحاد بأنه “منظمة إرهابية”.

فيما اعتبر محللون أن حضور داغي بداية عهد جديد في علاقة الإخوان بالمملكة السعودية، كما تساءلوا: هل يعد هذا خرقًا من السعودية لقائمة الإرهاب الإماراتية التي سبق وأن أعلنتها وكانت تضم الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين؟ هذا التصنيف الذي رفضه د. يوسف القرضاوي رئيس الاتحاد، والذي سبق أن كرمته الإمارات- معربًا عن استغرابه من تصنيف الإمارات له “تنظيمًا إرهابيًّا”.

 

29

وكان القرضاوي قد طالب في بيان سابق له، دولة الإمارات بـ”مراجعة موقفها غير المبرر”، مؤكدًا أنه “يرفض هذا التوصيف تمامًا، ويتساءل عن خلو القائمة من منظمات إرهابية بالفعل، والقول في بلاد كثيرة إسلامية أو غير إسلامية.

يشار إلى أن جلسات مؤتمر “الإسلام ومحاربة الإرهاب” قد بحثت مفهوم “الإرهاب” والخلاف بين الأفراد والجماعات في تحديد ماهيته، وتداخل المفهوم مع مفاهيم أخرى شبيهة له.

الإرهاب غير مرتبط بدين

وقال الاتحاد العالمي للمسلمين في بيان له، إنه تقدّم خلال المؤتمر ببحث مفصل بشأن “الإرهاب الدولي ومنهج الإسلام في علاجه”.

واتفق مشاركون على أن “الأحداث الإرهابية، ليست منتجًا خاصًا بديانة أو عرق أو جنس معين”، إذ تعددت أنواعه على مر التاريخ وباستمرار، وبوسائل متعددة، دينية أو سياسية.

وفرّق مشاركون، في الجلسة الأولى للمؤتمر، بين الإرهاب والكفاح المسلح، وبين الجهاد الذي خاضه المسلمون عبر تاريخ الفتوحات والأعمال الإرهابية، أو ما يسمى بالعنف الديني.

كما أكد العاهل السعودي، الملك سلمان عبد العزيز، أن المملكة لم تدخر جهدًا في مكافحة الإرهاب فكرًا وممارسة بكل حزم، وعلى كل الأصعدة، مضيفًا في كلمته على هامش المؤتمر: “إنكم لتجتمعون اليوم على أمر جلل يهدد أمتنا الإسلامية والعالم أجمع”.

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

‫شاهد أيضًا‬

إعلان وفاة.. هل أتم الصهاينة سيطرتهم على الجامعة العربية؟

ربما يعلم العدو الصهيوني أن كلمة واحدة تخرج من على منبر جموعي واحد، تفعل ما لا تفعله مئات …