‫الرئيسية‬ عرب وعالم استمرارًا لدعم السيسي.. الكويت تمنح مصر مليار دولار لإنقاذ احتياطها من الغرق بعد رد الوديعة القطرية
عرب وعالم - أكتوبر 28, 2014

استمرارًا لدعم السيسي.. الكويت تمنح مصر مليار دولار لإنقاذ احتياطها من الغرق بعد رد الوديعة القطرية

كشف مسؤول في وزارة المالية الكويتية أن بلاده قامت بتحويل منحة مالية قدرها مليار دولار إلى مصر، أمس الأحد، مؤكدًا أن تلك المنحة هي آخر دفعة من المساعدات التي أعلنت الكويت عن تقديمها لمصر عقب عزل الجيش في يوليو 2013 للدكتور محمد مرسي أول رئيس مدني منتخب في مصر بعد ثورة 25 يناير.
وذكر المسؤول، في تصريحات نشرتها وكالة الأناضول للأنباء: “أنه تم تحويل المبلغ الأحد 26 أكتوبر، واستلمه البنك المركزي المصري، وجرى إدراج تلك الأموال في موازنة الدولة الكويتية خلال العام المالي الجاري تحت بند إعانات خارجية، موضحًا أن باستلام مصر تلك المساعدات، تكون قد حصلت على نحو 4 مليارات دولار من الكويت، منذ يوليو الماضي، وتلك الأموال تمثل إجمالي المساعدات التي وعدت الكويت بتقديمها إلى مصر”.
وتأتي المنحة الكويته في الوقت الحالي في إطار دعم رصيد الاحتياطي النقدي الأجنبي في مصر، خاصة بعدما استردت قطر منذ أيام وديعة بقيمة 500 مليون دولار على إثر العلاقات المضطربة بين البلدين، كما أنها تأتي في إطار المساعدات الخليجية المتواصلة لحكومات مابعد 3 يوليو، والتي تخطت الـ13 مليار دولار.
وبحسب اقتصاديون فإن الاقتصاد المصري يعيش الفترة الحالية أسوأ فتراته بسبب التراجع الذي تشهده البورصات العالمية ومن ضمنها البورصة المصرية، فضلا عن الانخفاض الكبير الذي يشهده قطاع السياحة في مصر، مع تزايد حالات الإضراب والعنف في المناطق الحدودية في مصر والتي فرضت على اثرها الحكومة المصرية حظر التجوال والطوارئ في مناطق حدودية، إلى جانب المظاهرات المعارضة للنظام التي يشهدها الشارع المصري بشكل متكرر منذ الإطاحة بالرئيس مرسي.
ويقف ثلاثي الخليج “الإمارات والسعودية والكويت” بشكل أساسي لدعم خارطة طريق 3 يوليو التي تم عزل الرئيس مرسي على اثرها من قبل المؤسسة العسكرية؛ حيث تقدم الدول الثلاثة للمشير عبدالفتاح السيسي يد العون ماديًا وسياسيًا وأيديولوجيًا، من منحٍ ومساعدات مالية، إضافة إلى تسخير الدعم السياسي له عبر المحافل الدولية.
وكشف المشير عبد الفتاح السيسي في تصريحات سابقة له عن أن مساعدات الدول الخليجية لمصر بلغت الفترة الماضية أكثر من 20 مليار دولار على شكل منح وودائع في البنك المركزي ومساعدات نفطية.
ويرى اقتصاديون أن المساعدات الخليجية بغض النظر عن كثرتها تظل غير قادرة على تمكين مصر من تخطي أزمتها الاقتصادية الطاحنة، وأن المساعدات تظل فقط مسكنات سرعان ما يزول تأثيرها، وأن الأهم من تلك المساعدات هو إحداث حالة من الاستقرار السياسي والاقتصادي والأمني في البلاد.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

‫شاهد أيضًا‬

إعلان وفاة.. هل أتم الصهاينة سيطرتهم على الجامعة العربية؟

ربما يعلم العدو الصهيوني أن كلمة واحدة تخرج من على منبر جموعي واحد، تفعل ما لا تفعله مئات …